X

كلمات في الطريق (24).

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • VIP
    • Sep 2018
    • 4600



    كلمات في الطريق (24)






    أ. محمد خير رمضان يوسف






    *** حقاً،

    الحجُّ مدرسة،

    وعبادةٌ مميَّزة،

    له أركانٌ وشروط،

    في مكانٍ وزمانٍ مخصوص،

    وله آدابٌ من ابتداءِ السفر،

    ويطولُ أيامًا،

    وأسابيعَ عند آخرين،

    وكلُّ هذا يتطلَّبُ ثقافةً وتوعيةً عند الراغبين في الحج،

    ولذلك تقومُ دولٌ إسلاميةٌ بعملِ دوراتٍ تدريبيةٍ لأفرادها قبلَ أن يحجُّوا أو يعتمروا،

    ليكونوا على اطلاعٍ ودرايةٍ لأداءِ هذه الشعيرةِ العظيمة،

    وهم أكثرُ الحجّاجِ التزامًا بآدابِ الحجّ،

    ونجاحًا في مواسمه.





    *** الطريقُ المستقيمُ لا يحتاجُ إلى تزكيةٍ من الناس،

    فقد زكَّاها ربُّ الناس،

    وهذا يكفي لبيانِ أحقيتها وفضلها،

    والمطلوبُ من العلماءِ والدعاةِ أن يبيِّنوها للناس،

    ويحبِّبوها إليهم،

    ويذكروا فضلَها وثوابها،

    وشواهدَها وقصصَها،

    ليُقبلوا عليها بقلوبهم وعقولهم.





    *** عجبي ممن يحضرُ إلى المسجدِ قبلَ كلِّ الناس،

    يومَ الجمعةِ أو غيرِها،

    ثم يختارُ الجلوسَ في وسطِ المسجدِ أو آخره،

    ليستندَ إلى جدارٍ أو عمود،

    أو ليطَّلع على الناس : من يأتي ومن يخرج!

    ويتركُ الصفَّ الأولَ وفيه الأجرُ الكبير،



    حيثُ يقولُ الحبيبُ المصطفى صلى الله عليه وسلم :



    "إنَّ الصفَّ الأوَّلَ على مثلِ صفِّ الملائكةِ،

    ولو علمتُم ما فضيلتهُ لابتدرتُموه".



    سنن أبي داود (554) حديث حسن.





    *** الرغبةُ في التواصلِ تكونُ بالوفاء،

    وبالكلمةِ الطيبة،

    والصدرِ الرحب،

    والأسلوبِ المحبَّب،

    والبعدِ عن الغضبِ والتشنجِ والتكدير،

    ومن لم يقدرْ على ذلك فليتخذْ زاويةً خاصةً بنفسهِ لا يراهُ فيها أحد،

    فالناسُ أشكالٌ وطبائع،

    لا يستطيعُ أن يُسكتَهم ويسيِّرَهم على طبعه.





    *** يا بنتي،

    كلامُ النساءِ وجدالهنَّ كثير،

    والعاطفةُ فيها أكثر،

    والغيرةُ فيها أشدّ،

    وقد يُتعبُكِ هذا إذا كنتِ تتردَّدين على جموعٍ منهن،

    فاختاري السلامةَ والعافية،

    حتى تهنئي ولا تكوني مثلهنّ.




    Link

Working...
X