X

الشك بين الازواج حالة وعلاج

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة



    الشك بين الزوجين ...اسبابه وعلاجه





    الشك بين الزوجين : سلوك يتميز بنقص الثقة بين الزوجين ، وظَنِّ أحدهما بأن الآخر قد فتر حبه له ، أو ارتبط بغيره.

    والشك الزوجي نتجية كثير من العوامل المختلفة ، التي قد تترافق لتحدثه ، وقد يكون نتاج عامل واحدٍ منها .

    وهو متربط – بصورة كبيرة – بالغيرة الزوجية .

    ويتولد الشك حين تكون هناك علامات ومظاهر تدل على أن شيئاً ما قد حدث أو تغير في الاتجاه السيء ، ويدعوك إلى البحث عن الحقيقة للوصول إلى قرار .

    وقد يبنى على وقائع ، وقد يكون مرضاً حين تكون العلامات والمظاهر المثيرة للشك ما هي إلا ضلالات صادرة عن عقل مريض .

    والشك هو الأساس في الغيرة المرضية .

    المظاهر :



    كثرة الأسئلة التحقيقية في كل خروج ودخول ( أين ومتى وكيف ولماذا . . ؟؟)

    كثرة الاتصال لغير مبرر إلاّ التأكّد من مكان الآخر .

    كثرة التنقيب والتفتيش في الأغراض الخاصة : ( جهاز الجوال - أدراج المكتب - الحقائب الخاصة - جهاز الحاسب . . ) فالزوج يستغل أي فرصة للتفتيش والزوجة تستغل أي غفلة من زوجها للتفتيش والتنقيب .

    النظر المرتاب بين الزوجين في حالة ارتيادهما لأماكن التجمّعات العامة كالأسواق والمتنزهات ، فتجد الزوج ينظر إلى زوجته بنظر الريبة ، وهي تنظر إليه وكأنها تقرأ في وجهه نظرات خائنة !!

    استخدام الجواسيس للمراقبة .. والمؤسف استخدام الأطفال والأبناء وسيلة للتجسس الوالد أو الوالدة ، مما يؤثر سلباً على نفسية الطفل وسلوكه مستقبلاً .

    استخدام عامل المفاجأة ؛ فالزوجة تفاجئ زوجها حين يخلو بنفسه مع الانترنت - مثلاً - وهو يفاجئها في الدخول إلى البيت بخطوات رتيبة !!

    أسباب الشك بين الزوجين :



    ثمة كثير من العوامل يمكن أن تكون سبباً لحدوث الشك بين الزوجين ، ويمكن أن تنقسم إلى أسباب نفسية ذاتية ، وأسباب خارجية اجتماعية ، وهذه الأسباب شاملة للزوجين ، فقد تكون لدى الرجل الشاك ، أو المرأة الشاكة (وإن كانت لغة الكتابة تعبر بالذكر مرة ، وبالأنثى أخرى) .

    *الأسباب النفسية الذاتية :

    وهي أسباب تتعلق بعوامل داخلية مرتبطة بشخصية الإنسان ، ومنها :

    الشخصية الشاعرة بالنقص :

    أساس الشك وحجر زاويته : الشعور بالنقص ، ومظاهر الشخصية الشاعرة بالنقص في العلاقة العاطفية :

    • لوم الذات جذر الشعور بالنقص.

    • تلوم نفسها لأنها لم تحصل على الحب الكافي ، ثم تلوم نفسها لأنها لا تستحق الحب وليست جديرة بالاهتمام.

    • تقييمها لنفسها سلبي في الأصل ، ويعتمد على مدى حب وقبول الناس لها ، فهي سيئة إذا رفضها الناس ، وحسنة إذا أقبلوا عليها .

    • أكثر ما يفزعها أن يهجرها الناس .

    • لعل جذور مشكلتها تعود إلى النبذ أو الإهمال في الطفولة ، حين افتقدت الحب غير المشروط من الأب أو الأم ، وكان عليها أن تبذل جهداً إضافياً لتحصل على بعض الحب .

    • أصبح لديها حساسية لنبرات الصوت وتعبيرات الوجه الدالة على الرفض أو عدم الاهتمام .

    • هذه الحساسية ترقى إلى الشك في أنها لا تحظى بالحب والاهتمام ، وهي تحتاج دائماً إلى من يؤكد حبه ويدعم اهتمامه .

