X
 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #1

    صفات الإعلامي الناجح


    أنت داعية في المقام الأول، لن تسع الناس بفكرك إن لم تسعهم بحسن خلقك ولطف مقالك، وقد أنبأك الله ذلك بخطابه لنبيه وثنائه عليه لسعة خلقه وحسن مقاله فقال عز من قائل : ﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾ [آل عمران: من الآية 159].


    تحت هذا الواجب الشرعي، والخلق الأصيل الذي يتربى عليه جيل الصحوة الإسلامية في أرض الرباط المباركة، فإن من أولويات الإعلامي المسلم أن يعكس خلقه من خلال الإعلام قبل قوله، وأن يبرهن للناس أنه حامل سلوك حق قويم ومنطق منبثق عن هذا التصور الشامل.


    والمغايرة لهذا المعنى تعني الخشونة والقسوة والفظاظة في التعامل، واحتقار الخلق وعدم توقيرهم، والاستعلاء عليهم والتهجم والكبر، وهذه أخلاق نهينا شرعاً أن نحملها، بل وجبت علينا محاربتها بالقلب واللسان حتى يكون الدين لله وحده كما أمر.


    وحُسن الخلق، وطيب المقال، وبسط الوجه من الخصال المحمودة إعلامياًّ، ولها أثرها المباشر وغير الملموس بالعين المجردة على الرأي العام، فالنفوس بطبيعتها تألف من يتودد إليها ويلاطفها، وتنفر من خشونة القول وفظاظة المنطق، وهذه أسس نفسية فهمها يجلب خيراً كثيراً.


    سأزعم نفسي مقدم برنامج ما، وقام أحد ضيوفي بالقسوة على زميله، أو بمهاجمته بكلام فظ، فعندها، من الواجب عليّ أن أضع له حداًّ، فخصمه ضيفي، والتجريح مرفوض إعلامياًّ ويسيء إلى المؤسسة الإعلامية قبل أن يسيء إلى ضيوفها.


    واعلم - حفظك الله - أن مجرد وجودك في الموقف الإعلامي، في استوديو إذاعي أو تصويري معين هو تكريم ضمني لك ولمن تمثل، ولو احتقروك ما دعوك، فمن المطلوب منك عندها أن تبادلهم الاحترام بالاحترام، والتقدير بالتقدير، وكفى بحسن الخلق وطيب القول تقديراً.


    وإذا اعترض البعض بأن الخصوم أو المعارضين قد يلجئون الإعلامي المسلم إلى الخشونة والفظاظة، فإني أرد عليهم بالحكمة المعروفة السليمة "لا تفقد خلقك مع من لا خُلُق له"، فإذا جهل غيرك فاحلم، فمقابلة الجهل بالجهل فعل مذموم، و تساوٍ بينك وبين من جهل عليك، وتذكر على الدوام :
    السيف أصدق إنباء من الكتب *** في حده الحد بين الجد واللعب


    وإني حين أدعو من تصدر للخطاب الإعلامي المباشر العام إلى أدب الحديث فإني لا أدعوه إلى الضعف في الطرح، فالسباب والشتائم، أو الهدوء والاتزان، أمور مغايرة للطرح بحد ذاته، والمطلوب من الإعلامي المسلم أن يكون متزناً خلوقاً قوي الطرح عظيم الأداء، وأن يكون صمته ردعاً لخصمه الباغي، ونظراته وتعبيرات وجهه خير رد على من نزل بمستوى خطابه إلى الحضيض.


    وللعلم فقط، فإن نظرة الرأي العام في هذه المواقف موضوعية إجمالاً، فهي لا ترى الصراخ قوة، ولا العربدة انتصاراً، ولكنها مهتمة بالفكرة ودلالاتها بدرجة أولى، وبسلوك الضيوف كأمر تابع لفكرتهم، والحكم الصادر ذهنياًّ أو لفظياًّ من الرأي العام هو مزيج الحكم على هذه وتلك.



    Similar Threads

    Font Size
    #2
    جزاك الله خيرا
    تعليق

      Font Size
      #3
      جزاك الله كل خير أخي الغالي
      وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
      فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
      تعليق

        Font Size
        #4
        جزاك الله خيرا
        تعليق

          Font Size
          #5
          Originally posted by الجبالى جمال الدين عرض المشاركة
          جزاك الله خيرا



          اللَّهُمَّ آمين

          جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
          جعله الله في ميزان حسناتك ...
          تقبل تحياتي.


          تعليق

            Font Size
            #6
            بوركت استاذنا ..
            تعليق

              Font Size
              #7
              Originally posted by أبو حكمت عرض المشاركة
              جزاك الله كل خير أخي الغالي



              اللَّهُمَّ آمين

              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
              جعله الله في ميزان حسناتك ...
              تقبل تحياتي.



              تعليق

                Font Size
                #8
                Originally posted by محـــمد ظافـــر عرض المشاركة
                جزاك الله خيرا



                اللَّهُمَّ آمين

                جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                جعله الله في ميزان حسناتك ...
                تقبل تحياتي.



                تعليق

                  Font Size
                  #9
                  جزاك الله كل خير أخي العزيز
                  تعليق

                    Font Size
                    #10
                    Originally posted by Amsterdam52 عرض المشاركة
                    بوركت استاذنا ..



                    اللَّهُمَّ آمين

                    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                    جعله الله في ميزان حسناتك ...
                    تقبل تحياتي.



                    تعليق
                    Working...
                    X