X

الدكترة.

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • VIP
    • Sep 2018
    • 6134

    الدكترة



    بعضُ الناس يكتبُ على كتبه : تأليف الفقير إلى الله الدكتور فلان!!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    قال صديقٌ لصديقهِ : يا شيخ...فقال له مُغضبًا : مِنْ فضلك...قل : يا دكتور!!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    أخَذَ شهادةَ دكتوراه، ويا ويل مَنْ لم ينادهِ : يا دكتور!!


    ♦ ♦ ♦ ♦



    عدتُ مرة إلى البيت فقالتْ لي الأخت : اتصلَ بك شخصٌ اسمُه عبدالكريم.

    ولم أترددْ أبدًا أنه الأستاذ الشيخ عبدالكريم الدَّبَان رحمه الله.

    وكانَ هو.



    ♦ ♦ ♦ ♦




    ما سمعتُ أحدًا مِنْ شيوخنا وصَفَ نفسَه بالشيخ -عدا واحداً-

    فما بالُ الدكاترة يُصرّونَ على وصفِ أنفسَهم بالدكتور في كلِّ أحوالهم، وكأنه كالنَّفَسِ لا يُسْتغنى عنه!



    ♦ ♦ ♦ ♦




    يُحبُّ بعضُ الدكاترة أنْ يوصي إذا ماتَ أنْ يكتبوا لقبَه هذا على شاهدة القبر!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    سيطرة لقب (دكتور) على عقولِ الناس، وقلوبِهم، وأرواحِهم، ونفوسِهم، وعشقُهم له، أمرٌ يُتعجب منه، ويُؤسف له!!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    بصراحة... نفسي تمتعضُ، وقلبي ينقبضُ ممَّن يقدِّم نفسه بلقب (دكتور)، ويصرُّ عليه، سواء حين يطرقُ باباً، أو يتصلُ هاتفياً، أو حتى وهو يُوقِّع فاتورةً تافهةً...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    دخلَ هذا اللقبُ الغريبُ (دكتور) في كل شيء، وصار يُكتب حتى على شواهد القبور!!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏صبرَ بعضُ الناس سنين عن إلحاق حرف (الدال) باسمهِ، ثم غلبهُ هذا الحرفُ بعد أن استعان بحرفٍ آخرٍ هو (أ)...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏من المُؤسف أنْ يكون حرف (الدال) على الكتاب مُغرياً للقارئ بشرائه قبل غيره!!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    الأساتذةُ المغاربة لا يأبهون لهذا اللقب (دكتور)، وقلّما رأيتُ أحداً منه يضيفه إلى اسمهِ على غلاف كتابٍ له...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    كان الشيخ جلال الحنفي البغدادي لا يقول : (الدكتور فلان) ... وإنما يقول : (الدال فلان)، ويكتبه في مقالاته.

    وأظنُّ أن الدكاترة كانوا يمتعضون من ذلك...



    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏ حين سمع الشيخُ جلال الحنفي أن الشيخ بهجة الأثري مُنِحَ الدكتوراه الفخرية قال : ما قيمة هذه بالنسبة له؟ الأثري يساوي عشرة دكاترة...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏يَنطقُ بعضُ الناس (الدكتور) بضمِّ الدال والتاء، فيصبح اللقب أشد شناعة...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏سمعت الشيخ عبد الفتاح أبو غدة قال بشيءٍ من الانزعاجِ لرجلٍ كان يخاطبهُ بالدكتور : أنا لستُ دكتوراً...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    لو لم يكن في الحرصِ على ذكرِ لقبِ الدكتور في كل حينٍ إلا اتباع حظ النفس، والتباهي على الناس، وادعاء العلم، وتقليد الآخرين، والانتشاء به، لكفى به ذمّاً.


    ♦ ♦ ♦ ♦




    انظرْ إلى المُستفتي يَذهبُ إلى الشيخ المُفتي يسأله عن مسألة شرعية، فيقول له : يا دكتور... ولا يقول : يا شيخنا...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    يكفي أنْ نعلمَ أن هذا اللقب الوافد (دكتور) زاحمَ ألقابَنا العربية الإسلامية، وانتصرَ عليها...ومِنْ أسباب ذلك فرطُ حُبِّنا له، وحرصِنا عليه...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    بعضُ الآباء ينادي ابنه بـ : يا دكتور...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏ الدكترة مظهرٌ مِنْ مظاهر التغريب الذي يُهاجمنا في كلِّ مفصلٍ مِنْ مفاصل حياتنا...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏بعضُ الناس لا يُقاومُ سحرَ هذا اللقب (دكتور) مع أنه لا يحمل سوى دكتوراه فخرية مِنْ جامعةٍ لم يَسمع بها الناسُ بعد...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏علمتُ أنَّ أحد الباحثين المنقِّبين عن أحوال الدكاترة المعاصرين لديه مشروعُ كتاب عن (أحوال الدكاترة)، وينوي أن يسميه : "كشف المستور عن الأستاذ والدكتور"!...


