X

روائع الطنطاوي (2).

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة



    روائع الطنطاوي (2)



    صالح الحمد





    إنَّ كلَّ كلمةٍ تُلقَى في الأُذنِ تكونُ في النَّفسِ كبَذرٍ تُلقَى في الأرضِ، إذا هي لم تُنبِتِ اليومَ تُنبِتُ غدًا، أو تنحَلُّ في الأرضِ فتُبدِّلُ "تركيبَ" ترابَ الأرضِ.





    المرءُ في الدُّنيا يسعى إلى شيءٍ لا يبلُغُه أبدًا؛ لأنَّه لا يسعى إليه ليقَفَ عندَه ويقنَعَ به، بل ليُجاوزَه راكضًا يُريدُ غايةً هي صورةٌ في ذهنِه ما لها في الأرضِ وجودٌ!





    وكلُّ كلمةٍ تَنصَبُّ في أُذنِك إنَّما هي كالبَذرةِ التي تُلقَى في الأرضِ المُخصِبةِ، قد تكونُ بَذرةَ خيرٍ فتُنبِتُ في نفسِكَ خيرًا، وقد تكونُ بَذرةَ شرٍّ فتُنبِتُ في نفسِك شرًّا.





    يا أيُّها القُرَّاءُ، أقولُ لكم بعد تجارِبِ ثمانٍ وسبعين سنةً كاملةً في هذه الحياةِ، رأيتُ فيها مِن خيرِها وشرِّها، وذُقْتُ مِن حُلوِها ومُرِّها، أقولُ لكم : مَنِ اغتَرَّ بهذه الدُّنيا واطمأَنَّ إليها فهو أحمقُ.





    وهل في الدُّنيا شيءٌ بعدَ الدِّينِ أعظَمُ مِن الأدبِ؟ إنَّه كلامٌ، ولكنَّه كلامٌ يجُرُّ فِعالًا، إنَّه كلامٌ، ولكنَّه يُقِيمُكم إن كنتم قاعدينَ، ويُقعِدُكم إن كنتم قائمينَ، ويدفَعُ بكم إلى الموتِ، ويأخُذُ بأيديكم إلى الحياةِ ... وكذلك يتصرَّفُ الأُدباءُ بالنَّاسِ.





    الأزواجُ بين رجُلينِ؛ رجُلٍ أعمَل سُلطتَه، وأهمَل عاطفتَه، فكان في بيتِه سيِّدًا، ولكنَّه لم يذُقْ طَعْمَ الحُبِّ، ولا عرَف السَّعادةَ الزَّوجيَّةِ، ورجُلٍ تبِعَ عاطفتَه فأطاعَها، وأهمَل سُلطتَه فأضاعها، فعاش في دارِه عبدًا.





    ومَن خاف اللهَ - يا أيُّها النَّاسُ - خافَه كلُّ شيءٍ، ومَن أخلَص له وضَع هيبتَه في كلِّ قلبٍ، أمَّا مَن كان مِثلَنا يطلُبُ الدُّنيا ويُريدُ المالَ، ويَبغي الجاهَ، ويحرِصُ على ثناءِ النَّاسِ، فهيهاتَ أن يقدِرَ على شيءٍ.






Working...
X