    لذا : من يحبها يجب أن يظل بجوارها كل الوقت وأن يقدم الدليل في كل وقت على حبه واهتمامه ،، وأن لا يعطي أي اهتمام لكائن سواها .


    الخوف



    شعور المتشكك بالتهديد يثير فيه مشاعر الخوف .

    تخاف المتشككة والمتشكك مما لا يخاف منه غيرهما : من أي امرأة أخرى (أو رجل آخر بالنسبة للذكر) ، من شهرته (أو شهرتها) ، من ثرائه ، من نجاحه ..

    • كل شيء يحمل تهديداً لها .


    الظن



    مشكلة الشك والظنون بين الزوجين مسئلة في غاية الخطورة لأنها قد تدمر حياتهما .

    فالشك حالة انفعالية يشعر بها الفرد وهو في حالة غيظ من نفسه أو المحيطين به وهي ايضاً مزيج من انفعالات الغضب والخوف وحب التملك .

    فالزوج يعتبر زوجته واولادة أثمن مالديه وعلاقته بهم هي الدعامة الأساسية لاستمرار الأسرة لذا فهو يشعر بالغيظ عندما ينافسه أحد في كسب تعاطفهم والاستحواذ على اهتمامهم حتى ولو كان هذا الشخص اقرب المقربين للاسرة .

    ومع ذلك على الزوج أن يتصرف بحكمه حيال مشاعره وأن يأخذ في عين الاعتبار أن الكبت والحرمان العاطفي من اشد الأمور خطرا على الصحة النفسية والعقلية للانسان .

    كما يجب على الزوجة ان تراعي مشاعر زوجها الذي لا يقصد الاساءة لها وان لاتتعمد إثارة غيرته أو اللعب بمشاعره وانفعالاته حتى تنتهي هذه المشكلة .



    الشعور بالاضطهاد

    • وهو من ملامح الشخصية البارانوية ، والتي لديها حساسية زائدة ، فتجسم الأمور وتبالغ فيها ، وتحمل الأشياء ما لا تحتمله .

    • تتصور أن مشاعر الناس تجاهها عدائية ، وتتوقع منهم الإيذاء والضرر .

    • لا تثق بأحد ، بل تسيء الظن بأقرب الصديقات (أو الأصدقاء) .

    • تتسم علاقتها بحبيبها بعدم الثقة ، فأي كلمة أو إشارة أو سلوك يصدر عنه لا يحمل إلا معنى : أنه لم يعد يحبها ، أو أنه يحب سواها .

    • تظن أنها دائماً محاطة بالمؤامرات والترتيبات الخادعة .

    • يمكن أن تلح عليها واحدة من الوساوس الثلاثة :

    1- تشك في امرأة معينة وتظن أن بينها وبين زوجها مشاعر متبادلة .

    2- الشك في قدرتها على منافسة أي امرأة تبدي اهتماماً بزوجها .

    3- الشك من فقدان الزوج في أي وقت .




    اضطرابات الشخصية وعلاقتها بالشك الزواجي :



    اضطرابات الشخصية ذات أثر بالغ في إحداث الشك بين الزوجين ثم تغذيته وزيادته ، فمثلاً :

    • الشخصية النرجسية التي تريد من الطرف الآخر أن يتابعها على ما تريد وإلا فهو كاره لي ، أو بعيد عني .

    • الشخصية البارانوية المتشككة فيمن حولها .

    • الشخصية الوسواسية التي تلح عليها أفكار غير عقلانية متعلقة بالزوج أو الزوجة.

    • الشخصية الهستيرية يمكن أن تنشئ لدى الطرف الآخر شعور الغيرة ، لأن الشخصية الهستيرية تريد أن ترى نفسها في عيون الآخرين ، فيفسر الطرف الآخر ذلك باعتباره بعداً عنه وخيانة له ، وخصوصاً في ظل المجتمعات المختلطة.


    ضعف الوازع الديني :

    للدين قيمه الخاصة وآلياته في التعامل مع الشك ، فهو لا يقبله من الأصل ، ويرى أن : الظن أكذب الحديث ، و " اجتنبوا كثيراً من الظن ، إن بعض الظن إثم " ، فإذا تصاعد الظن وأردت أن تتأكد منه لم يبح لك الدين أن تتجسس أو تغتاب من شككت به ، وهو يأمرك أن تتوقف عند كل خبر وتتهم من جاءك به حملاً على البراءة الأصلية لكل إنسان.

