X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    الاستعارة
    لغة: مأخوذة من "العارية" أى نقل منفعة شئ ما من شخص إلى آخر يقال: تعاوروا الشىء واعتوروه: تداولوه ، كما فى اللسان ولا ينفك هذا المعنى اللغوى عن المعنى الاصطلاحى.
    واصطلاحا: لها عدة تعريفات وضوابط ومن أدقها وأوجزها:
    1 - تعريف الخطيب القزوينى، وهو: "الاستعارة هى ما كانته علاقته تشبه معناه بما وضع له".
    2- وقد عرفها البلاغيون المتاخرون تعريفا جامعا مانعا فقالوا: الاستعارة هى استعمال اللفظ فى غير ما وضع له لعلاقة المشابهة مع قرينة مانعة من إرادة المعنى الوضعى ، وهذا التعريف هو ما عليه جميع أهل الذكر الآن.
    3- وبعض أهل العلم يختصرون تعريفها فيقولون: "الاستعارة تشبيه حذف أحد طرفيه" غير أن فيه قصورا لأنه لم يشر إلى العلامة والقرينة المانعة
    ويشترط لتحقق الاستعارة أن يتوفرفيها ثلاثة أركان هى:
    1- النقل: أى نقل اللفظ من معناه الوضعى إلى المعنى المجازى المراد من الاستعارة.
    2- العلاقة المسوغة للنقل ، وهى تشبيه المستعار له بالمستعار.
    3- القرينة التى تمنع إرادة المعنى اللغوى (الوضعى) مع إرادة المعنى المجازى.
    ومن أمثلتها قول المتنبى يمدح سيف الدولة الحمدانى وقد انتصر على الروم فى وقعة الأحيدب وهو جبل دارت عليه المعركة:
    نثرتهم فوق الأحيدب نثرة * كما نثرت فوق العروس الدراهم
    شبه تفريق الأعداء (موتى) بنثر الدراهم ،وحذف المشبه (التفريق)وذكر المشبه به (النثر) والعلاقة شدة البطش وأما القرينة المانعة من إرادة المعنى اللغوى فلأن النثر يكون للأجسام الصغيرة دون الكبيرة .


    أ.د/عبد العظيم ابراهيم المطعنى

    #2
    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
    تعليق
    Working...
    X