X

فائدة عظيمة في ما يقال عند الرفع من الركوع

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة



    صح عن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر عظيم يقال بعد الاعتدال من الركوع ، وهو ما جاء عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِىِّ قَالَ :





    عن رفاعة بن رافع الزُّرَقِيِّ رضي الله عنه قال : كُنَّا يَوْمًا نُصَلِّي وَرَاءَ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرَّكْعَةِ قَالَ: " سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ "، قَالَ رَجُلٌ وَرَاءَهُ: رَبَّنَا وَلَكَ الحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ، فَلَمَّا انْصَرَفَ، قَالَ:" مَنِ المُتَكَلِّمُ آنِفًا ؟ " قَالَ: أَنَا، قَالَ: " رَأَيْتُ بِضْعَةً وَثَلاَثِينَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ"





    --------------------------------------------------------------------------

    أما لفظ ( ربنا لك الحمد والشكر ) فلم يثبت في أي من روايات الحديث السابقة ، وإن كانت زيادتها من غير اعتيادها مع عدم نسبتها للشرع جائزة ، ولكن الأولى الاقتصار على الوارد .



    سئل الشيخ ابن باز رحمه الله السؤال الآتي :



    " رجل عندما يرفع من الركوع يقول : ربنا ولك الحمد والشكر ، وهل كلمة الشكر صحيحة ؟ فأجاب :



    لم تَرِد ، لكن لا يضر قولها : الحمد والشكر لله وحده سبحانه وتعالى ، ولكن هو من باب عطف المعنى ، وإن الحمد معناه الشكر والثناء ، فالأفضل أن يقول ربنا ولك الحمد ، ويكفي ولا يزيد والشكر ، ويقول : ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه ، ملء السماوات والأرض ، وملء ما شئت من شيء بعد ، وإن زاد الشكر لا يضره ، ويعلم أنه غير مشروع " انتهى.



    " مجموع فتاوى ابن باز " (29/286)



    و الله أعلم



    -------------------------------------------------------------------------

    تعلموها و علموها و انشروها ... تخيل لو انك تعلمها لأحد ما... ثم يصلي بها طوال حياته...كم من الأجر و الثواب !!

    -------------------------------------------------------------------------







    #2
    بوركتم.


    جمعكم القادرجمع سلامة في الآخرة وأبعدكم عن جمع الكسورين

    .
    تعليق

      #3
      بارك الله فيك
      تعليق
      Working...
      X