X

مذكرات مراهق ( احــنا اسفين يا دكتور ) الجزء السادس والاخير ..

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • عضو مُشارك
    • Sep 2018
    • 20



    الجزء السادس والأخير
    ( إحنا آسفين يا دكتور )
    ----------------------------------------------------------------

    الخميس 24 سبتمبر 2003

    بدأنا اليوم صامتين خائفين من أن يحدث أحدنا الآخر خوفاً من المايكروفونات الصغيرة التي قد يكون أمن الدولة زرعها في المدرج كما أوصانا جيفارا بحدسه الأمني
    وفوجئنا بعميد الكلية الدكتور يدخل إلينا مبتسماً وقال لنا
    إيه يا شباب اللي عملتوه امبارح ده ؟؟ ينفع كده بردو ؟؟ لو عندكم مشكلة مش تيجوا تقولولي ؟؟ ولو محليتهاش يبقى ليكم حق تعملوا كده
    لم يجرؤ أحد منا على التفوه بكلمة إلا أحمد كمال الذي رفع يده بهدوء وقال للعميد
    يا دكتور احنا مطالبنا بسيطة جدا عاوزين نحس بالحنان والصفاء عشان يكون عندنا ولاء وايمان
    قاطعه الدكتور : بلاش تتكلم بالألغاز وضح
    قال كمال : بصراحة يا دكتور النظام الأبجدي ده خلى مجموعة (أ) مفيهاش ولا بنت وخلانا مش عارفين ننادي على بعض حتى فلو ممكن الكلية تغيره
    ونبقى زي كلية العلوم وقاطعه العميد


    يا ابني النظام ده الكلية ماشية بيه من أيام ما كنت أنا طالب فيها وبعدين ده بيسهل علينا كتير في التصحيح وبعدين إنتوا ف جامعة مش شرط تحضروا في مجموعتكم ممكن تحضروا مع أي مجموعة تاني أو ممكن تلاقوا البنات جاية تحضر معاكم من مجموعات تانية قولولي هو مين بيديكم خواص المادة ؟؟
    أجاب الطلاب : د مدحت المسيري
    العميد : خلاص هنخلي الدكتورة منال عوض هي اللي تديك المادة والبنات بيحبوها جدا وهتلاقوا كل بنات الدفعة هتيجي تحضر معاكم المحاضرة
    تمام كده ؟؟ يلا مش عاوز اسمع عن قلق تاني وهنسى اللي حصل وركزو في مذاكرتكم عشان الامتحانات قربت


    السبت 26 سبتمبر 2003
    أو اليوم الموعود كما أطلقوا عليه


    حيث بدا طلاب مجموعة ( أ) أشبه بنجوم السينيما الأمريكية وارتدوا أفضل ثيابهم وارتدى أحمد كمال ( بدلة كاملة ) جعلت شكله غريبا جدا وسط الزملاء
    وبدأت البنات بالتوافد على المدرج بالطبع كان كل طالب يحتفظ بمكان أو أكثر بجواره لكي يعرضه على ( أم عمرو بتاعته) عندما لا تجد لها مكاناً وسط الزحام
    وبينما أتفقد الحاضرات بحثاً عن أم عمرو فوجئت بفتاة تلقي بكتبي في الأرض لتجلس هي وزميلتها توجهت لهما على الفور وحاولت أن أكون ( ابن ناس ومحترم ) فقلت لها : بشمهندسة من فضلك ده مكاني ومكان إبراهيم صاحبي


    قاطعني صوتها الغليظ : هو ايه يعني لما كل واحد يحجز ليه ولصاحبه احنا هنقعد فين
    أيقنت بأن الجدال مع شخصية كهذه قد ينتهي بتمزيق ملابسي فحاولت إنقاذ ما يمكن إنقاذه فقلت لها
    طيب ممكن حضرتك تقعدي مكان إبراهيم وهو لما ييجي يبقى يشوفله مكان تاني
    قاطعتني بشهقة : طيب واللي معايا دي أقعدها فين على حجري ؟؟


    نزلت كلماتها علي كالصاعقة فأخذت كتبي وبحثت عن مكان آخر فلم أجد فاضطررت للجلوس على الأرض أمام المدرج وفوجئت بالخبرة وجيفارا يتبعاني بعد أن ضاعت أماكنهما
    وبعد الخطبة العصماء التي ألقاها الزرقاوي عن حرمة الإختلاط وصفة الحجاب والتبرج وخلافه عاد ليجد مكانه محتلاً من بعض الزميلات فاضططر للجلوس بجوارنا
    وانتهت المحاضرة وقمنا ننظف ملابسنا المتسخة مما علق بها من تراب الأرض لنجد باقي الزملاء وقد ارتسمت على وجوههمم كل علامات الغضب والضيق من تصرفات الزميلات
    وبعد مباحثات ومشاورات اتفقنا على القيام بمسيرة لمكتب العميد تحت شعار
    إحنا آسفيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن يا دكتور



    النهاية ...........

    منقول #بوابه_المتولي

    عارف ان النهايه ماسويه بعد كل الاجزاء والعناء ده
    ولاكن هذا والله الموفق



  • عضو فعال
    • Oct 2018
    • 482

    #2
    بارك الله فيك وجزاك خيرا
Working...
X