X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    ​​​​​​من طرائف العرب
    جاء رجل إلى أحد القضاة يشكو ابنه الذي يعاقر الخمر ولا يصلي، فأنكر الابن ذلك! فقال الرجل: أصلح الله القاضي، أتكون صلاة بلا قراءة؟ قال القاضي: يا غلام، تقرأ شيئاً من القرءان؟ قال: نعم وأجيد القراءة.. قال: فاقرأ . قال: بسم الله الرحمن الرحيم علق القلب ربابا بعد ما شابت وشابا إن دين الله حق لا أرى فــيــه ارتيابا فصاح أبوه: والله أيها القاضي ما تعلم هاتين الآيتين إلا البارحة، لأنه سرق مصحفاً من بعض جيراننا !

    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...

    #2
    وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وسأله : ما بال فمك معوجاً, فرد الشاعر : لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس
    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
    تعليق

      #3
      كان أحد الأمراء يصلي خلف إمام يطيل في القراءة, فنهره الأمير أمام الناس, وقال له : لا تقرأ في الركعة الواحدة إلا بآية واحدة . فصلى بهم المغرب, وبعد أن قرأ الفاتحة قرأ قوله تعالى ( وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ), وبعد أن قرأ الفاتحة في الركعة الثانية قرأ قوله تعالى ( ربنا ءاتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعناً كبيرا ) , فقال له الأمير يا هذا : طول ما شئت واقرأ ما شئت, غير هاتين الآيتين
      أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
      أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
      تعليق

        #4
        جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة ... تقبلي تحياتي.

        تعليق

          #5
          بارك الله في حضرتك
          طرائف رائعة
          تعليق

            #6
            أشعب وحفظ الحديث:
            قيلَ لأشعَب: لو أنّكَ حَفِظتَ الحديثَ حِفْظُكَ هذهِ *، لكانَ أولَى بِك، قال:‏ قد فَعَلتُ، قالوا له: فَما حَفِظتَ مِن الحديثِ؟ قال: ‏حَدَّثَني نَافعٌ عن ابن عُمَر عَن النبي صل اللّه عليه وسلمَ قال: «مَن كان فيهِ خِصلتان كُتِبَ عِندَ اللّه خالصاً مُخلّصاً» ‏ ‏
            قالوا: ‏هذا حديثٌ حَسن فما هاتان الخصلتان؟ ‏ ‏
            قال: نَسي نافعٌ واحدة، ونسيتُ أنا الأُخرى!
            أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
            أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
            تعليق

              #7
              ذكاء في الرد:
              جلس شيخ بين شابين فاتفقا على أن يسخرا منه .
              قال أحدهما : يا شيخ هل أنت أحمق أم جاهل ؟
              قال الشيخ : أنا بينهما !!
              أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
              أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
              تعليق

                #8
                احسنت النشر اختى الفاضلة حنايا الروح دائما ما ننتظر ابداعاتك
                تعليق

                  #9
                  Originally posted by كمال بدر *
                  جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة ... تقبلي تحياتي.
                  بارك الله فيك اخي وجزاك خيرا ع مرورك وتشريفك الطيب
                  كل التقدير والاحترام
                  أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
                  أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
                  تعليق

                    #10
                    Originally posted by MesterPerfect *
                    بارك الله في حضرتك
                    طرائف رائعة
                    بارك الله فيك اخي وجزاك خيرا ع مرورك وتشريفك الطيب
                    كل التقدير والاحترام
                    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
                    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
                    تعليق
                    Working...
                    X