X

لماذا الحسد لما في أيدي الناس؟!

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • VIP
    • Sep 2018
    • 4626


    لماذا الحسد لما في أيدي الناس؟!


    إن من تمام أركان الإيمان التي أوجب الله علينا الإيمان بها : الإيمان بالقدر؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إنَّ أوَّل ما خلق الله القلم، قال له : اكتُبْ، قال : ما أكتبُ؟ قال : اكتب القدر، ما كان، وما هو كائن إلى الأبد))؛ رواه الترمذي، وقال الألباني : صحيح (صحيح الجامع).


    ومن هذا المنطلق نقول : إنه يجب علينا أن نؤمن بأن الله قسَّم الأرزاق، وآجالها، فلماذا الحزن على ما فات، والقلق على المستقبل؟! ولماذا الحسد لما في أيدي الناس؟! ولماذا كل هذا الهم لجمع المزيد من الأموال وقد فاض الله عليك بفضله يا عبدالله، فكن قنوعًا بما أعطاك الله؟!


    ولقد قيل : إن القناعة كنزٌ لا يفنى، وإن كان في المقالة ضعف؛ لكن معناها صحيح، فمن يعِشْ قنوعًا يعِشْ مرتاح البال، سليم القلب، هادئ الطَّبْع.


    والقناعة من معانيها ترك التشوُّف للمفقود، والرضا بالموجود وإنْ قلَّ،
    ويكفينا قول المصطفى صلى الله عليه وسلم : ((مَنْ أصبح منكم آمنًا في سربه، معافًى في جسده، عنده قوت يومه فكأنما حِيزَتْ له الدُّنيا))؛ حسَّنه الألباني.


    ومتى عاش الإنسان قنوعًا عاش سعيدًا،
    وهل دمَّر الأُسَرَ إلَّا الطَّمَعُ وحُبُّ الدُّنيا وزخارفها؟ فكم من ربِّ أسرة دخل السجون بسبب عدم قناعة أسرته بالموجود! وكم من ربِّ أسرة ألَمَّت به الأمراض بسبب طَمَع أسرته في المزيد! فكلَّما رأوا جارًا أو قريبًا جاء بجديدٍ تمنَّوا المشابهة والمزيد، فهلَّا اقتنعوا بما أعطاهم الله من فضله، وشكروا الله على ما منَّ به عليهم من عافية، أما تذكر أهل الطمع فيمن فقدوا نعمة العافية وهم فيها يتقلبون؟!


    أليس يمشون بأقدامهم وغيرهم راقدون، ويُبصرون وغيرهم من الناس لا يُبصرون، ويسمعون وغيرهم الكثير لا يسمعون، ويتمتعون بلذة الطعام والشراب وغيرهم محرومون؟! أليس قد أعطاهم الله عافية في عقولهم وغيرهم الكثير لا يعقلون؟! فما لهؤلاء القوم أفلا يعقلون؟!



    إن عدم القناعة والرضا بالموجود من أشدِّ الأمراض فتكًا بالأُسَر؛ حيث يورد أربابه السجون، ويلمهم الهموم والأسقام التي لا دواء لها؛ بل قد تتكالب عليه الهموم حتى تورثه أمراضًا مزمنة، لا ينفعه معها دواء حتى وإن قضى كل ديونه وتخلَّص من همومه.


    ولقد تعجَّبت كثيرًا ممن يملك الأموال الطائلة، ولديه من التجارات الواسعة التي تغنيه سنوات عديدة، وما زال ينافس الضعفاء الذين يبحثون عن تحسين أوضاعهم ببعض التجارات الصغيرة، ولم يتركوا لهم فرصةً في مشاركتهم لقمة العيش في الأسواق والمدارس وغيرها.


    خذ القناعة من دنياك، وارض بها، لو لم يكن لك إلا راحة البدن، وانظر لمن ملك الدنيا بأجمعها، هل راح منها بغير الطيب والكفن؟!


    فاقتنع أخي المسلم بما أعطاك الله، وارضَ به، وإن قلَّ عددُه أو قلَّتْ قيمتُه، وإذا أصبحت كل يوم وأنت في عافية فاشكر الله عليها، ولا تصبح وهمُّك الدنيا وجمعها،
    ففي الحديث الصحيح : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((لَيْسَ الْغِنَى عَنْ كَثْرَةِ الْعَرَضِ وَلَكِنَّ الْغِنَى غِنَى النَّفْسِ)).



    Link
  • VIP
    • Sep 2018
    • 549

    #2
    بارك الله فيك اخي وجزاك خيرا
    كل التقدير والاحترام
  • عضو نشيط
    • Dec 2018
    • 130

    #3
    جزاك الله خيرا
  • VIP
    • Sep 2018
    • 4626

    #4
    المشاركة الأصلية بواسطة حنايا الروح
    بارك الله فيك اخي وجزاك خيرا
    كل التقدير والاحترام



    اللَّهُمَّ آمين

    جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...
    تقبلي تحياتي.




  • VIP
    • Sep 2018
    • 1662

    #5
    جزاك الله كل خير أخي الغالي
  • VIP
    • Sep 2018
    • 4626

    #6
    المشاركة الأصلية بواسطة الجبالى جمال الدين
    جزاك الله خيرا



    اللَّهُمَّ آمين

    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...
    تقبل تحياتي.


  • VIP
    • Sep 2018
    • 4626

    #7
    المشاركة الأصلية بواسطة أبو حكمت
    جزاك الله كل خير أخي الغالي



    اللَّهُمَّ آمين

    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...
    تقبل تحياتي.



  • عضو نشيط
    • Sep 2018
    • 119

    #8
    بارك الله فيك ..
  • عضو مُشارك
    • Feb 2019
    • 1

    #9
    بارك الله فيك
    لو يفهم البشر لعشنا بسعادة
    الحمدلله
  • VIP
    • Sep 2018
    • 4626

    #10
    المشاركة الأصلية بواسطة Amsterdam52
    بارك الله فيك ..




    اللَّهُمَّ آمين

    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...
    تقبل تحياتي.





Working...
X