X

المئةُ الأوائلُ !!!

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • VIP
    • Sep 2018
    • 4587



    المئةُ الأوائلُ!





    الشيخ د. أسامة بن عبدالله خياط




    ليس بغريبٍ أن يتصدى الكتاب العرب المسلمون للكلام في مضمار السيرة العطرة لخير الورى صلى الله عليه وسلم؛ فيفيضون في الثناء عليه صلى الله عليه وسلم، ويسهبون في ذكر مناقبه، وعرض شمائله الشريفة، وسجاياه العظيمة، وأخلاقه النبوية الكريمة، والتطرق إلى ما تركه صلى الله عليه وسلم من آثار لا نظير لها في التاريخ البشري كله.





    كلُّ ذلك لا غرابةَ فيه، ولا جديد يشار إليه، لكن أن يكتب كاتبٌ أمريكي يدين بالديانة النصرانية (المسيحية) كتابًا يذكر فيه (المئة الأوائل) كما عنون لكتابه (الذين كان لهم أعظم تأثير عالمي في مختلف المجالات) فيضع رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأس هذه القائمة؛ فهذا ما لم نعهده أو نألفه، لا سيما في زمان غلب فيه تحيُّز القوم، وتحاملهم الشديد على الإسلام ونبيه، والسعي الحثيث إلى نسبة كل البلايا والشرور إليه، ومحاولة إلصاق كل النقائص والمثالب به.





    ولم يغب هذا عن مؤلف الكتاب الدكتور (مايكل هارت)؛ فتجده يتطرق إلى ذلك في مطلع حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيقول : «إنَّ اختيار المؤلف لمحمد صلى الله عليه وسلم ليكون في رأس القائمة التي تضم الأشخاص الذين كان لهم أعظم تأثير عالمي في مختلف المجالات، ربما أدهش كثيرًا من القراء إلى حدّ أنه قد يثير بعض التساؤلات؟!



    ولكن في اعتقاد المؤلف أنَّ محمدًا صلى الله عليه وسلم كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في المستويين الديني والدنيوي.



    لقد أسس محمد صلى الله عليه وسلم ونشر أعظم الأديان في العالم، وأصبح أحد الزعماء العالميين السياسيين العظام، وفي هذه الأيام، وبعد مرور ثلاثة عشر قرناً تقريبًا على وفاته؛ فإنَّ تأثيره لا يزال قويًّا وعارمًا».





    وحول ما قد يثار من تصنيفه النبي صلى الله عليه وسلم في مرتبة أعلى من مرتبة عيسى عليه السلام يقول الدكتور مايكل هارت : «هنالك سببان رئيسان لذلك القرار :





    أولهما : أنَّ محمدًا صلى الله عليه وسلم أدى دورًا أكثرَ أهميةً في تطوير الإسلام من الدور الذي أداه المسيح في تطوير المسيحية، مع أنَّ المسيح كان مسؤولا عن المبادئ الأدبية والأخلاقية للديانة المسيحية في النواحي التي تختلف بها هذه المبادئ عن الديانة اليهودية.





    الثاني : أنَّ محمدًا صلى الله عليه وسلم كان مسؤولاً عن العقيدة الإسلامية ومبادئها الرئيسة الأدبية والأخلاقية، ومع ذلك فقد قام بدور قيادي في الهداية للدين الجديد وتأسيس الفروض الدينية في الإسلام، وهو الذي أنزل عليه القرآن (الكتاب الإسلامي المقدس) الذي يمثل الأفكار والتعاليم التي أوحاها الله للرسول صلى الله عليه وسلم ولكن لم يبقَ أي أثر يشبه هذا من آثار المسيح.





    وفوق ذلك؛ فإنَّ محمدًا صلى الله عليه وسلم يختلف عن المسيح بأنه كان زعيمًا دنيويًا فضلا عن أنه زعيم ديني، وفي الحقيقة إذا أخذنا بعين الاعتبار القوى الدافعة وراء الفتوحات الإسلامية؛ فإن محمدًا يصبح أعظم قائد سياسي على مدى الأجيال" ا.هـ





    فليت شعري! ما عسى أن يقول المرجفون والمستهزؤون والطاعنون على الإسلام ونبيه وهم يقرؤون هذا الكتاب؟!







    Link

Working...
X