X

عظيم صنع الله في خلقه.

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • كمال بدر
    VIP
    • Sep 2018
    • 4541



    عظيم صنع الله في خلقه





    خلق الله سبحانه وتعالى الكون بكل ما فيه من أحياء وجمادات، فخلق الكواكب والمجرات والإنسان والحيوان والنباتات وغيرها من الأشياء التي لم يصل إليها علم البشر، وكلما تمعنا في صنع الخالق سبحانه وتعالى، اكتشفنا عظيم صنعه وحكمته التي سبقت كل شيء، فقد قدّر الله خلقه أحسن تقدير، وجعل لكل شيءٍ من مخلوقاته نظامٌ دقيقٌ يمشي عليه بأفضل صورة، ويظهر هذا في أبسط الأشياء الموجودة في الكون إلى أعقدها، فسبحانه رب العزة الذي خلق كل شيء فأحسن خلقه وأبدع فيه وأودع فيه سره الكبير.





    أمثلة من عظيم صنع الله في خلقه :

    ........................................ ........................





    المجرات والكواكب

    ........................................





    تتجلى عظمة صنع الله في خلقه للمجرات والكواكب والنجوم، فهذا الكم الهائل من المجموعات الكونية التي تضم العديد من الكواكب الشمسية والمجرات، ومن بينها مجرة درب التبانة التي تضم كوكب الأرض الذي نعيش فيه، وكل كوكبٍ من كواكب هذه المجرة يسير وفق نظامٍ دقيق وزمنٍ معين، ولا يخرج عن مداره أبداً، فدوران الأرض حول نفسها ينتج عنه تعاقب الليل والنهار، أما دوران الأرض حول الشمس فينتج عنه تعاقب الفصول الأربعة، فالأرض تدور هكذا من بلايين السنين ولا تتخلف عن دورتها أبداً، فكلٌ من الأرض والشمس والقمر يجري إلى أجلٍ يعرفه الله سبحانه وتعالى.





    خلق الإنسان

    .........................





    يتجلى عظيم صنع الله تعالى في خلق الإنسان الذي جعله في أحسن تقويم، وفضله على سائر المخلوقات بأن أعطاه الهيئة المنتصبة والوجه الحسن المتناسق، وكرمه بالعقل، وجعله ينطق بالأقوال والحكم، وتكمن عظمة الله في أنّه خلق آدم من طين، ثم خلق حواء من ضلعه، وبعدها جعل البشر يتناسلون فيما بينهم ليبدأ خلق الإنسان من نطفة ثمّ من مضغةٍ ثمّ من علقة إلى أن يصبح إنساناً كاملاً وهو في بطن أمه.





    الغلاف الجوي

    .............................





    يظهر عظيم صنع الله تعالى في خلق الغلاف الجوي الذي يحيط الأرض ويغلفها ويحميها، فهو يتكون من عدة طبقات، ولكل طبقةٍ من طبقاته مهمة معينة، فهو يحمي الأرض من أشعة الشمس الضارة ومن جميع الأجسام الساقطة، مثل : الشهب، والنيازك، والإشعاعات الكونية، مما يجعل الحياة على الأرض متاحة.





    نسبة الماء إلى اليابسة

    ........................................ .....





    تظهر عظمة الله تعالى وإبداعه في خلقه في أن جعل نسبة الماء إلى اليابسة على الأرض تساوي ثلاثة أرباع للماء وربع لليابسة، حتى تتهيأ الحياة للإنسان والنبات والحيوان، فلو قلّت هذه النسبة لأصبح المناخ على الأرض غير مهيأ للحياة أبداً، ولماتت العديد من الكائنات الحية؛ واختل النظام البيئي.






    Link

Working...
X