X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة


    الفرق بين السّنة والعام في القرآن

    من الأسباب التي جعلت من القرآن الكريم معجِزاً ولا يمكن أن يُؤتى بمثله؛ أنّ الله - تعالى - وضع كلّ كلمة فيه بمكانها الصحيح، حيثُ إنّ كلّ كلمةٍ لها معنى تؤدّيه في مقامها على أكمل وجه، ومن الأمثلة على استخدام لفظيّ سنة وعام في المواضع التي تناسبهما، حيث حمل كلّ لفظٍ معنىً مختلفاً عن الآخر، قال الله تعالى في سورة العنكبوت : (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَولقد اختلف المفسّرون في تفسير هذين اللفظين، وبيان ذلك على النحو الآتي :

    ذهب
    الفريق الأوّل من المفسّرين إلى أنّ اختلاف اللفظين لحكمة لفظيّة فقط؛ حتى لا يتكرّر اللفظ مرّتين متتالتين فيصبح ذكره ثقيلاً على اللسان، فالحِكمة تغيير اللفظ إلّا إذا كان هناك حاجة من تعظيمٍ وتهويلٍ.

    ذهب
    الفريق الثّاني من المفسّرين إلى أنّ السّنة عند العرب تُطلق على السّنوات الصعبة التي مرّت بالجدب والشدّة على النّاس، وهذا يُناسب حال نوح عليه السّلام؛ إذ كانت دعوته لقومه شاقّةً وعسيرةً فكان قومه مكذّبين له ومعرضين عن دعوته، وكذلك كان المطر قليل والأرض جدباء، بعكس الأيام التي تلت الطّوفان التي قرنها الله - تعالى - بلفظ العام، عندما هلك أهل الكفر، ومرّت على الأرض أيام خصوبة ورخاء، كما يُشار أيضاً إلى أنّ لفظ سنين ناسب الحديث عن أيّام الكفر لذمّها، ولفظ عام جاء لوصف الأيّام التي قضاها نوح - عليه السّلام - مع من آمن معه.

    وقد قال الراغب الأصفهانيّ : العام كالسّنة؛ ولكنّ العرب تطلق السّنة على أياّم الشّدة والجدب، والعام على أيّام الرّخاء والعطاء، وكذلك استُعمل لفظ عام في سورة يوسف : (عامٌ فيهِ يُغاثُ النّاسُ وَفيهِ يَعصِرونَ)؛ حيث قُرِن لفظ العام بالغيث، وكان قبلها قد جاء لفظ السنين مع الجدب والعمل المتواصل لمواجهته، فقال الله تعالى في سورة يوسف : (قالَ تَزرَعونَ سَبعَ سِنينَ دَأَبًا).



    #2
    جزاك الله خير الجزاء ورفع قدرك واسعدك بالدنيآ و الآخرة
    حفظك الرحمن
    تعليق

      #3

      بارك الله فيــــــــــك
      وجعل ما كتبت وما تقدمه للمنتدى في ميزان حسناتك يوم القيامة
      بانتظار القادم الاروع ان شاء الله
      احتــــرامي وتــقديري
      هشام
      تعليق

        #4
        Originally posted by saaaaaam *
        جزاك الله خير الجزاء ورفع قدرك واسعدك بالدنيآ و الآخرة
        حفظك الرحمن


        اللَّهُمَّ آمين

        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
        جعله الله في ميزان حسناتك ...
        تقبل تحياتي.


        تعليق

          #5
          Originally posted by algeriealgerie *
          بارك الله فيــــــــــك
          وجعل ما كتبت وما تقدمه للمنتدى في ميزان حسناتك يوم القيامة
          بانتظار القادم الاروع ان شاء الله
          احتــــرامي وتــقديري
          هشام


          اللَّهُمَّ آمين

          جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
          جعله الله في ميزان حسناتك ...
          تقبل تحياتي.


          تعليق

            #6
            " تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47)
            ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48)
            ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49) " سورة يوسف .

            من الرجوع للآيات الكريمة في سورة يوسف والتي اعتمد صاحب هذا المذهب عليها كدليل على صحة اجتهاده نجد :
            في الآية الأولى تشير إلى سبع سنين محملة بالخير وهذا محمول على
            ( فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ ) .
            والآية تلفظ اسم سنين مفردها سنه ,
            وفي الآية الثانية نقرأ
            ( سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ ) وفيها أيضاًالإشارة الصريحة للفظ السنين والمفرد سنه ,
            إذاً يتساوى اللفظ في صريح الآيات بين السنين التي أدرَّت الخير على الناس وبين الأخرى العجاف الصعبة والمجدبة ,
            وهذا يشير إلى أن ما ذهب إليه
            الراغب الأصفهاني هو محض اجتهاد لم تؤكده الآيات ,
            وفي هذا يكون الاحتمال الأول وهو التناغم اللفظي أو
            ( الحكمة اللفظية حتى لا يتكرر المعنى ) هو الأقرب لاستيفاء المعنى .
            ولا يسعنا إلا أن ندعوا الله لأن يكون مصيبا في اجتهاده حتى ينال أجر هذا الاجتهاد .
            ومزيد من الشكر ..
            تعليق

              #7
              Originally posted by أنيس *
              " تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47)
              ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48)
              ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49) " سورة يوسف .

              من الرجوع للآيات الكريمة في سورة يوسف والتي اعتمد صاحب هذا المذهب عليها كدليل على صحة اجتهاده نجد :
              في الآية الأولى تشير إلى سبع سنين محملة بالخير وهذا محمول على
              ( فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ ) .
              والآية تلفظ اسم سنين مفردها سنه ,
              وفي الآية الثانية نقرأ
              ( سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ ) وفيها أيضاًالإشارة الصريحة للفظ السنين والمفرد سنه ,
              إذاً يتساوى اللفظ في صريح الآيات بين السنين التي أدرَّت الخير على الناس وبين الأخرى العجاف الصعبة والمجدبة ,
              وهذا يشير إلى أن ما ذهب إليه
              الراغب الأصفهاني هو محض اجتهاد لم تؤكده الآيات ,
              وفي هذا يكون الاحتمال الأول وهو التناغم اللفظي أو
              ( الحكمة اللفظية حتى لا يتكرر المعنى ) هو الأقرب لاستيفاء المعنى .
              ولا يسعنا إلا أن ندعوا الله لأن يكون مصيبا في اجتهاده حتى ينال أجر هذا الاجتهاد .
              ومزيد من الشكر ..



              اللَّهُمَّ آمين

              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
              جعله الله في ميزان حسناتك ...
              تقبل تحياتي.


              تعليق

                #8
                جزاك الله كل خير أخي العزيز
                تعليق

                  #9
                  Originally posted by raedms *
                  جزاك الله كل خير أخي العزيز


                  اللَّهُمَّ آمين

                  جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                  جعله الله في ميزان حسناتك ...
                  تقبل تحياتي.


                  تعليق

                    #10
                    ... ذكر الله يرضي الرّحمن، ويسعد الإنسان، ويخسئ الشيطان، ويُذهب الأحزان، ويملأ الميزان.
                    تعليق
                    Working...
                    X