X

الكلمة الطيبة صدقة.

المنتدى الاسلامي

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة


    الكلمة الطيبة صدقة


    الرسول صلى الله عليه وسلم ذو الكلام الطيب الجميل، أراد أن يكلم معاذ بن جبل رضي الله عنه، فأخذ بيده رضي الله عنه وقال له : (يَا مُعَاذُ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ، فَقَالَ : أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ، لَا تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ تَقُولُ : اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ).


    طبيعة النفوس تحب المدح، فالكلام يغير النفوس، فلماذا لا نستخدم الكلام الطيب ونترك أثرًا لن يفنى ولن يضيع؟


    فكم سمعنا عن أُناسٍ تعرَّضوا لخيبات أمل موجعة، بعد سماعهم لكلمات كانت كالسم القاتل الذي انتشر في الجسد؛ كالنار في الهشيم ليُحرق صاحبه، ويتركه في حالة يُرثى لها.


    وفي المقابل؛ هناك من يتخيرون أجمل الألفاظ، وأرق العبارات، والكلمات، وأعذب المشاعر في حديثهم، ونُصحهم، فتكون بمثابة طوق النجاة لهذا الإنسان البائس، بل كزورق الأمل الذي ينقله من ضفة الخيبة والهم، إلى ضفة السعادة والتفاؤل.


    فكلمة جميلة تقولها في وقت الشدة تساوي مئات من الكلمات؛ مُلئت جمالًا تقولها في وقت الفرح والسَّعة؛ يقول الله تعالى في محكم آياته : ﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ﴾ [ابراهيم: 24-26].


    حيث يرشدنا سبحانه إلى أهمية اختيار الكلمات، والأسلوب المناسب للحديث، تفاديًا لابتعاد الأشخاص ونفورهم، وهنا تبرز أهمية الكلمة الطيبة وتأثيرها الذي لا يقل عن تأثير السحر على النفس والروح، فشتان بين هذا الأسلوب وذاك.


    الكلام سيخرج بكل الأحوال، فلماذا لا يكون كلامًا طيبًا؟ فنحن لن نخسر شيئًا، بل على العكس سنضيف لرصيدنا الإنساني، إن كانت كلماتنا سببًا في إسعاد شخص ما، وإدخال البهجة على قلبه الحزين؛ كما قال لقمان الحكيم : القلوب مزارع، فازرَع فيها الكلمة الطيبة، فإن لم تتمتع بثمرها، تتمتع بخضرها.


    اعتبر نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم الكلمة الطيبة صدقة لا تكلفنا الكثير، بل توازي الصدقة بالأموال؛ كما قال عليه الصلاة والسلام : (والكلمة الطيبة صدقةمتفق عليه.


    وسواء كان من نوجِّه إليه الكلام قريبًا، أو بعيدًا؛ من أب، أم، أخ، صديق، فلا فرق؛ لأن المحتوى واحد، وهو محاولة كسب الود، فطيب الحديث هداية من الله وفضله على عباده الصالحين، وهناك ألفاظ؛ مثل : (بارك الله فيك، جزاك الله خيرًا، أسعدك الله ... إلخ)، فهي تُطرب المسمع، وتُدخل الطمأنينة على القلوب، فهي ليست سهمًا، لكنها تخرق القلوب بعذوبتها ورِقتها.


    وكما قيل : الكلمة الطيبة قد تفعل في الإنسان ما لا تفعله الأدوية القوية، فهي حياةٌ لا تفنى بموت صاحبها.


    فكم من أخٍ تفرَّق عن أخيه بسبب كلمة قالها لو مُزِجت بماء البحر للوَّثته، وكم من صديقٍ ابتعد عنه صديقه، أو غضب منه بسبب أسلوبه في الكلام، وجفاف كلماته وقسوتها، ولم يبذل جهده للحفاظ على هذه الصداقة، وكما قيل: بين كسب القلوب وكسرها خيطٌ رفيع اسمه أسلوب.


    فليكن أسلوبنا مفتاحنا الذي ندخل به قلوب البشر بلا استئذان، وليكن البصمة التي تُميزنا عن غيرنا، فما أجمل أن نكون سببًا في جبر قلب أحدهم، وكم من الدعوات ستصل إليك من حيث لا تدري، بسبب كلمة صغيرة قلتها لم تلقِ لها بالًا يومًا ما، وكما قال لقمان الحكيم: إن من الكلام ما هو أشد من الحجر، وأنفذ من وخز الإبر، وأمرُّ من الصبر، وأحرُّ من الجمر، وإن من القلوب مزارع، فازرَع فيها الكلمة الطيبة، فإن لم تنبت كلها ينبت بعضها.


    الإنسان المؤمن عليه أن يجعل فمه عطِرًا، لا يخرج منه إلا كل طيب وجميل، وهو ما سيُؤجر عليه من رب العالمين، فعليه أن ينشر عبقَ هذه الرائحة الطيبة أينما حلَّ وارتحل؛ ليبقى أثرُها عميقًا في النفس، فالنفس البشرية تألَف كلَّ ما هو جميل، وتنفر من كل ما هو قبيح.



    فعلى الإنسان أن يكون صريحًا وصادقًا في كلامه، ويحرِص على ألا تكتُب الملائكةُ عنه إلا ذكرًا حسنًا.




    #2
    كنت ولا زلت كالنخلة الشامخة تعطي بلا حدود، فجزاك عنا أفضل ماجزى العاملين المخلصين وبارك الله لك وأسعدك أينما حطت بك الرحال.
    تعليق

      #3
      صدقت القول أخي الحبيب
      فكلامك الطيب هو المفتاح الذي تدخل به قلوب البشر

      جزاك الله كل الخير
      وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
      فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
      تعليق

        #4
        جزاك الله كل الخير
        تعليق

          #5
          بارك الله فيك أخي العزيز
          تعليق

            #6
            بارك الله فيك أخي الكريم
            تعليق

              #7
              بارك الله فيك، إنما بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم ليتمم مكارك الأخلاق
              تعليق

                #8
                Originally posted by فرح صالحي *
                كنت ولا زلت كالنخلة الشامخة تعطي بلا حدود، فجزاك عنا أفضل ماجزى العاملين المخلصين وبارك الله لك وأسعدك أينما حطت بك الرحال.



                اللَّهُمَّ آمين

                جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                جعله الله في ميزان حسناتك ...
                تقبل تحياتي.


                تعليق

                  #9
                  Originally posted by أبو حكمت *
                  صدقت القول أخي الحبيب
                  فكلامك الطيب هو المفتاح الذي تدخل به قلوب البشر

                  جزاك الله كل الخير



                  اللَّهُمَّ آمين

                  جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                  جعله الله في ميزان حسناتك ...
                  تقبل تحياتي.


                  تعليق

                    #10
                    Originally posted by nouri kamel *
                    جزاك الله كل الخير



                    اللَّهُمَّ آمين

                    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                    جعله الله في ميزان حسناتك ...
                    تقبل تحياتي.


                    تعليق
                    Working...
                    X