    كما أن للغيرة حدوداً ، قال صلى الله عليه واله وسلم : " إن من الغيرة غيرة يبغضها الله عز وجل وهي غيرة الرجل علي أهله من غير ريبة " .

    وإذا ضعف وازع الدين أو تشوهت أفكاره في عقل الفرد أساء من حيث يظن أنه أحسن



    وظن أن من الحكمة اتهام البرئ والأخذ بالظن .

    عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:



    إياكم والدخول على النساء. فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله أفرأيت الحمو؟ قال: الحمو الموت.

    رواه البخارى ومسلم.

    شرح الحديث

    قال النووي في شرحه على صحيح مسلم

    المراد بالحمو هنا أقارب الزوج غير آبائه وأبنائه،.

    وإنما المراد الأخ وابن الأخ والعم وابنه ونحوهم ممن ليس بمحرم، وعادة الناس المساهلة فيه،







    الأسباب الخارجية :

    النموذج الأسري : حين ينشأ الطفل في أسرة يشيع الشك بين أفرادها ، ويقل التواصل والتراحم فيها يتعلم من خلال رؤيته لهذه النماذج أن سلوك الشك سلوك صحيح ، بل ويصل الأمر أحياناً إلى اعتبار أنه هو السلوك الأصح



    الذي ينبغي اتباعه ، ويعزز ذلك بعض الأمثلة الشعبية " سوء الظن من إحدى الفطن " .

    التعزيز : حين يشك الطفل في الآخرين ثم يجد لشكه هذا نتائج إيجابية ( حصول ما يريد ، أو تجنب ما يكره ) يميل إلى تكرار سلوك الشك ، حتى يصبح سجيةً له.

    القيم الخاطئة في بعض المجتمعات الخاصة :

    يشيع في بعض المهن اعتبار التشكك مقوماً من مقومات النجاح والتفوق ، وكثير من المهن التجارية تعزز ذلك ( لا تثق فيمن تشتري منه .. ولا من تبيع له ، وحاول أن تخدع الاثنين لانك إن لم تخدعهما خدعاك !! ) .



    السلوكيات المعززة للشك لدى الطرف الآخر :



    كتعرضه لمواطن الريبة بمشاهدة القنوات أو المواقع الإباحية ، أو تساهله في الاختلاط أو تكتمه على كثير من أخباره في غيابه عن زوجته .. إلخ .

    صور الخيانة في الإعلام : كثير من الأفلام والمسلسلات تبني حبكتها الفنية على الخيانة الزوجية ، وكثرة تعرض المرأة أو الرجل لهذه المشاهد يشعره بشيوعها في المجتمع ، ويبدا الأمر معه بخشيته على أهله .. ثم ينتهي به إلى تشككه في أهله .

    التجارب العاطفية السابقة : ربما مر الرجل أو المرأة بتجارب عاطفية سابقة ، فأسقط تجربته تلك على زوجته ، مما يجعله دائم التشكك .



    آلية الشك الزوجي – بالنسبة للمرأة - :



    • شعور بتملك قلب الزوج والاستغناء به عن غيره .

    • شعور بفتور المحبة من الزوج .

    البحث وراء هذا الفتور لملأ الثغرة وتعويض نقص العلاقة .

    اكتشاف وجود طرف آخر يمنحه الزوج الحب ( أو ترجح الظن في هذا ).

    صدمة الاكتشاف يتبعها الكثير من المشاعر المتناقضة : فهي تغضب من زوجها لشعورها بالخديعة ، وتشعر بالنقص وفقدان الثقة لاستغناء زوجها عنها بغيرها ، وكأنها هي المسئولة عن ذلك ( لو كنت أجمل أو أثرى أو أرقَّ لما تركني إلى غيري).

    اعتبار ما جرى من زوجها خيانة لها وانتقاصاَ من كرامتها .

    البحث عن سلوك يمكن أن تنتقم به لنفسها من زوجها ، حتى ولو كان فيه ضررها ( محادثة الآخرين ، مواعدتهم : بمنطق : ما دام قد خانني فلم لا أخونه ، ثم يتصاعد ذلك إلى : ينبغي أن أخونه لأنه لا يستحق الوفاء له – وهذا في ظل نقص الرادع الديني - ) .




