X

حقيقة الإنسان.

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة



    حقيقة الإنسان





    الله تبارك وتعالى خلق الإنسان في أحسن تقويم.





    وجعله مركباً من ثلاثة أشياء : جسداً مادياً ... وروحاً ملكياً ...





    فالجسد مَرْكب النفس والروح، وفي نفس الإنسان بحار الشهوات، وفي روح الإنسان بحار الطاعات، والجسد للغالب منهما.





    والجسد علبة الإنسان، والروح حقيقة الإنسان.





    فالجسد إذا كان فارغاً من الروح فلا قيمة له، ولا عمل له.





    ولذلك يدفن في التراب الذي خلقه الله منه.





    وإذا كانت فيه الروح صار له قيمة، وله وظيفة، وله عمل، ولذلك يكون ملكاً وأميراً، وزوجاً، وأماً وأباً، وتاجراً وطبيباً.





    فإذا خرج صاحب الجسد صار الجسد لا قيمة له، ولذلك يتعفن في الحال، فيعاد إلى التراب الذي خلقه الله منه، ثم يقوم للحساب والجزاء..





    قال الله تعالى : {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا [70]} [الإسراء: 70].





    وقال الله تعالى : {مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى [55]} [طه: 55].






Working...
X