X

كلمات في الطريق (22).

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • كمال بدر
    VIP
    • Sep 2018
    • 4532



    كلمات في الطريق (22)






    أ. محمد خير رمضان يوسف





    *** الاهتداءُ بعد دراسةٍ وتجربةٍ ومعاناةٍ يرسِّخُ الإيمانَ أكثرَ من وعظٍ عابر،

    فإنه قد يَنسَى ما وُعِظَ به،



    أما الدارسُ والمجرِّب،

    فإن شأنَهُ الحضورُ والتذكر،

    والدعوةُ والإصلاح.





    *** الربطُ بإحكامٍ لا يكونُ إلا بعُقدةٍ مُحكَمة،

    أو بعُقدتين وأكثر،

    وكلما كان توكلُكَ على الله مُحكَمًا مَنيعًا،

    كان توفيقُ الله لكَ أكثر.



    اللهم أحسِنْ توكلَنا عليك،

    وثبِّتنا على الحق،

    وألهِمنا أن نعملَ صالحًا.





    *** الطيرُ تتوكَّلُ على الله في رزقها،

    لكنها لا ترقدُ في عشِّها ليأتيَها الرزق،

    بل تتحرك،

    تنطلقُ وتطيرُ وتنزلُ للبحثِ عن الرزق،



    وهذا ما وصفَها به رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بقوله :

    "تَغدو خِماصًا، وتروحُ بِطانًا

    فهي "تغدو" و"تروح" ولا تسكن.

    أما من لم يتحرَّكْ ولم يبحثْ فلا يسمَّى متوكِّلًا.





    *** المؤذِّنُ النشيطُ الذي يحبُّ عملَهُ يكونُ موجودًا في المسجدِ قبلَ الأذان،

    ويكونَ جاهزًا واقفًا وراءَ لاقطِ الصوت،

    ليؤذِّنَ في أولِ الوقت،



    والمؤذِّنُ الكسلانُ يكونُ في البيت،

    فإذا سمعَ الأذانَ من المساجدَ الأخرى نهض،

    وذهبَ إلى المسجدِ ليؤذِّن،

    فيكونُ شأنهُ التأخرَ دقائق.





    *** يا بنتي،

    لا تنقطعي عن العلمِ حتى لا تنسَي ما تعلَّمتِهِ من قبل،

    وحتى لا تكوني جاهلة،

    بعيدةً عن العصرِ وثقافته،



    وإن دينَكَ لهو دينُ العلمِ والدعوةِ والتربية،

    ويشجِّعُكِ على ذلك.




    Link

Working...
X