X

لا تهمل تلك الوديعة التي أودعها الله فيك.

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • VIP
    • Sep 2018
    • 4858



    لا تهمل تلك الوديعة التي أودعها الله فيك






    محمود توفيق حسين





    كلُّ ما يعتمل في قلبك من شعورٍ بالحب والحنان والرحمة





    هو وديعةٌ أودعها الله فيك





    لتكون أكرمَ المخلوقات





    فجديرٌ بأكرم الخلق أن يكون قادرًا على الحب





    تغلبهُ الرحمة





    يتفهَّم ويعذر ويسامح





    يشاركُ غيرَه همومهم





    ليس كلُّ ما بنا من كرامة فقط في مستوى الذكاء الذي يميزنا عن البهيمة والوحوش





    والمشي على اثنتين





    وحيائنا من عوراتنا





    بل أيضًا بعطية الله اللطيفة في قلوبنا





    والتي لولاها ما لمستَ زهرةً بسرور





    ولا ابتسمتَ لوجه طفلك النائم في مهده





    ولا احتويتَ كف زوجتك في آلام المخاض





    ولا أبطأتَ خطاك وأمُّك تتعكَّز عليك وهي ذاهبة للطبيب





    ولا رفعت زجاجةً من الطريق خوفًا من أن تجرح المارة





    فلا تهمل وديعة الله فيك.. واعتزَّ بها





    ولا تَسخر من الرحمة كما يَسخر البعضُ، وتصف أهلها بالضعف والميوعة





    ولا تعجبْ بالغلظة كما يعجب البعض وتفتتن بالقساة الذين لا يهتزون بالرجاء والاستعطاف..





    حتى لا ينزعَ اللهُ تلك الوديعةَ منك لأنك لم تعتز بها.





    لو كنت تعلم ...





    لخفتَ من أن ينزع الله ما في قلبكَ من الرحمة مثل خوفك من أن تُنتزع منك جارحةٌ من جوارحك



    كالعين واليد



    فإنك لن تستعينَ بشيءٍ فيك على حاجةٍ لك أعظم من رحمة الله، والله يرحمُ من يَرحمون..



    ( وَإنَّما يَرْحَمُ اللهُ مِن عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ ).






    Link

Working...
X