X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    إمارة الجيش
    هى إحدى الولايات أو الإمارات الخاصة، ويقوم من يتولاها بتدبير أمر الجند وحماية الحدود ، وتنفيذ سياسة الدولة العسكرية، أى أن على متوليها تنظيم الجيش فى مصاف الحرب ، والاعتماد على القيادات المدربة المتمرسة بالقتال ، ومعالجة شتى ألوان الخلل ،وتفقد الصفوف وإعداد السلاح والمؤن والحاجات الضرورية للجند ، وعليه الاهتمام بتدريبهم وعدم التغرير بهم واتخاذ كل ما يلزم لسلامتهم من الكمائن ومؤامرات الأعداء مع النظر فى أمرهم واقتلاع كل مظاهر الفساد بينهم ، وعمل كل ما يرفع من معنوياتهم ، وتنظيم أجازاتهم ،
    ومن الواجبات المنوطة به ، جمع أخبار العدو ليتسنى مواجهته وفق خطة محكمة تضمن النصر بإذن الله.
    وإذا اقتصرت مهمة أمر الجيش على ذلك ، اعتبرت فيه شروط الولاية الخاصة،
    أما إذا فوض فى تقسيم الغنائم وعقد الصلح ، فعندئذ ينبغى أن تتوافر فيه شروط الولاية العامة، وقد تدخل مهمة تسيير الحجيج ضمن ولايته.
    وكان النبى صلى الله عليه وسلم قائد جيش المسلمين ،وكذلك كان الخلفاء الراشدون. وبمرور الزمن ، واتساع الدولة الإسلامية، صعب على الخليفة القيام بهذه المهمة، فعهد بها إلى من عرف بالشجاعة واشتهر بحسن التدبير والذكاء.


    أ.د/عبد الله جمال الدين

    #2
    جزاك الله كل خير أخي الكريم
    تعليق
    Working...
    X