X

وصف الإيمان.

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • VIP
    • Sep 2018
    • 6201




    وصف الإيمان

    إنَّ أجلّ النعم وأعظمها ، وأكبر المنن وأفخمها نعمةُ الإيمان ؛ فهوأجلّ المقاصد وأنبلها، وأعظم الأهداف وأرفعها، وبه ينال العبد سعادة الدنيا والآخرة، ويظفر بنيل الجنَّة ورضى الله عزَّ وجلَّ، وينجو من النار وسخط الجبار سبحانه، وثمار الإيمان وفوائده لا حصر لها ولا حدّ، ولا نهاية لها ولا عدّ، فكم للإيمان مِنَ الثمار اليانعة، والجنى الدائم، والأُكل المستمر، والخير المتوالي في الدنيا والآخرة ، وهو منة الله على من يشاء من عباده قال الله تعالى : { يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِين } [الحجرات:17] ، ويقول الله تبارك وتعالى : { وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (7) فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } [الحجرات:7-8] ، ويقول الله تعالى : { وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ } [النور:21] والآيات في هذا المعنى كثيرة .



    والإيمان هو الغاية التي خُلقنا لأجلها وأُوجدنا لتحقيقها ، وفي ضوء تحقيق ذلك أو عدمه تكون السعادة في الدنيا والآخرة أو عدمها؛ فأهل الإيمان هم أهل السعادة ، والناكلون عن الإيمان هم أهل الشقاء قال الله تعالى : { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [النحل:97] ، والخيرات كلها في الدنيا والآخرة ثمرة من ثمار الإيمان ونتيجة من نتائجه .


    والإيمان شجرة مباركة ؛ لها أصل ثابت وفرع قائم وثمار متنوعات يقول الله تعالى : { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا } [إبراهيم:24-25] . ألا ما أزكاها من شجرة ! وما أجل شأنها ! وما أعظم خيراتها وبركاتها !!


    وشجرة الإيمان أصلها ثابت في قلب المؤمن بالعقائد الصحيحة والإيمانيـّات القويمة المستمدة من كتاب الله وسنة نبيه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وقد جمعها الله في قوله : { لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ } [البقرة:177] ، وفي قوله : { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ } [البقرة:285] وفي قوله جل شأنه : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا } [النساء:136] .


    فهذه أصول الإيمان وقواعده العظام ؛ فلا قيام للدين ولا انتفاع بطاعة ولا نيل لسعادة إلا إذا كانت أعمال الإنسان وطاعاته قائمة على هذه الأصول العظام والأعمدة المِتان ، وقد جمعها النبي عليه الصلاة والسلام في حديث جبريل عندما سأل النبي عليه الصلاة والسلام عن الإيمان قال : ((أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ)) .


    ثم إن الإيمان له شعب كثيرة ، وأعمال وفيرة ، وطاعات متنوعات روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ((الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ)) ، وقد دل هذا الحديث العظيم على أن من الإيمان ما يقوم بالقلب ، ومنه ما يقوم باللسان ، ومنه ما يقوم بالجوارح ؛ فكلُّ واحد من هذه الثلاث لا بد أن ينال نصيبه من الإيمان :


    فالقلب يؤمن : اعتقاداً وأعمالاً صالحات تكون في قلب المؤمن من حياء وخشية وإنابة وتوكل وحسن اعتماد والتجاء إلى الله .. إلى غير ذلكم من أعمال القلوب .


    واللسان يؤمن : بذكر الله وتلاوة القرآن وحمده جل وعلا والثناء عليه والدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. كل ذلكم من أعمال الإيمان التي تكون في الإنسان .


    والجوارح تؤمن : بفعل الطاعات والقيام بالأوامر والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بأنواع الأعمال الزاكيات .


