X

آن للفساد أن يمد رجليه.

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • VIP
    • Sep 2018
    • 4589



    آن للفساد أن يمد رجليه




    عفاف بنت عبد العزيز الحقيل





    بسم الله الرحمن الرحيم





    الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومَن والاه..





    لا شك أن الفساد آفة الأمم، وهلاك المجتمعات، وما ضعفت أمة أو انهارت إلا بسبب الفاسدين المفسدين، الذين يدمرون مكاسبها, ويخلخلون أركانها، وينهبون ثرواتها، وينشرون المنكرات والمحرمات فيها؛ يخدعون ويخادعون؛ ويتحكمون في الوعي المجتمعي ويسيرونه لصالحهم.





    وإن ما يفعله الفساد في المجتمع أكبر من أن يسعه مقالي هذا، وإنما سأتحدث عن مفصل جوهري في هذا الموضوع، صغير جداً، ولكنه مؤثر جداً.





    نتحدث كثيراً عن الفساد وأضراره، ونتألم لما يخلفه المفسدون الفاسدون من فساد ومفاسد وعبث بمقدرات الوطن ومكتسباته, التي سخرها للمواطنين؛ فتلاعب بها المفسدون وعاث فيها الفساد، ولكن هل لاحظ كل منا أن في داخله فاسداً صغيراً! وربما لو تهيأت له الظروف لأصبح من أكابر المفسدين!!





    عندما يتخاذل الموظف البسيط عن إنجاز معاملاته, ويرفع تقارير غير صادقة عن منجزاته, ويكذب على مديره، ويأتي متأخراً, ويخرج قبل انتهاء وقت دوامه، ويعبس في وجه مراجعيه، ويحتقر الضعيف منهم, ويقف احتراماً للقوي منهم.. أليس هذا فساداً!!





    عندما يهمل المعلم طلابه، ويقصر في شرحه، ويؤخر بلا سبب قاهر مناهجه، ولا يتحرى الصدق في تقييم طلابه، ولا يعطي التوجيه والتربية شيئاً من وقته؛ يحذف ما شاء من المقرر، ويعطي ملخصًا في صفحات ليحفظه طلابه، فإذا جاء المشرف أو المدير انتفض واجتهد، وتظاهر بالعطاء والجد، وقدم أوراقاً منمقة وسجلات مزخرفة، والله يعلم حاله, ويرى ويسمع مقاله، أليس هذا فساداً؟!





    عندما يتعلم العالم العلم ويحفظه، ويمهر فيه ويحذقه، ويجلس للناس ويعلمهم، ويؤلف المصنفات والكتب والرسائل، ويفتي في أكبر وأدق المسائل، ثم لا يعمل بعلمه، ولا يتهدى بما هدى به غيره، يدلهم على الجنة ولا يسعى لها؛ ويحذرهم النار ولا يتوقاها، يستخدم المصالح والمفاسد في هواه، ويضيع دينه ليحفظ دنياه.. أليس هذا فساداً؟!!





    عندما تهتم الأم بصحة أبنائها، وتعليمهم وتهذيبهم، وحسن مأكلهم ومشربهم وملبسهم، وتوفير الرفاهية لهم، وترمقهم بعين الانتفاع بهم غداً إذا كبروا؛ لينفعوها ويسعدوها، لكنها لا تربيهم على الدين والتقوى، فلا تأمرهم بالصلاة لسبع إلا قليلاً، ولا تضربهم عليها لعشر، تخوفهم العقاب والإخفاق والفشل، وتربطهم بالسعي للمستقبل، بينما لا تنمي في قلوبهم مخافة الله، ولا رقابته، ولا اتقاء محرماته, ولا اتباع سُنة نبيه صلى الله عليه وسلم-.. أليس هذا فساداً؟!





    عندما ننتقد تصرفات مجتمعنا ثم نأتيها.. فننقد الكذب ونكذب، وننتقد العقوق ونعقّ، وننتقد سوء الخلق ونسيء أخلاقنا، ونتقد الكسل ونكسل، وننتقد الشح ونشح، وننقد السلبية ونتخاذل.





    لدينا في التنظير والجدل مواهب ومكاسب، وفي التطبيق إخفاق ومثالب!!





    ننتقد الإسراف في حفلات التخرج ونعدها من البذخ والتربية السيئة, ثم نخضع لرغبات أبنائنا, ونقيم لهم حفلات التخرج من الروضة! ولنسكت ضمائرنا نقول: نحن أهون من غيرنا؛ نحن لم نفعل ولم نفعل متجاهلين أن هناك غيرنا من يقول: إنه أقل منا ولم يفعل ما نفعله نحن، لكنها سلسلة مترابطة, وكل منا يفعل فيها جزءاً مهمًا كان صغيرًا.. أليس هذا فساداً؟!





    وننتقد من لا يحافظ على النظافة العامة، ثم نرمي مخلفاتنا في الحدائق أو الشوارع، أو نسمح لخدمنا برمي أكياس النفايات خارج الحاويات، أو نضع نفاياتنا أمام بيوت جيراننا.. أليس هذا فساداً؟!!





    وعندما يتضجر التاجر الصغير ويتبرم من جشع كبار التجار والهوامير، ويروي القصص عن اختلاسهم المليارات وتزييفهم واحتيالهم، ثم هو في متجره الصغير يكذب ويدلس ويحتال على الناس.. أليس هذا فساداً؟!





    عندما نتألم لحال إخوتنا المضطهدين، وندعو على بشار وأوباما وبوتين، ومن ناصرهم في العالمين؛ ثم نظلم خادمتنا وسائقنا ونكلفهم ما لا يطيقون.. أليس هذا فساداً؟!





    عندما نقطع الإشارة؛ لأن رجل المرور غير موجود!!





    ونأخذ الأقلام والأجهزة من دوائرنا دون حق؛ لأنها ”حلال الدولة”!!





    ونتقدم على غيرنا بالواسطات في طابور الوظائف أو المستشفيات, أو حتى طابور المخبَز؛ لأن ”من حصل شيئًا يستاهله“!! أليس كل ذلك فساداً؟!!





    عندما لا نراقب الله في حياتنا، وعندما تُناقِض أقوالنا أفعالنا، وعندما نتهم الناس وننسى أنفسنا.. عندها علينا أن نتذكر قوله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} [الصف:2-3].





    وما دام بعضنا لا يزال كذلك ... فقد آن للفساد أن يمد رجليه!!





    Link

Working...
X