X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة















    الباحث : فارس بن راشد الحجري



    رقم ايداع الابتكار : أُعتمد بموجب شهادة إيداع كمصنّف مبتكـر طبقاً للمادة (34) من قانون حماية حقوق المؤلّف والحقوق المجاورة الصّادر بالمرسوم السلطاني رقم 65/2008 تحت إيداع رقم (1153) الصّادر من دائرة الملكـية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة بسلطنة عُمان.





    أمراض شُفي منها أشخاص تناولوا الماء السّاخن خلال الفترة من يناير وحتى يوليو من عام 2008م :



    1- الـــرّبـــــو.

    2- ارتفاع ضغط الدم.

    3- السّـكــر.

    4- الصداع والصداع النصفي.

    5- نقص الدم.

    6- آلام الظهر المستمرة.

    7- حصواة الكُـلى.

    8 - التهاب مجرى البول.

    9- ارتفاع ضغط الدم والكولسترول.

    10- الروماتيزم وآلا العظام.

    11- الـشّـــلـل.

    12- الضعف الجسدي والجنسي.

    13- الكــسـل والإرهاق.

    14- التهاب الحنجرة.

    15- التّسمم الغذائي.

    16- الاضطراب في النوم.

    17- نزلات البرد والحمّى.

    18- حرقان المعدة.

    19- الإمسـاك.

    20- أمراض الأعصاب.

    21- الصــــلــع.

    22- أمراض الجلد.

    23 - جميع أنواع الالتهابات.

    24- مرض الزهايمر (الخلل المخّي .

    25 - أمراض القلب والحالة غير الطبيعية للقلب منذ الولادة.

    26 - أمراض السّرطان




    توجد حالة شفاء كامل ، وجاري المزيد من الاستطلاع والبحث للحالات المشابهة.





    طريقة تناول الماء السّاخن :

    درجة سخونة الماء تكـون بقدر الإحساس بالحرارة في الحنجرة وبما يتقبّلها الجسد أي حوالي (40) درجة مئوية ، وسعة الكأس ما بين (240)ملل إلى (300) ملل وفيما يلي معدلات شرب الماء الساخن على الامتداد اليومي :



    1 - كأس أو اثنين في الصّباح الباكر فور الاستيقاظ من النوم قبل غُسل الأسنان واقفاً.

    2 - كأس أو اثنين من الماء السّاخن بعد غُسل الأسنان وقبل تناول الإفطار.

    3 - ثلاثة كــؤوس من الماء السّاخن موزّعة على امتداد الفترة الصّباحية.

    4 - كأس قبل نصف ساعة من تناول الطّعام.

    5 - كأسان خلال الفترة المسائية ، ويُفضل أربعة كــؤوس.

    6 - كأس قبل الخلود إلى النوم.



    --------------------------------------------------

    من 6 إلى 8 أكواب يوميا، ويجب استخدام الماء المعدني المغلف لأن ماء الصنبور قد يكون ملوث، يجب تسخين الماء ثم تركه يفتر إلى درجة 50 مئوية، وكلما كان الماء أكثر حرارة عند الشرب زادت الفائدة. ويجب عدم اضافة أي شيء للماء لأن ذلك يغير من طبيعته الصافية وتركيبته الكيميائية (H2o) – سيصبح عصيرا أو شاي أو مشروب أعشاب أو ربما سائلا ساما مثل (بروكسايد الهيدروجين) – وهذا السائل يستخدم في المستشفيات كمعقكم ليبيد البكتيريا والفيروسات والعفن من على الأسطح ولكنه خطير جدا على صحة الإنسان إذا تم استهلاكه.

    --------------------------------------------------



    موقع الباحث

    *


































Working...
X