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏فلانٌ يصرُّ على أنْ يصفَ نفسَه بالدكتور حتى وهو يَكتب خطاباً أو شيئاً لأستاذهِ وشيخهِ الذي أشرفَ عليه، ولأساتذتهِ الذين ناقشوه ومنحوه الشهادة!!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    تُرى يظنُّ عاقلٌ أنه سيقولُ لمنكر ونكير في القبر بأنه (الأستاذ الدكتور فلان)؟!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    ‏أستطيعُ أنْ أفهم أنَّ الدكترة درجةٌ في سلَّم التحصيل العلمي الرسمي، ولكن لا أفهمُ لم الإصرارُ على اللقب في كلِّ زمانٍ ومكانٍ ومناسبةٍ!


    ♦ ♦ ♦ ♦


    أُجيزتْ رسالة دكتوراه بعد شقِّ الأنفسِ بشرط التعديل الكبير.

    ولأنَّ صاحبَها مستعجل على استعمال لقب (دكتور) فقد حصلَ خلافٌ في استحقاقه لذلك الآن، أو بعد قبول التعديل...



    ♦ ♦ ♦ ♦




    أصبحتْ دورُ النشر تتدخلُ بشدةٍ في إثبات هذا اللقب على أغلفة الكتب طمعاً في ترويجِ الكتاب، واصطيادِ المُشترين.


    ♦ ♦ ♦ ♦


    المساكينُ في نظر قسمٍ مِنْ حملة الدكتوراه هم الذين لا يحملون هذه الشهادة، ولا يملكون حرفَ الدال قبل أسمائهم...


    ♦ ♦ ♦ ♦

    لم يكتف بعضُ الأدباء بلقب دكتور، بل كان يلقِّب نفسه الدكاترة!


    ♦ ♦ ♦ ♦




    اعتذر بعضُ الناس بزهوٍ عن المشاركة في موضوعٍ علميٍ بأنه مشغول بالتحضير لنيل دكتوراه ثانية...



  • مشرف عام
    • Sep 2018
    • 1183

    #2
    أعاذنا الله من كل ما مايأتي بالزهو وجعل التواضع سمتنا التي نلقاه بها .
    مني بالغ التقدير لجهودك أخي كمال ..
  • عضو نشيط
    • Sep 2018
    • 141

    #3
    الاخ الكريم كمال لا تنزعج من ذلك المسمى " دكتور" فمثله مثل " الباشا" , " معالى " و " مستشار" الخ .. فكلها القاب منتشره فى اوساط الشعوب المتخلفه والتى تدل على النقص الذاتى. الشعوب المتحضرة لا تعرف الالقاب حتى كلمة " سيد" .وكم من حملة الدكنوراة لا يفقهون شيىء وكم من أناس عاديون يفوقون بخبرتهم واسلوبهم فى الحياة من هؤلاء . وللاسف فقد اخذ الغرب التواضع فى كل شيىء وتركوا لنا اللهث والتباهى بالالقاب الواهية . وكما قال مشرفنا العزيز انيس " أعاذنا الله من كل ما مايأتي بالزهو وجعل التواضع سمتنا التي نلقاه بها.
    تحياتى لك ...
  • VIP
    • Sep 2018
    • 6134

    #4
    المشاركة الأصلية بواسطة أنيس
    أعاذنا الله من كل ما مايأتي بالزهو وجعل التواضع سمتنا التي نلقاه بها .
    مني بالغ التقدير لجهودك أخي كمال ..



    اللَّهُمَّ آمين

    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على تشريفك الطيب المبارك ... تقبل تحياتي.


  • VIP
    • Sep 2018
    • 6134

    #5
    المشاركة الأصلية بواسطة Amsterdam52
    الاخ الكريم كمال لا تنزعج من ذلك المسمى " دكتور" فمثله مثل " الباشا" , " معالى " و " مستشار" الخ .. فكلها القاب منتشره فى اوساط الشعوب المتخلفه والتى تدل على النقص الذاتى. الشعوب المتحضرة لا تعرف الالقاب حتى كلمة " سيد" .وكم من حملة الدكنوراة لا يفقهون شيىء وكم من أناس عاديون يفوقون بخبرتهم واسلوبهم فى الحياة من هؤلاء . وللاسف فقد اخذ الغرب التواضع فى كل شيىء وتركوا لنا اللهث والتباهى بالالقاب الواهية . وكما قال مشرفنا العزيز انيس " أعاذنا الله من كل ما مايأتي بالزهو وجعل التواضع سمتنا التي نلقاه بها.
    تحياتى لك ...



    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على تشريفك الطيب المبارك وكلماتك الطيبة الصادقة التي تحمل الحقيقة المرة بين طياتها ...

    تقبل تحياتي.
  • VIP
    • Sep 2018
    • 6134

    #6
    المشاركة الأصلية بواسطة سامى ابوسريع
    بارك الله فيك و جزاك خير الجزاء





    اللَّهُمَّ آمين

    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...

    تقبل تحياتي.


Working...
X