X

أيهم كنت ومازلت ؟؟

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    لبيك اللهم لبيك ... لبيك لا شريك لك لبيك ...





    أن الحمد والنعمة لك .... والملك لا شريك لك ....









    بــ مــاذا تشعر وأنت تستمع إلى هذا النداء الروحاني ؟؟





    وهو يسكن قلبك ويتدفق مع سريان دمك فتشعر بأن الله هو الأعظم وبأنه لا اله إلا هو وأنك الأسعد لأنك قادر على تكرارها





    هل يخالجك أحساس بالشوق لتلك الديار حتى تكاد تختنق العبرة بمقلتيك تسابقك في السقوط بينما تحاول احتوائها بكفيك فـ تسكنك لــ تنبعث في نفسك روحانية وطمأنينة ...





    أم تمر عليك مرور الكرام كغيرها وليست أكثر





    بلا مبالاة تطلق لنفسك عناء تكرارها دون أحساس بها يسكن وجدانك ....





    أيهم أنت كنت ومازلت ؟!!!












    والله سبحانه وتعالى يباهي بكم الملائكة





    كما في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها عن النبي ? قال: (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيدا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء ؟) وفي المسند عن عبد الله بن عمرو عن النبي ? قال: (إن الله يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة فيقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا) وفيه عن أبي هريرة عن النبي ? قال: (إن الله يباهي بأهل عرفات يقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا) وخرجه ابن حبان في صحيحه، وخرج فيه أيضا من حديث جابر عن النبي قال: (ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة، ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا، فيباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول: انظروا إلى عبادي شعثا غبرا ضاحين جاؤوا من كل فج عميق، يرجون رحمتي ولم يروا عذابي، فلم ير أكثر عتيقا من النار من يوم عرفة) وخرجه ابن منده في كتاب التوحيد، ولفظه: (إذا كان يوم عرفة ينزل الله إلى سماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا من كل فج عميق، أشهدكم أني قد غفرت لهم، فتقول الملائكة: يا رب! فلان مرهق. فيقول: قد غفرت لهم فما من يوم أكثر عتيقا من النار من يوم عرفة) وقال: إسناد حسن متصل انتهى. ورويناه من وجه آخر بزيادة فيه وهي: (أشهدكم يا عبادي أني قد غفرت لمحسنهم وتجاوزت عن مسيئهم) ورويناه من رواية إسماعيل بن رافع ـ وفيه مقال ـ عن أنس عن النبي ? قال: (يهبط الله إلى السماء الدنيا عشية عرفة، ثم يباهي بكم الملائكة فيقول: هؤلاء عبادي جاؤوني شعثا من كل فج عميق، يرجون رحمتي ومغفرتي فلو كانت ذنوبهم كعدد الرمل لغفرتها، أفيضوا عبادي مغفورا لكم ولمن شفعتم فيه)










    أغتنم فرصة هذه الايام وفضلها





    فأنت لا تعلم أين تكون في الغد ..



Working...
X