X

لعِلمَكـ أنت خذلتـهُ ،،،

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة



    إذا جنيت من العلم فضائله ـ ـ ـ ـ ـ وتواريت خلف أبواب ذاتك



    مُتبصرا بقوائم ما جمعت ... ومتجملا بروائع ما عُلمت



    فما أن سالك جاهل حاجة بعلمك تكفيه المسألة



    أدرت له ظهرك ساخرا أن لا علم لك يا هذا ـ ـ ـ



    كما عُلمت أنا من قبلكـ



    أن أمضي جاهدا في البحث فهكذا كُنت أنا ،،،



    ومضيت في غرورك مُتعجبا جهلهُ مُتجاهلا ردة فعلهُ



    فأساءت له مازحا ورجوته أن يكون لك مادحا



    فظننت بظنك أنه لا يفهمك ونسيت أن الله من علمك



    ـ ــ ـ ـ ــ لعلمك أنت خذلته وبسخريتك أساءت له



    تذكر أنك لم تُخلق عالم بالفطرة ،



    وكلنا في العلم يكدح من صُغرهُ



    وأن علمك إلى زوال طالما أنك لا تقتسم ثمرتهُ



    ==





    قال الوليد بن مسلم سألت الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وابن جريج



    : لمن طلبتم العلم ؟!! كلهم يقول
    : لنفسي . غير أن ابن جريج فإنه قال : طلبته للناس .






    كان الحسن البصري كثيرا ما يعاتب نفسه ويوبخها



    فيقول : تتكلمين بكلام الصالحين القانتين العابدين ، وتفعلين فعل الفاسقين المنافقين المرائين ،



    والله ما هذه صفات المخلصين
    .



    مناسبة النص : بعضهم يصيبه الغرور في العلم لدرجة أنه يكتنزهُ لنفسه



    فلا يُحسن أحتواءهُ ولا يحسن عطاءهُ



    لقول أبن الجوزي



    واعلم ان الهوى يسري بصاحبه في فنون ويخرجه من دار العقل إلى

    دائرة الجنون

    وقد يكون الهوى في العلم فيخرج بصاحبه إلى ضد ما يأمر به العلم

    وقد يكون في الزهد فيخرج إلى الرياء



    ==



    حرر في 8 \ 3 \ 2011 ـ الساعة الرابعة صباحا




Working...
X