    وكما أنَّ الإيمان فعل للطاعة وامتثال للأمر ؛ فإنه في الوقت نفسه تجنب للحرام وبعد عن الآثام ، فكما أنَّ الصلاة إيمان ، والصيام إيمان ، والزكاة إيمان ، والحج إيمان ؛ فإنَّ تجنب المحرمات والبعد عنها طاعة لله إيمان ، يقول عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ((لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَسْرِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَشْرَبُ حِينَ يَشْرَبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ)) ، وهذا الحديث من الدلائل الواضحات على أن المعاصي والآثام تُنقص الإيمان وتُضعف الدين ، فالإيمان يزيد بطاعة الله جل وعلا وحسن التقرب إليه ، وينقص بفعل المعاصي والآثام .


    ولابد في الإيمان من ثبات واستقامة ومداومة عليه وعلى أعماله إلى الممات ، ولهذا قال الله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ } [آل عمران:102] ، وفي الحديث أنَّ النبي عليه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال لسفيان ابن عبد الله الثقفي حين سأله عن أمرٍ جامعٍ لا يسأل عنه أحدا غيره قال ( قُلْ آمَنْتُ بِاللَّهِ ثُمَّ اسْتَقِمْ)) .


    فليحرص من أراد لنفسه الفوز والنجاة على تحري الإيمان وطلبه وتحقيقه مستعيناً بالله تبارك وتعالى طالباً مدّه وعونه ، مجاهداً نفسه على ذلك ليلقى الله وهو عنه راض، فإنَّ هذه الدنيا مدبرة والآخرة مقبلة ، ولكل من الدارين بنون ؛ فليحرص على أن يكون من أبناء الآخرة، ولن يكون من أبنائها إلا بالإيمان ولن يدخل الجنة إلا نفسٌ مؤمنة فالبدار البدار ، والله وحده الموفق والهادي من يشاء إلى صراطه المستقيم ودينه القويم.

  • مجموعة الإدارة
    • Oct 2018
    • 221

    #2
    بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العـزيز كمال
  • VIP
    • Sep 2018
    • 6201

    #3
    المشاركة الأصلية بواسطة محـــمد ظافـــر
    بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العـزيز كمال





    اللَّهُمَّ آمين

    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...

    تقبل تحياتي.


  • مجموعة الإدارة
    • Nov 2018
    • 1313

    #4
    جزاك الله عنا خير الجزاء ورفع الله قدرك وأعلى شأنك
    دمت بحفظ الرحمن


  • VIP
    • Sep 2018
    • 6201

    #5
    المشاركة الأصلية بواسطة saaaaaam
    جزاك الله عنا خير الجزاء ورفع الله قدرك وأعلى شأنك
    دمت بحفظ الرحمن




    اللَّهُمَّ آمين
    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...
    تقبل تحياتي.


  • عضو مُشارك
    • Nov 2018
    • 13

    #6
    ما شاء الله بارك الله فيك يا اخي تحليل جميل على اليمان و مفهوم شكرا
  • مجموعة الإدارة
    • Sep 2018
    • 876

    #7
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    ثبتنا الله وأياكم على دينه
    شكراً أستاذ كمال بدر
  • VIP
    • Oct 2018
    • 1605

    #8
    اللهم أرزقنا حلاوة الإيمان ولذة الطاعة وتب علينا من كل ما يغضبك
    جزاك الله خيرا أخي بدر
  • VIP
    • Sep 2018
    • 6201

    #9
    المشاركة الأصلية بواسطة tag22
    ما شاء الله بارك الله فيك يا اخي تحليل جميل على اليمان و مفهوم شكرا


    اللَّهُمَّ آمين
    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...
    تقبل تحياتي.


  • VIP
    • Sep 2018
    • 6201

    #10
    المشاركة الأصلية بواسطة Dzhamza
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    ثبتنا الله وأياكم على دينه
    شكراً أستاذ كمال بدر


    اللَّهُمَّ آمين
    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
    جعله الله في ميزان حسناتك ...
    تقبل تحياتي.


Working...
X