X

قبل ميلاد الرسالة...بقلمي

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    كان كثير التردد في المنتدى..
    زاره طيف الوحدة ذات مرة,وبدا يحثه على البحث عن شيء جديد,مواضيع مختلفة,قصص خواطر او حتى طبخ..
    "لست بمزاج يسمح لي بالتعارك واياك " خاطب وحدته"فليكن لك ما شئت..انى تريدين البدء؟"
    صمتت الوحدة قليلا,ثم اشارت اليه بالولوج الى عالم الطبخ..
    انصاع عن طيبة خاطر لاوامرها ومرر نظره الى تلك الزا وية..
    هنالك التقى بها..
    شيء ما استوقفه..اسم غريب اضاء امامه حتى كاد لا يبصر بالصفحة سواه..
    انتابه الخوف..تراجع واخلى سبيل هواجسه لياسر بالمقابل فضولا عميقا..
    خرج من عالم النت واقفل كل روابطها عابرا بوابة الواقع ليكمل مشواره..
    مرت الايام..فشدته انامل الفضول لتصفح موقعه المفضل..
    دخل كعادته يقرا التغريدات هنا وهناك..يراقب جديد المنتدى وتقلبات مواضيعه..
    مجددا تثقل همته..يستوقفه ذاك الاسم مجددا..ولكن هذه المرة في الخواطر..ما الذي جاء بي الى هذه الزاوية همس لوحدته..
    لم تدري بما تجبه..فسكتا هنيهة ..
    هنا تدخل الفضول وبدا صوته يعلو..
    "مالك يا رجل..انه مجرد اسم..ابحث في مواضيع صاحبه ستجدها تافهة لا قيمة لها..فليس كل ما يلمع ذهبا.."
    ترددت,لم ارد الانصياع لمغامراته الصبيانية,التفت نحو وحدتي فأومات لي بان استمع له..
    بدات رحلتي حينئذ..انتقيت ذلك الاسم المتوهج وبدأت ابحث عن ادق تفاصيله منذ بداية ميلاده في المنتدى..صفحات وصفحات تقلب..عيناي يكاد لا يغمض لهما جفن..
    اقرا هنا فافرح..اتمتم خاطرة فابتسم لها..
    حتى الطبخ..اقرا عن جديدها فيه واجد نفسي تبدا بتجربته في المطبخ..
    ايام عدة مرت على هذا المنوال وفضولي يحثني على مراسلتها..
    "كفى..تعبت منك ومن مراهقتك التي لا تنضج البتة " صرخت به ذات صباح..
    "اريد ان اراها..ان اكلمها..ان اقرا جديدها..دعني اغفو بين مواضيعها ولا تتدخل في خصوصياتي.." صاح بي بكل جراة..
    بادرته باللطم المعتاد..القيت جهاذي جانبا وسارعت للهروب من المنزل ..
    حاول مرارا حثي عن ذلك لكنه لم يكن ندا البتة لعنادي..
    اختفى..نظرت يمنة ثم يسرة..لا اثر له..قلقت..انها المرة الاولى التي لا يلاحقني خلالها فضولي او يبكي كالطفل يبتغي مراده..
    ترددت في وجهتي,ثم استذكرت صديقي القديم وكاتم اسراري عزيزي بحر..فتوجهت اليه اشكو الفضول واتهم زورا وحدتي..
    -مرحبا بك يا موج صاح بي فور رؤيتي افق البحر الواسع..
    عانقته ملقيا بجسدي بين بنات احضانه..اقبله شوقا لفراقه ولهفة للقاء طال امده..
    تبسم لي بصفاء ثم عاد يسالني عن حالي..
    انهمكت في الثرثرة واياه..حينما لحظت شروده عني..
    "ما الامر يا بحر؟اراك متجهما..خير ايها الصديق الطيب؟" سألته بسذاجة..
    "موج..ايها العزيز..اراك بلا رفقتك المعتادة..اين فضول؟هل اصابه مكروه؟"
    -"ابدا يا صديقي.."ثم تنهدت تنهيدة عميقة قبل ان اتابع حديثي"ايها الغالي,قد جئتك اليوم اشتكي مرضه.."وبدأت ثرثرتي تمضي على خطى وثاق وفضولي خجل مني يابى الظهور..انهيت كلامي وارتقبت من بحر كلمة تنهي الصراع الوليد قبل تفاقمه..سرح البحر بهدوئه رويدا قبل ان ينظر لشمالي ويسال"وانت ما رايك يا حب فيما يحصل؟"
    حب..ما الذي جاء به الى هنا..قد مر وقت طويل حتى نسيته منذ كان يصحبنا قديما..نظرت اليه فوجدت وجهه مشرقا,خديه يتوهجان تالقا..
    كان الصمت سيد المكان..قبل ان يقرر الحب الكلام..
    "الذنب ذنب الوحدة يا بحر..استفاق بسببها فضول وعثر بالصدفة على لؤلؤتي المكنونة..وموج يعاند الجميع ويدعي بقرارة نفسه ان الامر لا يزيد عن زوبعة عاطفة في فنجان.."
    طال النقاش ذاك اليوم وطال الضجيج من حولي ..فآثرت الهروب واذ بي استفق امام شاشة الحاسوب اقرأ اسطرا تتميز بمذاق شهي يقتل الكسل بداخلي..
    يد حنونة ربتت على كتفي,نظرت خلفي فوجدت الحب..تكلم بنظراته وفهمت عيناي ما يصبو اليه..هنا اعطي الامر لاناملي وبدات اترجم خواطري واحاسيسي خواطرا انثرها خلف خطاها اينما وجدت..وبت اترقب الوقت المناسب لصياغة لرسالة الاولى بيننا..

    #2
    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم ... تقبل تحياتي.
    تعليق
    Working...
    X