X

لا تستهينوا بالتاء المربوطة !

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة







    لا تستهينوا بالتاء المربوطة !

    د. أحمد درويش





    ..



    يهونون من شأن النقطتين فوق الهاء ؛ فلا يكتبها كثيرون ظانين ظن السوء أنها بظهر غيب ، وهذا فيه من القسوة ما فيه ، مع أنها قد تتهمك وقد تنجيك من سوء الظن ...

    لو قلت : رأيت صديقي واقفا مع (زميله) في مكان مظلم ... فليس في الأمر شيء ... فهذا أمر معتاد لكنك لو وضعت نقطتين وقلت : رأيت صديقي واقفا مع (زميلة) ليلا ، فهناك شك وريبة وتهمة ...

    أرأيتم كيف أن النقطتين مهمتان في إحضار الشيطان وإزهاقه ؟!

    وقد لا تهتم بأمر النقطتين ، لكن للنقطتين شأنا ذا بال في القراءات القرآنية ، فالنقطتان تغيران المعنى تماما من حال إلى حال .. ما الدليل ؟

    قلت : تأمل قوله تعالى :

    ﴿وَسَخَّرَ لَكُم ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الأَرضِ جَميعًا (مِنهُ) إِنَّ في ذلِكَ لَآياتٍ لِقَومٍ يَتَفَكَّرونَ﴾[الجاثية: ١٣]

    فقد جاء الجار والمجرور ( منه) في قراءة أخرى بالتاء فقرئت ( مِنّةً) ، فالتسخير منة من الله علينا ...

    وقد نسب ابن جني ( ت : ٣٩٢ه‍) في المحتسب هذي القراءة غير المتواترة إلى : " اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻭﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ اﻟﺠﺤﺪﺭﻱ ﻭﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﻴﺮ " ، ووجود النقطتين حول الجار والمجرور ( منه) اسما فصار " ﻣﻨﺔً"

    ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ اﻟﻔﺘﺢ: ﺃﻣﺎ "ﻣﻨﺔ" ﻓﻤﻨﺼﻮﺏ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺼﺪﺭ ﺑﻤﺎ ﺩﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﻮﻟﻪ "ﺗﻌﺎﻟﻰ": {ﻭﺳﺨﺮ ﻟﻜﻢ ﻣﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎﻭاﺕ ﻭﻣﺎ ﻓﻲ اﻷﺭﺽ ﺟﻤﻴﻌﺎ} ؛ ﻷﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﻨﻪ "ﻋﺰ اﺳﻤﻪ" (ﻣﻨﺔ) ﻣﻨّٙﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻓﻜﺄﻧﻪ ﻗﺎﻝ: ﻣﻦ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻨﺔ. " ...

    لا تستهينوا بأمر الكتابة العربية ؛ فقد تعب أجدادنا ، لكنا غير أوفياء لهم ...

    دامت النقطتان


    ..







    https://uptobox.com/affiliate?aff_id=4308314

    #2
    ليت كل عربي يعي فضل لغته.


    جمعكم القادرجمع سلامة في الآخرة وأبعدكم عن جمع الكسورين

    .
    تعليق
    Working...
    X