X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    الموضوع (1): القتال فى الإسلام.
    المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر. مايو 1997
    المبدأ :القرآن والسنة.
    السؤال : جاء فى الحديث " أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا : لا إله إلا الله " فكيف يتفق هذا مع قوله تعالى " لا إكراه فى الدين " ؟.
    الجواب : ليس المراد من الحديث أن القتال وسيلة من وسائل دخـول الناس فى الإسلام ، بل المراد أن الإسلام الذى يستدل عليه بالنطق بالشهادتين مانع من القتال ، لا أنه غاية أو هدف لـه ، ومثل ذلك قوله تعالى:
    { قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون } التوبة : 29 ،
    فليس المراد أن إعطاء الجزية هو الهدف من القتال ولكنه مانع منه.
    وإذا كـان بعض الناس يفهم من الحديث أن الإسلام قد انتشر بالسيف فإن هـذا الفهم غير صحيح. لأن العقائد لا تغـرس أبـدا بالإكراه ، وذلك أمر معروف فى تاريخ الرسالات ،

    قال الله تعالى على لسان نوح عليه السلام { أنلزمكموها وأنتم لها كارهون } هود : 28 ،
    وقال تعالى لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم { وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } الكهف : 29 ،
    وقال تعـالى : { أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين } يونس : 99 ،
    وقال تعالى{ لا إكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى } البقرة : 256 ،

    والنصوص والحوادث فى ذلك كثيرة. وأين كان السيف فى مكة عندما أسلم السابقون الأولون ؟ لقد كان موجودا ولكن كـان عليهم لا لهم.
    وقد أثـر عن عمر رضى الله عنه أن عجوزا جاءته فى حاجة فعرض عليها الإسلام فأبت ، وتركها عمر وخشى أن يكون فى قوله - وهو أمير المؤمنين -إكراه لها ،
    فاتجه إلى ربه ضارعا معتذرا : اللهم أرشدت ولم أكره ، ثم تلا قوله تعالى

    { لا إكراه فى الدين }
    ويراجع فى رد اتهام الإسلام بأنه انتشر بالسيف كتاب " الدعوة الإسلامية دعوة عالمية "..


    #2
    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
    تعليق
    widgetinstance 378 (Random) skipped due to lack of content & hide_module_if_empty option.
    Working...
    X