X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة


    رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا ونبيا


    إن أجل نعم الله على الإطلاق هي نعمة الدخول في هذا الدين، وأن تُصبح مسلمًا تنتسب إلى هذه الأمة المحمدية، وأنك رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم ، رسولا ونبيا .


    هذه أم النعم، وبغيرها فإنه لا فلاح ولاسعادة في الدنيا ولا في الآخرة .


    ومن المعلوم أن الله لا يقبل عمل عامل إلا بشرط الإسلام ، قال الله تعالى : ﴿ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الْإِسْلَامُ [آل عمران: 19] وقال تعالى : ﴿ وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[آل عمران: 85] .


    نعم إن مصير غير المسلم الخسارة في الآخرة، وهي الخلود في نار جهنم - والعياذ بالله - لا يخرج منها أبدًا .


    فهل تذكرت - أخي المؤمن - هذه النعمة ! وكيف فضلك الله على كثير من خلقه، وكتب لك النجاة- إن شاء الله ؟!


    هل فكرت - أخي المؤمن – في مصير ذلك الغثاء من الكفار ؟ وكيف ستكون حالهم إذا دخلوا اللحود، وأطبقت عليهم، إنها النار يُعرضون عليها غدوا وعشيًا ؟!


    وهل هذا يكفيهم ؟
    لا إن نارًا تلظى تنتظرهم يوم يخرجون من قبورهم، لتكون مأواهم وبئس المصير، بئس الحياة والله، وبئس الممات، وبئس المآب !!


    هم وغم في الدنيا، ونار وضيق في اللحود، وأخيرًا استقرار بلا موت في نار جهنم التي لا يذوقون فيها بردًا ولا شرابًا إلا حميمًا وغساقا .


    قال الله تعالى : ﴿ إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا * لِلطَّاغِينَ مَآبًا * لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا * لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا * إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا * جَزَاءً وِفَاقًا [النبأ: 21-26] نعم إنه جزاء كفرهم وتكذيبهم في الدنيا .


    فهل حمدت الله أخي المؤمن على نعمة الإسلام والتي بها سيكتب لك – إن شاء الله - النجاة من النيران حقًا .


    إنها أم النعم !!



    #2
    الحمد لله رب العالمين
    جزاك الله كل خير أخي الغالي
    وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
    تعليق

      #3
      Originally posted by أبو حكمت *
      الحمد لله رب العالمين
      جزاك الله كل خير أخي الغالي



      اللَّهُمَّ آمين

      جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
      جعله الله في ميزان حسناتك ...
      تقبل تحياتي.



      تعليق

        #4
        جزاكم الله خيرا
        تعليق

          #5

          جزاك الله خيرا
          تعليق

            #6
            Originally posted by gisahmed *
            جزاكم الله خيرا



            اللَّهُمَّ آمين

            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
            جعله الله في ميزان حسناتك ...
            تقبل تحياتي.


            تعليق

              #7
              Originally posted by الجبالى جمال الدين *
              جزاك الله خيرا



              اللَّهُمَّ آمين

              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
              جعله الله في ميزان حسناتك ...
              تقبل تحياتي.


              تعليق

                #8
                ok
                تعليق

                  #9
                  Originally posted by rioclips *
                  ok


                  لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.

                  تعليق

                    #10
                    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
                    تعليق
                    Working...
                    X