X

مِن و ما ( الفرقُ بينهُما )

واحة اللّغة العربيّة

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    مِن و ما ( بَيانٌ )


    مَنْ:

    تستعمل غالبًا للعاقل في أصل الوضع تقول:

    (جاءني من فعل كذا ، جاءني من ضرب أخي).


    وتستعمل في غير العاقل وذلك في ثلاث مسائل:


    1- أن ينزل من وقعت عليه منزلة العاقل،
    و مثاله قول الشاعر:


    أسربَ القطا هل مَن يعير جناحه
    لعلي إلى من قد ( اشتَقتُ ) أطير


    فهنا من استخدمت لغير العاقل حيث نادى القطا،


    و هو غير عاقل نوع من الحمام لكنه من شدة الاستحضار،

    وشدة الشوق جعله بمنزلة العاقل.

    ..........



    2- أن يجتمع غير العاقل مع العاقل؛

    فيغلب العاقل؛ كما في قوله تعالى:

    (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ).



    ومن في السموات ومن في الأرض ليسوا عقلاء كلهم،

    فالآية تشمل الآدميين وغيرهم من الشجر والدواب والجبال؛

    ولكن لما كان العاقل مع غير العاقل؛
    جاز في هذه الحال استخداممن.


    ..........


    3-أن يقترن غير العاقل بالعاقل في عموم فصل بمن الموصولة؛

    كما في قوله تعالى: (وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ

    فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَىٰ بَطْنِهِ

    وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَىٰ رِجْلَيْنِ
    وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَىٰ أَرْبَعٍ


    يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

    فهنا في هذه الآية استخدم من على غير العاقل؛
    لاقترانه بالعاقل في عموم كل دابة؛
    لأن الدابة لغة اسم لمن يدب فوق الأرض؛


    سواء كان عاقلاً أو غير عاقل.


    ....................


    ما: تستعمل غالبًا في غير العاقل،

    وتستعمل في العاقل في ثلاث مسائل:



    1- أن يجتمع العاقل مع غير العاقل؛
    مثل ما جاء في قوله تعالى:
    (سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ).


    ..........



    2- أن يكون أمره مُبهمًا على المتكلم.

    كقول الإنسان: (وقد رأيتُ شبحًا من بعيد أنظر ما ظهر لي).

    ..........



    3- أن يكون المراد صفات من يعقل؛

    كما جاء في قوله تعالى: (فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ).





    * المصدر/ إيضاح مَسائِل العربيّة على مَتنِ الآجروميّة؛
    لفضيلة الشّيخ/ خالد سُعود البُليهد،
    صَيد الفَوائِد.

    وفّقكم اللهُ.

    #2
    جزاك الله كل خير
    تعليق
    Working...
    X