    الشك المرضي :

    الشخصية البارانوية تتميز بالشك في الآخر ، وفقدان الثقة ، والشعور بالاضطهاد ، وتآمر الآخرين عليه ، وقد يجره ذلك كله إلى الشك المرضي في زوجته (أو زوجها) ، شكاً لا مبرر له ، ولكنه يكون أقرب إلى التيقن منه ، ويستدل عليه بكثير من السلوكيات العادية ، ولا يقبل من الزوجة أي تبرير منطقي لذلك ، ويتتبعها في كل ما تفعل لكي يثبت لنفسه هو أولاً ثم للآخرين ما يشعر به .

    وإذا كان ذلك وراثياً وكان أبوه أو أمه على نفس نمطه ، وجاروه في شكوكه في خيانة زوجته تصاعد يقينه ، وشعرت الزوجة أنها معتصرة بين : يقينها في طهارتها ، ويقين زوجها من خيانتها.

    ولا تكاد تستقر نفسها إلا حين تعلم أن زوجها يعاني من مرض يحتاج فيه إلى علاج ليدفع عن نفسه ضلالاتها ، التي قد تكون متركزة في هذا الأمر فحسب (خيانة الزوجة) .. وسليمة فيما عدا ذلك .



    نصائح علاجية عامة للشخصية الشكاكة (ذكراً أو أنثى) في العلاقة الزوجية:

    • غيرتك انت او هي وشكك نابعة من طريقة تفكيرك ، وليس من أحدٍ غيرك .

    • عالج ( أو عالجي) أفكارك الخاطئة : من الاضطراب في فهم الحب باعتباره تملكاً ، والشعور بالنقص لدى أي مؤشر لفقدان الاهتمام .

    تسيطر على المرأة مشاعر الإحباط ، ويترتب عليها مشاعر الغضب ، وينتج عنها سلوك حاد في مواجهة الزوج . وما ينبغي أن تفعليه : أن لا تسمحي لهذا الغضب في التفجر ، لأنه ليس ثمة من إمكانية لنقاش عقلي بينك وبين زوجك في ظل انفعال الغضب الجارف ، وإذا اندفعت في سلوك غاضب فسيكون رد زوجك عليك أشد حدة .

    العلاج المعرفي : تتبع أفكارك اللاعقلانية ( مع شخص حكيم ، وحبذا لو كان مرشداً نفسياً ) وناقشها معه : وهم الكمال ، المثالية ، الحب يعني امتلاك المحبوب .. إلخ.

    • اقبل نفسك أولاً قبولاً غير مشروط بسلبياتها وإيجابياتها ، لأنك بدون قبول نفسك لن تقبلي الآخر.

    احذر من لوم نفسك .. ولوم الآخرين : اللوم لن يصنع شيئاً أكثر من تعزيز العجز عندك .

    الشخصية الشكاكة لا تكف عن الشكوى من كل سلوك تراه في الطرف الآخر ، وتفسره تفسيراً أسوأ . فأوقف تفسيراتك السيئة للأحداث المحيطة بك ، وحاول أن تجعل لكل سلوك أكثر من تفسير ، ولتكن تفسيراتك أكثر تفاؤلاً .

    • لا تأخذ كل سلوك من الطرف الآخر على محمل شخصي وكأنه عدوك الذي يترصد لك في كل طريق .

    استمع إلى الطرف الآخر إن قال لك : إن مخاوفك وشكوكك غير معقولة ، وحاول أن تفكر فيما يقول بقليل من الرفض له .

    دع للطرف الآخر مسافة يتنفس فيها ، ولا " تخنقه بحبك " .. فالحب الحقيقي لا يعيش إلا في جو من الحرية المنطلقة .

    لا تدع الطرف الآخر يشعر بالنقص العاطفي لأن نقص العاطفة كنقص الغذاء ، واستمرار هذا النقص يجر إلى الهزال والموت . أشعر الآخر طيلة الوقت أنه أهم إنسان في العالم بالنسبة لك .

    • دع للطرف الآخر بعض الوقت يقضيه مع أصدقائه وهواياته وأقربائه ولا تظن أنك بعيد عنه وهو يمارس كل ذلك ، فالرجل المحب يحمل معه حبيبته حيثما ذهب .. وكذلك المرأة المحبة !! .

