X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    في رِحابِ ( آياتٍ من سورةٍ النّورِ )



    ،’

    وقفة إيمانية مع معاني كلماتٍ لآياتٍ ربّانية مُباركة،
    جمعت الخير من أطرافه، ونبّهت إلى الهدى واصوله،
    وساقت الدّلالة بأروع مثال، وبيّنت المعنى بأفصح بيانٍ،
    قارئها لايملّ، وذاكرها لا يسأم، ومُتعلمها لاينضَب مَعينه.

    وكَذا كتاب الله كله ؛
    منهاج المؤمنين، وصراط الصالحين ،
    وحياة التقوى والهدى والنور،
    نحاول أن نقف لحظات، فنتزود بزاد من التقى والإيمان.

    قال الله تعالى: {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ
    الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ
    يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ
    وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ. فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ
    وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ.
    رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ
    يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ. لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا
    وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}. [النّور:35- 38].

    تفسير المعاني:
    .... .... .... .... ....

    كمشكاة: يعني كُوّة،
    وهي الكوة تكون في الجدار؛
    يوضع فيها المصباح لتعكس النور.
    دريٌّ: يعني مضيء كالدر.
    لا شرقية ولا غربية: يعني لا هذا فقط، ولا هذا فقط؛
    فتصيبها الشمس أول النهار وآخره كزيتون الشام.

    يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور:
    يعني من صفائه يكاد أن يضي،

    فإذا مسته النار أضاء إضاءة بليغة؛
    فيكون نورٌ على نور هو نور النار ونور الزيت.


    * ~ تيسير الكَريم الرّحمن – السّعديّ،
    تفسير آية النور من سورة النور، ص517.~

    وفّقكم اللهُ.

    #2
    جزاك الله كل خير
    تعليق
    Working...
    X