X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    الأمان
    لغة: عدم توقع مكروه فى الزمن الآتى، وهو مصدر للفعل "أمن".
    وفقها: رفع استباحة دم الحربى ورقّه وماله حين قتاله أو العزم عليه ، مع استقراره تحت حكم الإسلام.
    والأصل أن إعطاء الأمان أو طلبه مباح ،وقد يكون حراما أو مكروها إذا كان يؤدى إلى ضرر أو إخلال بواجب أو مندوب.
    وبالأمان يثبت لأهل الكفر الأمن من القتل والسبى واغتنام أموالهم ؛ فيحرم على المسلم قتل رجالهم وسبئ نسائهم وذراريهم واغتنام أموالهم.
    والأمان يكون من الإمام أو من آحاد المسلمين ، أما من آحاد المسلمين فهو لا يكون عند الجمهور إلا لعدد محصور كأهل قرية صغيرة بخلاف غير المحصور فهو من خصائص الامام ، وخالف الحنفية فهم على أنه يكون من الواحد لجماعة كثيرة أو قليله فلا فرق .
    وينعقد الأمان بما يؤدى الغرض من صريح اللفظ أو كتابته ، وبأى لغة أو برسالة، أو بإشارة مفهمة.
    ومن شروطه: انتفاء الضرر ولو لم تظهر منه مصلحة، وعلى ذلك الجمهور من المالكية، والحنابلة ، وأكثر الشافعية.
    والحنفية على أنه يشترط وجود مصلحة ظاهرة للمسلمين بأن يكونوا -مثلا- ضعفاء واعداؤهم أقوياء.
    وللمؤمن شروط وهى: الإسلام ، العقل ، البلوغ -وذلك عند الجمهور خلافا لمحمد بن الحسن فهو على عدم اشتراطه- وعدم الخوف من الحربيين.


    أ.د/عبد الصبور مرزوق

    #2
    جزاك الله كل خير أخي الكريم
    تعليق
    Random
    Collapse

    Working...
    X