X

صلاة المؤمنين.

المنتدى الاسلامي

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة


    صلاة المؤمنين


    إن المؤمنين في صلاتهم يخشعون، وعليها دائمًا يحافظون.


    إنَّها المُجاهَدة الضرورية التي يُمارسها المؤمنون في صلواتهم حتى اتَّصفوا بصفة المؤمنين.


    فالخشوع في الصلاة، والمحافظة عليها، ما هُما إلا تذلُّل للخالق، وخوفٌ من شديد البطش، وسُكونٌ إلى الرحمن الرحيم.


    والخشوع في الصلاة والمحافظة عليها ما هما إلا ثمرة لممارسات سبقَتْهما حتى أدَّت إليهما، ووصفت المؤمنين بوصفيهما.



    هكذا خشعوا، وهكذا عليها حافظوا :
    ........................................ .................................................. ............


    استحضروا جلال الله وهيبتَه وعظَمتَه عند سماع صوت المؤذِّن يعلو : "الله أكبر"، وآمَنوا أنه سبحانه أكبَرُ مِن كلِّ عمل يمارسونه في وقت صلاتهم، فتركوا الأعمال، وشدُّوا إلى الله الرحال، وإلى مُصلاَّهم وقبلتهم.


    جلسوا باطمئنانٍ، يستبشرون ببيعهم الذي بايعوا؛ فلِقاء الجليل حان، والأبواب فُتحت من الجنان، والهرب الأكيد للشيطان كان، وإذا قضى الله الأجَل كان منه الرِّضا، وحُسن الختام.


    استجمعوا تفكيرهم وطاقاتهم مع الإمام، وتدبروا الآيات، فوجدوا وعدًا ووعيدًا استدعى تعوُّذَهم منه، ووجدوا جنة ونعيمًا استدعى شوقهم وطلبهم وسؤالَهم.


    قلَّلوا من حركات الجسد أثناء الصلاة، فلم يزيدوا عن الثلاث، وعلموا أنَّ من خشع قلبه خشعَتْ جوارحُه، وسكنت عن الحركة، وصارت معلَّقة بأعالي الجنان.


    استحضروا أنَّ هذه الصلاة التي يصلُّونها هي آخر ما سيكون من صلاةٍ، فجعَلوها صلاةَ توديعٍ ووداع.


    أغلقوا هواتفهم المحمولة؛ لإيمانهم بأنَّ الصلاة صلة بالله، ومع الله، ويجب قَطْع غيرها من الاتِّصالات مع الناس.



    نظروا محلَّ سجودهم، ولم يلتفتوا يَمْنَة ولا يَسْرة، وكأن على رؤوسهم طيرًا.


    #2
    جزاك الله كل خير أخي العزيز
    تعليق

      #3
      جزاك الله عنا خير الجزاء وبارك فيك ولك ورفع قدرك وأعلى شأنك و شرح صدرك ويسر أمرك ورزقك من حيث لا تحتسب
      بوركت وبوركت جهودك الرقية والفريدة
      تعليق

        #4
        Originally posted by raedms *
        جزاك الله كل خير أخي العزيز



        اللَّهُمَّ آمين

        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على هذه الكلمات الطيبة المبارك ...
        جعلها الله في ميزان حسناتك ...
        تقبل تحياتي.


        تعليق

          #5
          Originally posted by saaaaaam *
          جزاك الله عنا خير الجزاء وبارك فيك ولك ورفع قدرك وأعلى شأنك و شرح صدرك ويسر أمرك ورزقك من حيث لا تحتسب
          بوركت وبوركت جهودك الرقية والفريدة



          اللَّهُمَّ آمين

          جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على هذه الكلمات الطيبة المبارك ...
          جعلها الله في ميزان حسناتك ...
          تقبل تحياتي.


          تعليق
          Working...
          X