X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    الإطناب
    لغة : المبالغة والإطالة والإكثار كما فى اللسان.
    واصطلاحا : أن تكون الألفاظ أكثر من المعانى التى يقتضيها المقام ، وقد قسم علماء "المعانى" الكلام باعتبار الدلالة ثلاثة أقسام هى:
    1- الإيجاز: وهى أن تكون الألفاظ أقل من المعانى.
    2- المساواة: وهى أن تكون الألفاظ مساوية للمعانى.
    3-الإطناب: وهى أن تكون الألفاظ زائدة على المعانى.
    بيد أن الزيادة إذا خلت من الفائدة فلا يسمى الكلام معها إطنابا ، بل تطويلا أو حشوا ، وهو مذموم والإطناب ممدوح لأنه بلاغة ولا يخلو من فائدة.
    ولصور الزيادة فى الإطناب ضوابط عند علماء البلاغة منها:
    (أ) الزيادة بالاعتراض ، وهو ما يقع بين كلامين متصلى المعنى ، كقوله تعالى :

    {ويجعلون لله البنات سبحانه ولهم ما يشتهون}النحل:57.
    وقد أفادت الزيادة هنا تنزيه الله عن نسبة البنات إليه.
    (ب) الزيادة بذكر الخاص بعد العام ، كقوله تعالى :

    {من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين}البقرة:98.
    فذكر جبريل وميكال وهما داخلان فى (ملائكته) ذكر خاص بعد عام ، وفائدته زيادة تشريف الخاص.
    (ج) الزيادة بالاحتراس ، كقوله تعالى:

    {إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون}المنافقون:1.
    فقوله تعالى :

    {والله يعلم إنك لرسوله} إطناب جىء به لدفع ما يتوهم إرادته إذ لولاه لوقع فى الوهم ان الله يقضى بكذب المنافقين فى شهادتهم برسالة محمد صلى الله عليه وسلم ، ويسمى الإطناب هنا ب "الاحتراس" وهو كلام مثله يدفع توهم إرادة غير المراد.


    أ.د/عبد العظيم ابراهيم المطعنى

    #2
    جزاك الله خيرا
    دعوات واكونتات لاغلب مواقع التورنت
    اى بى تورنت - تورنت داى - تورنت ليتش
    عرب سين - عرب اكسترا
    تعليق

      #3
      جزاك الله كل خير أخي الكريم
      تعليق
      Working...
      X