X
 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #1

    إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ


    إنه القلب، تلك المضغة التي أودَعَها الله في صَدْرِك، تسير معك أينما كنت، تحمل حزنَكَ وفَرَحَكَ، أحاسيسَكَ ومشاعرَكَ، وآلامَكَ وآمالَكَ، وجميعَ أسرارِكَ.


    هل تعلم أن هذه المضغة هي محل نظر ربِّك، كما قال نبيُّكَ صلى الله عليه وسلم : ((إِنَّ اللهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ؛ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ، وَأَعْمَالِكُمْ))؛ رواه مسلم.


    فليكُنْ قلبُكَ مُتعلِّقًا بالله وحده، يرجو عَفْوَه وكَرَمَه، فهلا تعاهدتَ قلبَكَ كما تتعاهد الفسيلة الصغيرة حتى تُزهر وتُؤتي ثمارها!


    قلبك عندما ترويه بالعبادات والطاعات يُزهِر بثمرة الإيمان، وما أعظمها من ثمرة! مَنْ أوتيها فقد أوتي خيرًا كثيرًا.


    اعتَنِ بقلبك، بإيمانه، بإخلاصه، فتِّش عن مكنوناته، استخرج ما فيه من دُرَرٍ تُعينك في طريقك إلى ربِّك.


    اعتَنِ بقلبِكَ، واسأل الله تعالى أن يجعله سليمًا مُنيبًا، جاهد بكُلِّ ما أوتيت من قوَّةٍ لإصلاحه؛ فهو الملك المتوَّج الذي تتبعه الجوارحُ؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ))؛ متفق عليه.


    صلاح حالك مع الله يأتي من تفقُّدِكَ لقلبك وأحواله، فتبعده عمَّا قد ينأى به بعيدًا عن ربِّه، تحفظه من الفتن والشهوات، فلا يرجو إلَّا ربَّه ورِضاه.


    قلبك كان دومًا رفيقك في الدنيا، ثم سيكون كذلك في الآخرة ﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الشعراء: 88، 89] فاعتَنِ بذاك القلب.


    Similar Threads

    Font Size
    #2
    جزاك الله كل خير أخي الغالي
    وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
    تعليق

      Font Size
      #3
      جزاك الله خيرا
      تعليق

        Font Size
        #4
        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
        تعليق

          Font Size
          #5
          Originally posted by أبو حكمت عرض المشاركة
          جزاك الله كل خير أخي الغالي



          اللَّهُمَّ آمين

          جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
          جعله الله في ميزان حسناتك ...
          تقبل تحياتي.



          تعليق

            Font Size
            #6
            Originally posted by الجبالى جمال الدين عرض المشاركة
            جزاك الله خيرا



            اللَّهُمَّ آمين

            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
            جعله الله في ميزان حسناتك ...
            تقبل تحياتي.



            تعليق

              Font Size
              #7
              Originally posted by raedms عرض المشاركة
              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم



              اللَّهُمَّ آمين

              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
              جعله الله في ميزان حسناتك ...
              تقبل تحياتي.



              تعليق

                Font Size
                #8
                جـــــــــــــــــــــزاك الله خيــــــــــــــــرأ
                تعليق

                  Font Size
                  #9
                  Originally posted by بوافنان عرض المشاركة
                  جـــــــــــــــــــــزاك الله خيــــــــــــــــرأ



                  اللَّهُمَّ آمين

                  جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                  جعله الله في ميزان حسناتك ...
                  تقبل تحياتي.



                  تعليق

                    Font Size
                    #10
                    جزاك الله كل خير
                    تعليق
                    Working...
                    X