X

مذكرات مراهق ( عيش- حريه - علاقه عاطفيه ) الجزء الخامس ..

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • AhmedSalah
    عضو مُشارك
    • Sep 2018
    • 20





    #مذكرات عم المراهق
    الجــزء الــخـــامس

    متهدا بقا ياااعم .. عيش - حريه - علاقه عاطفيه
    ------------------------------------------------------------------------

    الأربعاء 21 سبتمبر 2003

    لن ينس طالب في كلية الهندسة هذا التاريخ أبداً
    ففي تمام الساعة الثامنة افترش 375 طالب هم مجموع طلاب المجموعة ( أ) أرض الجبلاية تتضور بطونهم من الجوع بينما اتجه الخبرة مع اثنين من مساعديه لتعليق اللافتات المنوهة عن الاضراب أمام مبنى الإدارة
    وقبل أن تدق الساعة العاشرة إذا بالزرقاوي يصيح متمرداً
    لا كده كتير بصراحة مينفعش موضوع الإضراب عن الأكل ده كنتوا اعملوه يوم اتنين أو خميس بكون صايم لكن دلوقت ليه واهو عدى ساعتين ومحدش عبرنا ولا حس بغيابنا عن المحاضرات أنا هطلع السندوتشات اللي أمي عاملاها وافطر وكفاية يبقى اعتصام بس لزمته ايه وجع القلب ده
    لم أتمالك نفسي وتوجهت مسرعاً إليه لضربه لكن الزملاء صنعوا حائلا بيني وبينه وقاموا بتهدئتي وبعد عبارات من نوع ( يا جماعة صلوا ع النبي ) و( متخلوش الشيطان يدخل بيننا ) رفع أحمد كمال يده بمنتهى الهدوء قائلاً: أنا عندي تفسير للموقف ممكن أقوله يا كبير
    أشرت له بيدي أن تفضل فقال بهدوئه المعتاد
    الدكاترة محستش بغيابنا عن المحاضرات لأن النهردة الأربع أجازة مجموعة ( أ) يعني النهردة أصلا مفيش محاضرات كان لازم نبص ع الجدول الأول
    ثانياً اليفط اللي معلقينه واللي أصر البشمهندس خبرة أنه يكتبها بخطه الشبيه بالهيروغليفي استحالة أي حد يعرف يقراها عشان كده محدش هيحس بينا ولا بتواجدنا
    قبل أن يتم كلامه قاطعته صرخاتي : هو فين الخبرة فيـــــــــــــــــــــــن
    أجاب أحد مساعديه : راح الحمام يا كبير وياريت متزعلش واهدى عشان نعرف نفكر
    وأصبحت الحاجة ملحة لإجتماع آخر



    تم عقد الاجتماع على الفور وبدأنا في الاستماع إلى الآراء واتفقنا على القيام بمظاهرة والمطالبة بحقونا بصوت عال وكان أكثرنا حماسة هو جيفارا وقال
    الثورة الحمراء هي الحل
    نظر إليه الزرقاوي باشمئزاز قائلاً : وكمان طلعت أهلاوي
    تدخلت أنا لأمنع شجاراً محتملا موجهاً كلامي للزرقاوي : هموت واعرف إنت إيه اللي جايبك معانا ف الليلة دي هو انت يا ابني مش ملتحي وف وشك علامة صلاة ولا ده ورنيش
    قل لي بجدية : يا كبير أنا طول مدة الأجازة بجهز في خطب وبطبع في ملصقات عشان أتكلم في حرمة الاختلاط والتبرج والحجاب الصح وكده تخيل بقى لما أروح الكلية وملقاش فيها بنات يبقى كل التعب والمصاريف دي راحت ع الفاضي
    هممت بالرد عليه ولكني فوجئت بالخبرة يدفع برأسه بين قدماي ويحملني فوق كتفيه لأقود المظاهرة
    وتوجهنا إلى الجبلاية مجددا وتعالت الهتافات



    احنا شباب وف سن الطيش ... ليه من بدري دخلنا الجيش
    البنات البنات .... وزعوهم من سكات
    أم الطلبة عليك بتنادي ....... مش راح ألاقي عروسة لولادي
    نظرة يا بيه لكشوف محطوطة ....... حاجة آخرها ته مربوطة


    عيش
    حرية
    علاقة عاطفية


    وفجأة تحولت الجبلاية إلى ساحة للأنباء وأقبلت الطلبة من كافة الأقسام لتشاهد وترى ما يحدث ولم تكد تمضي لحظات حتى خرج إلينا رئيس قسم الرياضيات والفزيقا الهندسية ليسألنا بنفس طريقته
    عاوز ايه ياض انت وهو ؟
    ومن فوق كتفي الخبره أجبته أنا
    طلاباتنا إنت عارفها كويس يا دكتور وسبق وقلناها بكل أدب لكن حضرتك اتريقت علينا وسيبتنا ومشيت واحنا مش هنسكت
    رد علي بكل غضب : إسكت يا طالب
    وساد الصمت لبرهة وسط زهول المتظاهرين الذين يرون أنهم أصبحوا مهندسين بمجرد استلامهم لخطاب مكتب التنسيق وها هو ذا يفاجئهم بالحقيقة المرة أنهم ما زالوا طلبة لكنني قد قطعت هذا الصمت قائلاً
    لقد ولدتنا أمهاتنا جهلاء ولن ندرس بعد اليوم
    وعلت الهتافات مرة أخرى وكبر الزرقاوي وأصدقاؤه مما يعني ارتفاع الروح المعنوية لدى الزملاء ودفع الدكتور إلى الدخول لأقرب مكتب إليه وطلب رقماً خاصاً قائلاَ:مساء الخير يا باشا أنا آسف لو أزعجت سيادتك بس عندي شوية عيال كده ف الكلية من الصبح عمالين يقولو شعارات وبيطالبو بحرية وعدالة اجتماعية
    وكلام غريب كده


    قاطعه الصوت الأجش من الهاتف : تقصد إنهم شيوعيين؟؟؟
    أجاب الدكتور : بالظبط كده
    وفوجيء الدكتور بإغلاق الهاتف في وجهه مما يعني أن ( الباشا ) قد بدأ تحركه على الفور
    واستمرت المظاهرة والهتافات قرابة نصف الساعة ووجدت الخبرة يستأذنني للذهاب إلى الحمام فقلت له متضجرا : مش وقته ده يا خبرة وبعدين مين هيشيلني
    رد بسرعة : جيفارا هيشيلك وانا مش هتأخر يدوب هطلع مبنى عمارة الحمام في الدور السادس
    وبمنتهى التسلط أجبته : واشمعنى السادس عمارة ما فيه حمامات كتير
    قاطعني متوسلا:بستريح هناك يا كبير
    أومأت إليه أن تحرك فألقاني على الأرض فورا واتجه مسرعا إلى بيت الراحة
    حملني جيفارا واستمر الهتاف
    ولم يكد الخبرة يصل إلى الدور السادس حتى لمح بعينيه سيارات الامن المركزي وهي تنتشر لحصار الكلية استعدادا لاقتحامها فما كان منه إلا أن اتجه إلى نافذة تطل على الجبلاية وصرخ بصوته الجهوري


    جـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات

    فألقاني جيفارا على الأرض فورا وفر هاربا ومر عدد من الطلبة من فوق جسدي قبل أن أنهض وأهرب أنا أيضاً
    وجاء الباشا ليجد الكلية هادئة تماماً كما كان معتادا عليها
    ولكن الأمر لم ينتهي بعد




    وإلى اللقاء في الجزء السادس ...



    Link

Working...
X