X

علماء يعثرون على كوكب صغير على حدود النظام الشمسي

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • مشرف عام
    • Sep 2018
    • 1181



    عثر علماء فلك من الولايات المتحدة في الحدود الخارجية الجليدية لنظامنا الشمسي على كوكب صغير كثير البُعد عن الأرض.

    وأوضح الباحثون أنَّ الكوكب الذي لم يسموه حتى الآن يقع على مسافة من الشمس تبلغ نحو 80 ضعف المسافة بين الأرض والشمس، ما يجعل مساره حول الشمس أبعد بكثير عن مسار كوكب بلوتو حسبما أعلنت مؤسسة كارنيجي مساء أمس الثلاثاء.

    ووصف مكتشفو الكوكب تحت إشراف سكوت شيبارد من مؤسسة كارنيجي، اكتشافهم في مقال متخصص سلموه لمجلس تحرير مجلة "أسترونوميكال جورنال" المتخصصة في أبحاث العلوم الفلكية والتي من المقرر أن تنشر المقال في أقرب فرصة.

    واعتبر العلماء هذا الكوكب كأثر محتمل لـ"كوكب X" الافتراضي الذي يعتقد الباحثون وجوده في المناطق البعيدة لنظامنا الشمسي.

    وكان شيبارد وزملاؤه تشاد ترويلو من جامعة شمال أريزونا، وديفيد ثولين من جامعة هاواي، قد رصدوا بالفعل عام 2015 هذا الجسم السماوي الذي عثر عليه الباحثون الآن ولكن الأمر تطلب ثلاث سنوات من المراقبة لتحديد مساره.

    وحسبما أفاد الباحثين، فإنَّ هذا الكوكب الصغير لا يقترب من الشمس أبدًا عن 65 وحدة فلكية (الوحدة الفلكية تعادل المسافة بين الأرض والشمس).

    بل إنَّ المسار البيضاوي لهذا الكوكب حول الشمس يصل إلى 2300 وحدة فلكية إلى خارج الفضاء.

    وللمقارنة فإنَّ كوكب بلوتو القزمي يدور حول الشمس على بُعْد مسافة 30 إلى 50 وحدة فلكية.

    ويبلغ قطر هذا الكوكب نحو 300 كيلومتر مما يرجح تصنيفه ضمن الكواكب القزمية.

    وكان الباحثون قد اكتشفوا في وقت سابق كوكبين آخرين على مسافة مشابهة من الشمس؛ وهما الكوكب الذي أعطي رمز "VP113" واكتشف عام 2012 و كوكب "سيدنا" الذي يرجّح أنه قزمي هو الآخر.

    ويبعد الأول عن الشمس 76 والثاني 80 وحدة فلكية، مما يجعلهما أبعد عن الشمس من كوكب "TG387" الذي اكتشف عام 2015، ولكنهما لا يبعدان عنها مثل هذا الكوكب الأخير.

    ويهتم علماء الفلك بالكواكب الصغيرة البعيدة عن كوكبنا وعن الشمس لأسباب منها أنها تكاد تكون معزولة عن الجزء الأكبر لكتلة شمسنا فيما يتعلق بقوة الجاذبية "ما يجعل من الممكن استخدامها كمسبار لفهم ما يجري عند أطراف نظامنا الشمسي" حسبما أوضح شيبارد.

    ويعتقد الباحثون أنَّ هناك كوكبًا أكبر من هذه الكواكب لم يكتشف بعد يؤثر عليها بجاذبيته.

    وكان العلماء يبحثون عن هذا الكوكب عندما صادفوا "كوكب X" هذا "فهذه الأجرام السماوية البعيدة مثل فتات الخبز الذي يقودنا لكوكب X " حسبما أوضح شيبارد مضيفًا: "كلما عرفنا أكثر عن هذه الأجرام كلما تعرفنا أكثر على النظام الشمسي الخارجي وعلى كوكب آخر محتمل نعلم أنه يؤثر على مسار دورانها، إنه اكتشاف سيعيد تعريف معلوماتنا عن تطور نظامنا الشمسي".



    المصدر :
  • عضو فعال
    • Oct 2018
    • 482

    #2
    سبحان الله الملك الخالق لهذا الكون البديع بارك الله فيك وشكرا لك
  • المسؤول الفني
    • Sep 2018
    • 19784

    #3
    سبحان الله ( وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ )

    الله يجزاك الخير أخي أبو مهند
  • VIP
    • Sep 2018
    • 703

    #4
    سبحان الله
    بارك الله فيك وجزاك خيرا
Working...
X