    كثرة الدعاء : فإن أم سلمة رضي الله عنها لما أراد الرسول صلى الله عليه واله وسلم أن يتزوجها قالت له : يا رسول الله ما بي أن لا يكون بك الرغبة، لكني امرأة في غيرة شديدة فأخاف أن ترى مني شيئاً يعذبني الله به? فقال لها : "« أما ما ذكرت من الغيرة فسوف يذهبها الله عز وجل عنك ? ? "


    نصائح للمرأة :

    إياك والتسرع في الحكم على الزوج لمجرد الظن .

    ليس المهم بالنسبة لك أن تثبتي الخيانة أو تنفيها (رغم أهمية ذلك ) ولكن المهم أن تعالجي الموقف ، وعلاج أي اضطراب زوجي إنما يكون بالحب والتفهم ، فزيدي من جرعة الحوار اللطيف مع زوجك ، ووتتبعي حبكما فربما كان قد أصابه بعض الفتور ، والفتور هو ( الحشائش الضارة ) التي تحيط بشجرة الحب الباسقة ، وتتغذى من غذائها ، ثم لا تلبث أن تتضخم إلى جوارها ، وتذوي هي .

    • إياك أن تخبري اقرباءك بشكوكك التي لم تتحقق في زوجك ، لأنك إن اكتشفت خطأك عالجته في نفسك ، ولن تستطيعي معالجة أثر حديثك عن زوجك بهذه الطريقة المتشككة في قلوب أهلك ، وستفقدينه قيمته بينهم .


    نصائح للزوج من سلوك الرسول صلى الله عليه واله وسلم في حادثة الإفك :

    تتبع السلوك النبوي الشريف في قصة الإفك مع عائشة يعطينا منهجية راقية للتعامل مع الشكوك ? حتى وإن دعمت الشكوك بكثير من ظنون الآخرين وإرجافهم (كما فعل المنافقون ومن تابعهم في المجتمع النبوي

    إذا رأيت من زوجتك سلوكيات لا ترضينها فكيف تنبه إليها:

    • التحمل بلا حدود قد يؤدي إلى انفجار ، لذا لابد من المواجهة في إطار الحب .

    قد يكون زوجك من النمط الذي يحب التفاف الناس حوله ، أو إقبال النساء عليه ( النمط الهستيري ) ، وقد يكون في مرحلة حساسة من العمر ( التي تقابل سن الياس عند المرأة ) .

    كوني حازمة في المواقف المتجاوزة ، ولكن بأدب شديد .

    صارحيه مما يضايقك ، ولكن : بلغة الحب .

    ايضا انت ايها الزوج صارح الزوجة مما يضايقك ، ولكن : بلغة الحب

    أخبريه أنك تغارين عليه ، ولكنها غيرة الحب وليست غيرة التملك ، وأن كل امراة تحب تغار على محبوبها .

    أعيدوا ذكريات ايامكما السابقة التي كنتما فيها أكثر تفاهما وارق حباً .

    • إذا أتى للمنزل كوني الحبيبة الولهانة إليه، فيشعر بدفء لقائك فيعود إليك فيما بعد أبكر ثم أبكر ثم تجدينه في منزلك أكثر مما هو خارجه كما انت اياها الرجل

    استعملي السحر الحلال (الكلمة العذبة والدلال الأنثوي) فالرجل خشن، وهو بحاجة إلى الجزء الناعم الرقيق في حياته.

    عاتبي بلطف كأن تكوني مستعدة لحضوره فإذا أتى متأخراً أذكري له أنك كنت مشتاقة إليه، وأنك كنت تترقبين حضوره، وأن تأخره جعل اليأس يتطرق إليك والملل، كما أن النوم يغلب عليك الآن مما يجعله في مرات قادمة يحاول ألا يتأخر عليك.

    استعملي ذكاء المرأة وفطنتها : ماذا يحب؟ وحاولي توفير أكبر قدر مما يحب حتى يرغب بالمنزل والجلوس معك.

    • إياك ونفاذ الصبر واعلمي أنك الرابحة
    في النهاية إذا:

    أ – طلبتِ العون من الله وأخلصت النية.

    ب- إن لم يتطرق اليأس إليك واستعملت عقلك جيداً




Working...
X