X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة



    صوره لمنطقة الموسكى من 1901 إلى 1910
    أطلق اسم الموسكى على هذا الحي العريق
    نسبة إلى الأمير عز الدين مؤسك
    قريب السلطان صلاح الدين الأيوبى
    وهو الذي أنشأ القنطرة المعروفة بقنطرة الموسكى
    ويوجد شارع باسم الأمير مـؤسك
    متفــرع من شارع عبد العزيز
    تخليدا لمؤسس هذا الحي العريق

    تاريخ الموسكي
    كان واحد من الأمراء وكان قريباً لصلاح الدين الأيوبي
    أنشأ قنطرة باسمه في المنطقة التي عاش فيها
    وبنى فيها قصراً له ، إنه الأمير عز الدين مؤسك
    الذي بنى القنطرة المعروفة بقنطرة الموسكي

    في المنطقة التي سميت باسمه الموسكي
    ورغم كل ذلك مات الأمير عز الدين مؤسك في دمشق
    وعندما جاءت الحملة الفرنسية على مصر عام 1798
    قام جنود الحملة بهدم بيوت الأمراء والهاربين خارج القاهرة
    فهدموا منطقة قنطرة الموسكي
    وأنشأوا طريقاً من قنطرة الموسكي إلى ميدان جامع أزبك
    وهذا الطريق هو شارع الموسكي حالياً
    ثم جاء محمد علي والذي أمر بتوسيع أزقة وشوارع منطقة الموسكي وتسوية وتمهيد هذه الطرقات والشوارع
    ثم أمر بتسمية شوارع القاهرة وترقيمها
    واطلق اسم شارع الموسكي
    على الشارع المؤدي من زاوية الموسكي
    حتى الاستبالية الملكية بالأزبكية وهى مستشفى الأزبكية
    التي جددها محمد علي
    وجعلها ملحقة بمدرسة الطب والولادة بالقصر العيني
    ونظراً لكثرة النشاط التجاري وقدوم الأجانب وازدحام الموسكي
    بدأ محمد علي في إنشاء شارع السكة الجديدة
    وهو شارع الأزهر الآن
    وقد أفتاه العلماء وقتها بأن يكون عرض هذا الشارع ثمانية أمتار
    ثم أكمله بعد ذلك الخديوي إسماعيل
    حتى وصل شارع السكة الجديدة إلى جهة الغريب
    مكان جامعة الأزهر حالياً
    وفي يوم السابع عشر من نوفمبر عام 1869
    كان بداية الاحتفالات بافتتاح قناة السويس
    وقد دعا الخديوي إسماعيل ملوك وأمراء الدول المختلفة
    كما دعا رؤساء الشركات الكبرى وكبار الكتاب
    لافتتاح قناة السويس
    وقبل الافتتاح دعاهم لزيارة معالم القاهرة
    وقضاء 5 أيام في القاهرة
    وكان برنامج اليوم الأول لهذه الرحلة هو زيارة حي الموسكي
    من خلال شارع السكة الجديدة
    وما بين محمد علي وإسماعيل وتحديداً في عهد عباس حلمي
    حيث كان عهده بداية إنشاء المدارس الأجنبية في مصر
    حيث أنشأ الأميركيون مدرسة للبنين في الأزبكية عام 1854
    وفكر الفرنسيون في إنشاء مدرستين للبنين أيضاً
    فوقع اختيارهم على حي الموسكي
    ليكون مكانأً لهذين المدرستين
    في حي الموسكى المساجد الأثرية ذات التاريخ العريق
    والكنائس ذات الطراز الفريد والمعابد اليهودية
    و من المساجد الأثرية نجد مسجد العزبانى ومسجد الرويعى
    والجامع الأحمر وجامع البكري
    ومن الكنائس المسيحية لكل مذهب
    نجد كنيسة الأقباط الأرثوذكس وكنيسة الأرمن (الغرغورى)
    وكنيسة الإفرنج الكاثوليك وكنيسة الأرمن الكاثوليك
    ومن المعابد نجد المعبد اليهودي
    القابع بشارع الجيش
    متوسطا للمسافة بين شارع الجيش وشارع الموسكى

    #2
    شكرا لك على المعلومات
    القيمة والنادرة
    بانسبه لى
    تعليق

      #3
      شكرا لمرورك الكريم اخى
      Saadawi
      تعليق

        #4
        بارك الله فيك وجزاك خيرا وشكرا لك على هذة المعلومات الرائعة
        تعليق

          #5
          جزاك الله كل خير
          تعليق

            #6
            شكرا لمرورك الكريم اخىaelshemy
            تعليق

              #7
              شكرا لمرورك الكريم اخىraedms
              تعليق
              Working...
              X