X

شركة جوجل اصدرت منذ قليل اشعار بحذف خدمة جوجل بلس بشكل نهائى فى أبريل القادم

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • عضو نشيط
    • Nov 2018
    • 136



    ما يقرب من نصف مليون حساب على موقع Google+ كان عرضة للاختراق منذ عام 2015، دون علم الشركة بذلك.

    هل أفزعك الأمر، أم أنك اعتدت على مثل هذه العناوين؟

    أيًا ما كانت إجابتك فقد أعلنت Google يوم الثامن من أكتوبر الجاري عن إيقاف موقع التواصل الاجتماعي Google+ خلال الأشهر العشرة القادمة؛ أي في أغسطس 2019، وذلك بعد نشر تقرير عن فشل الشركة في تأمين بيانات مستخدميه، حيث تمكن مطورو التطبيقات من استغلال ثغرة سمحت لهم بانتهاك حسابات Google+ منذ عام 2015، ومكنتهم من جمع بيانات شخصية لمستخدميه، وهي مشكلة لم تكن Google على دراية بها حتى مارس الماضي، حينها قررت Google عدم إبلاغ المستخدمين؛ لأن ذلك سيجعل الشركة «في دائرة الضوء جنبًا إلى جنب أو حتى بدلاً من Facebook في فضيحة (كامبريدج أناليتيكا)، على الرغم من بقائها تحت الرادار»، وفقًا للتقرير المنشور.

    وعلى مستوى المتخصصين، أكدت شركة (Search Engine Land) أنه بنظرة على أثر الموقع في نتائج البحث فإن إيقافه «لا ينبغي أن يكون مفاجئًا»، وقالت الشركة على موقعها الإلكتروني: «نادرًا ما كنا نغطي إعلانات Google+ أو التغييرات التي حدثت له؛ لأنه كان منتجًا بعيدًا عن الأعين».

    وقد أكد موقع (marketing land) لبحوث التسويق أن Google+ خضع لتغييرات وتحديثات على مدار 7 سنوات، لكنه لم يكن قادرًا على منافسة Facebook أو Instagram أو Pinterest، ونظرًا لأن معظم جهات التسويق لا تعتمد على Google+ فلن يكون لإغلاقه تأثير كبير.

    وبالنسبة للشركة نفسها، فقد قللت Google من أهمية الأمر، حيث قالت إن «90٪ من جلسات مستخدمي Google+ أقل من 5 ثوانٍ»، وهي نسبة متدنية جدًا تعني أن الشركة لن تتأثر بإغلاقه.

    وجدير بالذكر أن التأثر المرصود لإغلاق Google+ هو تراجع الأسهم في الشركة الأم Alphabet بنسبة 1.23٪، بعد الإعلان عن إغلاق الموقع، مع توقعات بتراجع عائدات الإعلانات، والتي تحقق عائدًا ماديًا ضخمًا يمثل الغالبية العظمى من الأرباح، حيث يمثل 86٪ من أرباح Alphabet صاحبة Google+، و98٪ من أرباح Facebook، في الربع الثاني من عام 2018، لكن تظل نسبة التراجع لا تُذكر تقريبًا.


    وقد تفاجئت منذ حوالى ساعة تقريبآ من ظهور اشعار يفيد بأغلاق جوجل بلس نهائيآ فى شهر أبريل القادم بتاريخ 2/4/2019 وقدمت الشركة المساعدة للاشخاص لتنزيل بياناتهم من ملفات وصور مهمة على جوجل بلس من خلال الرابط التالى اضغط هنا.

    فى الحقيقة لقد تفاجئت كثيرآ لسرعة القرار بشأن هذه الخدمة التى كنت اعتبرها مميزة الى حد كبير بالنسبة للاستخدام فأنا استخدمها منذ عام 2010 وهى مفيدة جدآ بالنسبة لى وارجح ان القرار جاء مسرعآ لان هذه الخدمة لا تدر على جوجل بالمال الوفير ولا يمكنها استغلالها بالشكل الكافى فقررو اغلاقها بجانب خدمات كثيرة منذ 2004 الى الان.

    هل جوجل تنحدر الى الهاوية! هل سوف يستحوذ فيسبوك على كل شئ! هل سيموت محرك البحث ايضآ!! هذا ماسنعرفه فى الايام القادمة .



