X

روائح رمضان.

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة



    روائح رمضان






    عبدالله لعريط





    ذكر الطبريُّ رحمه الله بإسناده إلى ابن إسحاق قال : "لما فصلَتِ العيرُ من مصر استروح يعقوب ريحَ يوسف، فقال لمن عنده من ولده : { إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ } [يوسف: 94].





    "إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ" : أوصلته إليه الصَّبا بإذنه تعالى من مسير ثلاثة أيام أو ثمانية أو أكثر.





    "تُفَنِّدُونِ" : تُجهِّلوني، وتسفِّهوني، أو تلوموني.





    قيل : لما خرجت القافلة من أرض "مصر"، ومعهم القميصُ قال يعقوب لمن حضره : إني لأجد ريح يوسف، لولا أن تسفِّهوني وتسخروا مني، وتزعموا أن هذا الكلام صَدَر مني من غير شعور.





    الفوائد :





    1- انتظار الغائب بشوق ولهف يجعلك تشعر به إذا قرب قدومه.





    2- تعلُّق القلبِ بالحبيب واهتمامُه به يبعث فيه الإحساس بقدومه.





    3- الاستعداد لاستقبال الغائب المنتظر يُولد هذا الإحساس والشعور.





    الموعظة :





    إن للعبادة ريحًا يشعر بها المريدون والمشتاقون، وللعبادة حلاوة لا يذوق طعمها إلا المُنعَّمون.





    لطيفة :





    كيف ينتبه العبد من نومه في ظلمة ليل، ويترك غطاءَه وفراشَه للقيام؟





    إنه الشوق الذي يشعره بقرب الحبيب؛ { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا } [السجدة: 16].





    رمضان خير غائب ينتظر، قد هبَّت نسائمُه في هذا الشهر الفضيل، يقول المشتاق المريد : "إني لأجد ريحَه لولا أن تفنِّدونِ".





    اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان.






Working...
X