X

هَمزة (إنّ) مَفتوحَة أو مَكْسورة

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • سناء
    VIP
    • Nov 2018
    • 152

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



    مَتى تكُونُ هَمزة (إنّ) مَفتوحَة؟!
    ومتى تكونُ مَكْسورة؟

    ،’
    تكون همزة (إنّ) مفتوحة أو مكسورة،
    والقاعدة العامة التي تقرر فتح همزتها أو كسرها هي :
    إذا صحَّ أن يُصاغ من إنّ وإسمها وخبرها مصدر يكون مرفوعًا أو منصوبًا
    أو مجرورًا،
    فإن همزة إن مفتوحة، أو بعبارة أخرى: أن يطلبها عامل،
    أما إذا لم يَجُزْ تحويلُها هي واسمها وخبرها إلى مصدر، فإن همزتها مكسورة.

    أ - ويصاغ من إن واسمها وخبرها مصدر مرفوع في المواقع التالية:
    1 – إذا كانت وما بعدها في موقع الفاعل مثل :
    سرَّني أنكّ حاضر، أي: سرني حضورُك.
    2 – إذا كانت وما بعدها في موقع نائب الفاعل مثل :
    عُرِف أنَّ الرجلَ محسنٌ، أي: عُرِف إحسانُه.
    3 – إذا كانت وما بعدها في موقع المبتدأ مثل :
    من حسناتك أنّكَ مستبشرٌ بتطور التعليم ، أي: من حسناتك استبشارُك.
    4 – إذا كانت وما بعدها في موقع الخبر مثل :حسبُك أنّك مبادرٌ، أي: حسبُك مبادَرَتُك.
    5 – إذا كانت وما بعدها في موقع التابع لاسم مرفوع بالعطف أو البدل، فالعطف، مثل : أعجبني سلوكُه وأنّه مخلصٌ، أي: أعجبني سلوكُهُ وإخلاصُهُ، والبدل مثل : يُفرحني خليلٌ أنّهُ مؤدب، أي: يفرحني خليلٌ أدبه.

    ب - وتؤول إن وما بعدها بمصدرٍ منصوبٍ في الحالات التالية:
    1 – أن تكون هي وما بعدها في موضع المفعول به،
    مثل : عرفتُ أنَّكَ قادم، أي: عرفتُ قدومَكَ.
    2 – أن تكون هي وما بعدها في موضع خبر كان أو أخواتها،
    مثل : كان ظني أنّك ناجحٌ، أي: كان ظني نَجَاحَكَ.

    3 – أن تكون هي وما بعدها في موضع تابع المنصوب بالعطف أو البدل،
    فالعطف مثل:
    عرفتُ حضورَك وأنَّكَ مُهْتَمٌ ، أي: عرفت حضورَك واهتمامَك،
    وأما البدل فمثل : أكبرتُ عمرو أنه حَسَنُ الخُلُقِ ،
    أي: أكبرت عمرو حُسْنَ خُلُقِه.

    ج - و تؤول بمصدر مجرور:

    1 – إذا وقعت أنَّ واسمها وخبرها بعد حرف جر مثل :
    استغربت من أنك مهمل، أي: استغربت من إهمالك.

    2 – إذا وقعت في موضع المضاف إليه مثل :

    تداركْ الأمرَ قبلَ أنَّ الأمْرَ يتفاقمُ، أي: قبلَ تفاقُمِ الأمرِ.

    3 – إذا وقعت في موضع تابع المجرور بالعطف مثل :
    سُرِرْتُ مِنُ أدبِ الفتى وأنَّه مجتهد
    ، أي: سررتُ مِنْ أدبِ الفتى واجتهادِه،
    أو البدل مثل : عَجِبْتُ مِنْ الرجل أنَّهُ بطيءٌ، أي: عجبتُ من الرجل بُطْئِهِ.




    - تكون همزة إنَّ مكسورة،
    إذا لم يَجُزْ تأويلَها هي واسمها وخبرها بمصدر،
    وذلك في مواضع أشهرها :

    1 – أن تقع في بداية الكلام حقيقةً مثل : "إنَّا فتحنا لك فتحاً مبيناً".

    2 – أو تقع في بداية الكلام حُكْماً وذلك بعد حرف :
    - - تنبيه مثل : ألا إنَّ الظالمين نادمون.
    - - أو استفتاح مثل : أما إنِّي موافق.
    - - أو ردع – إجابةٌ بشدة - مثل : كلا إنَّه لم يَصْدُقْ.
    - - أو جواب مثل :

    نعم إنَّه مُخطيء ، ومثل : لا إنَّه بريء ، وقد اعتُبرت همزة إنَّ مكسورة بعد هذه الحروف لأنها في حكم الواقعة في بداية الكلام .
    3 – أن تَقَعَ بعدَ (حتى) مثل : صَامَ الرَّجُلُ عن المشاركة ، حتى إنَّه لم يشارك أبداً.
    4 – أن تَقَعَ بعدَ (حيث) مثل : اذهبْ حيثُ إنَّ الرِّزْقَ وفيرٌ .
    5 – أن تَقَعَ بعدَ (إذ) مثل : وقفت إذْ إنَّ الطالب واقف.
    6 – أن تقع في أول صلة الموصول : هنأت الذي إنَّه فائزٌ.
    7 – أن تَقَعَ بعدَ القسمِ ، سواء مع عدم وجود اللام مثل : والله إنَّه متواضع ،
    أو مع وجودها مثل :
    "يس والقران الحكيم ، إنَّكَ لمن المرسلين"
    8 – أنْ تَقَعَ بعدَ القول مثل : قال إنَّهُ موافقٌ على الصلح ، قيل إنَّكَ غائبٌ عن اللقاء ، يُقال إنَّ الصلح قام به الكبراء من القوم.
    9 – أنْ تَقَعَ بعدَ واو الحال مثل : صافحته وإنِّي غيرُ راضٍ.
    10 – أن تقع في خبرها لام الابتداء مثل :
    "والله يعلم إنَّكَ لرسولُه والله يشهد إنَّ المنافقين لكاذبون" .
    11 – أن تقع في بداية جملة مستأنفة مثل :
    يَظُنُّ بَعْضُ الطُّلابِ أنَّ طلب العلم لا يحتاجُ إلى جَهْدٍ ، إنَّهم واهمون.




    * مُنتقى.
    وفّقكم اللهُ.
    Link
  • محمد سراج
    عضو نشيط
    • Dec 2018
    • 172

    #2
    نفعنا الله بعلمكم.

Working...
X