    المصدر : إسلام تك
    Link
  • المسؤول الفني
    • Sep 2018
    • 18278

    #2
    أتمنى أن أرى أنترنت خالية من جوجل ومتصفح كروم وبقية خدماته بلا رجعة فقد تعجرف وبدأ يتحكم بمصير الأنترنت بالكامل ( ناهيك عن التجسس ) وليس موضوع اعلانات ومحرك بحث فقط
  • عضو نشيط
    • Nov 2018
    • 136

    #3
    المشاركة الأصلية بواسطة سعد الدين
    أتمنى أن أرى أنترنت خالية من جوجل ومتصفح كروم وبقية خدماته بلا رجعة فقد تعجرف وبدأ يتحكم بمصير الأنترنت بالكامل ( ناهيك عن التجسس ) وليس موضوع اعلانات ومحرك بحث فقط
    ممكن افهم سبب كرهك اكتر لجوجل !!
  • المسؤول الفني
    • Sep 2018
    • 18278

    #4
    أخي الأسباب كثيرة جدا قد لاينتبه لها المستخدم العادي للكمبيوتر والانترنت و الاتحاد الأوربي بنفسه فرض عقوبة على جوجل بمبلغ 4 مليارات دولار منذ أشهر بسبب الاحتكار وفرض هيمنته على الأنترنت والموبايل بشكل لايحتمل عدى عن التجسس وفرض سياساته على الجميع بما يناسب مصالحه التجارية فقط

    لاحظ هنا بهذا الفيديو نقمة العالم على الفيديو الذي انشأته شركة جوجل ( يوتيوب)

    ستجد 15 مليون DisLike فأصبح أكثر فيديو على اليوتيوب يحصل على هذا الرقم القياسي وهذا فقط لأن الناس تفرغ غضبها بجوجل وليس لأن الفيديو سيء بحد ذاته



    الحدبث يطول ولكن لا أحد يحب الاحتكار وان يتحكم بالانترنت جهة وحيده بدون منافس
  • عضو نشيط
    • Nov 2018
    • 136

    #5
    المشاركة الأصلية بواسطة سعد الدين
    أخي الأسباب كثيرة جدا قد لاينتبه لها المستخدم العادي للكمبيوتر والانترنت و الاتحاد الأوربي بنفسه فرض عقوبة على جوجل بمبلغ 4 مليارات دولار منذ أشهر بسبب الاحتكار وفرض هيمنته على الأنترنت والموبايل بشكل لايحتمل عدى عن التجسس وفرض سياساته على الجميع بما يناسب مصالحه التجارية فقط

    لاحظ هنا بهذا الفيديو نقمة العالم على الفيديو الذي انشأته شركة جوجل ( يوتيوب)

    ستجد 15 مليون DisLike فأصبح أكثر فيديو على اليوتيوب يحصل على هذا الرقم القياسي وهذا فقط لأن الناس تفرغ غضبها بجوجل وليس لأن الفيديو سيء بحد ذاته



    الحدبث يطول ولكن لا أحد يحب الاحتكار وان يتحكم بالانترنت جهة وحيده بدون منافس
    هو انا شايف ان مفيش احتكار الموضوع ان خدمات جوجل مهمة لكل الاجهزة سواء موبايل او كمبيوتر وخاصة لاصحاب المواقع الالكترونية . مفيش شركة فى العالم قدرت تعمل الى عمله جوجل فى اخر 15 سنة
    اما بخصوص الاتحاد الاوروبى ف هذه السياسة يتبعها مع اى شركة حتى فيس بوك
    والحقيقة ان احنا بالنسبة لجوجل فلوس متحركة على الارض وموضوع التجسس دة اة نقول تجسس او بيهدد مصالحنا ومصالح الدول انما انا مش شايف اى شئ مريب الموضوع كله تجارى
  • المسؤول الفني
    • Sep 2018
    • 18278

    #6
    أخي سيبك من الكلام الجميل تبع تجاري واعلاني وخدمات ... والخ

    الموضوع أكبر بكتير من هالكلام وعشان هيك الصين وروسيا فاهمين اللعبة كويس تماما وعندهم جوجلهم لوحدهم مثلا روسيا عندها yaindex و الصين عندهم pado اسمه على ما أظن والصين حاظرين جوجل بالكامل هل تعتقد لاغراض تجارية وبس ؟

    جوجل يعني استغلال بشع وجشع لكل ما يمكن ان تتخيله للمستخدم والموضوع يطول لايمكن شرحه بسهولة سياسيا وتجاريا

    أخي بمختصر شديد الإحتكار بأي مجال مرفوض لأنه يؤدي الى التحكم بمقدرات العالم كله ولا أحد يقبل به طبعا



Working...
X