X

ثمانية أعجبتني.

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة


  • ثمانية أعجبتني


    سأل أحد العلماء تلميذه : منذ متى صحبتني ؟

    فقال التلميذ : منذ ثلاث وثلاثين سنة .

    فقال العالم : فماذا تعلمت مني في هذه المدة ؟

    فقال التلميذ : ثماني مسائل .

    قال العالم : إنا لله وإنا إليه راجعون .

    ذهب عمري معك ولم تتعلم إلا ثماني مسائل فقط !!

    قال التلميذ : لم أتعلم غيرها، ولا أحب أن أكذب عليك .

    فقال العالم : هات ما عندك لأسمع .


    قال التلميذ :
    .....................



    الأولى : أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحد يتخذ صاحبًا، فإذا ذهب إلى قبره فارقه صاحبه، فصاحبت الحسنات، فإذا دخلت القبر دخلت معي .


    الثانية : أني نظرت في قول الله تعالى : " وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى " [النازعات: 40-41] فأجهدت نفسي في دفع الهوى حتى استقرت طاعة الله تعالى في قلبي .


    الثالثة : أني نظرت إلى الخلق فرأيت أن كل من معه شيء له قيمة حفظه حتى لا يضيع، ثم نظرت إلى قوله تعالى : " مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللّهِ بَاقٍ " [النحل: 96] فكما وقع في يدي شيء له قيمة وجهته لله تعالى ليحفظه عنده .


    الرابعة : أني نظرت إلى الخلق فرأيت كلا يتباهى بماله أو حسبه أو نسبه، ثم نظرت إلى قول الله تعالى : " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ " [الحجرات: 13]. فعلمت في التقوى حتى أكون عند الله كريمًا .


    الخامسة : أني نظرت إلى الخلق وهم يتحاسدون على نعيم الدنيا فنظرت إلى قول الله تعالى : " نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا " [الزخرف: 32] فعلمت أن القسمة من عند الله، فتركت الحسد عني .


    السادسة : أني نظرت إلى الخلق يعادي بعضهم بعضًا، ويبغي بعضهم على بعض، ويقاتل بعضهم بعضًا، ثم نظرت إلى قول الله تعالى : " إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا " [فاطر: 6]. فتركت عداوة الخلق، وتفرغت لعداوة الشيطان وحده.


    السابعة : إني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحد منهم يكابد نفسه ويذلها في طلب الرزق حتى أنه قد يدخل فيما لا يحل له، فنظرت إلى قول الله تعالى : " وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا " [هود: 6]. فعلمت أني واحد من هذه الدواب، فاشتغلت بما لله علي، وتركت ما لي عنده .


    الثامنة : أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل مخلوق منهم متوكلًا على مخلوق مثله؛ هذا على ماله، وهذا على ضيعته، وهذا على مركزه، ونظرت إلى قول الله تعالى : " وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ " [الطلاق: 3] فتركت التوكل على المخلوق، واجتهدت في التوكل على الله الخالق .


    فقال العالم : بارك الله فيك، نعم التلميذ الصالح أنت .


  • #2
    لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ.
    تعليق

    • #3
      فعلا نعم التلميذ الصالح
      تعليق

      • #4
        Originally posted by Mahmoud Abdo *
        فعلا نعم التلميذ الصالح


        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على تشريفك الطيب المبارك ... تقبل تحياتي.

        تعليق

        • #5
          جزاك الله خيراً
          تعليق

          • #6
            Originally posted by samerselo *
            جزاك الله خيراً


            اللَّهُمَّ آمين

            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
            جعله الله في ميزان حسناتك ...

            تقبل تحياتي.

            تعليق
            widgetinstance 378 (Random) skipped due to lack of content & hide_module_if_empty option.
            Working...
            X