X

انتِقاءاتٌ لُغويّة ( شَرح الشّريشيّ )

واحة اللّغة العربيّة

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،




    إنتِقاءاتٌ لُغويّة



    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    ***


    هذه انتقاءات لغوية من "شرح الشريشي لمقامات الحريري"
    طبعة المكتبة العصرية 1431

    ***

    (1)

    (1/30) : المَعَرَّة ، شدة وصعوبة ، والمعرَّة : العيب والعار ، وقيل : هي كل ما يؤذيك ،
    وفلان يَعُرُّ قومه : أي يدخل عليهم مكروها ويلطخهم به ،
    وأصله من العَرَّة وهي الفَعلة القبيحة ، أو من العُرِّ وهو الجرب.

    (2)

    (1/35) : البَشَرُ : الخلق ، وهو في الأصل جمع بَشَرَة ، وهي ظاهر الجلد ،
    وسموا بشرا لظهور أبشارهم خلافا لغيرهم من الحيوان.

    (3)

    (1/36) : أَنْدِيَةٌ : مجالس واحدها نديّ ، والنَّدي والنَّادي والمنتدى : مجلس القوم للحديث وقيل :
    هو من الندى وهو الكرم ، لأنهم يقصدون فيه فيعطون.
    هو من النداء الذي هو الصوت لأنه ينادي فيه بعضها بعضا ليجتمعوا.
    هو من الندى وهو العرق لأن الداخل فيه يحتشم فيعرق.

    (4)

    (1/43) : أَعْفَيْتُ الرجل وعَافَيْتُهُ : أزلت عنه ما يشق عليه ، وأصله من التَّرْك ،
    ومنه إعفاء اللحية وهو أن يتركها على حالها...


    (5)

    (1/45) : الإحماض : الانتقال من شيء إلى شيء ، وأصله الإبل ترعى الخُلَّةَ ،
    وهي حلو المرعى فتمله فتنتقل إلى الحمض تأكل منه ، فيذهب الحمض عن قلوبها استيلاء الحلاوة ،
    فتنشط بذلك على الرعي.

    (6)

    (1/45) : سواد : أشخاص ، ويسمَّى الشخص سوادًا ، لأنه يسوّد الأرض بظلِّه.

    (7)

    (1/45) : الأجنبي : من ليس بينك وبينه قرابة ، من الجنابة وهي البعد .

    (8)

    (1/62) : غابة الجمع : وسط الناس ، وأصل الغابة الشجر الملتف يغيب فيه مَنْ يدخله.

    (9)

    (1/67) : الحِمام : الموت ، من حُمَّ الأمر ، قضى.

    (10)

    (1/68) : حَصْحَصَ : تبيّن ، من الحصّ وهو ذهاب الشعر فيتبين ما تحته.

    (11)

    (1/75) : انساب : دخل ، وأصل الانسياب ، جَرْي الحيّة على وجه الأرض ،
    أو جري الماء كذلك ، ولا يكون الانسياب إلا على وجه الأرض ، لا يقال : انساب في الجُحر.

    (12)

    (1/80) : الوَبْل : أشد المطر ، والطلُّ : أضعفه ،
    ويقال : الرّك أضعف من الطل ، ومنه قيل للدنيء : ركيك.





    يُتبعُ بحَول الله.

    #2


    (13)

    (1/82) : نفائس : جمع نفيس ، وهو الرفيع من كل شيء يسمّى نفيسا من النَّفْس وهي العين ،
    حتى كأنه لرفعته تتعلق به العين.


    (14)

    (1/83) : النزهة : أصلها التباعد عن الرّيب ، ثم كثرت حتى صارت الخروج للرياض للتفرّج ،
    ثم استعملت في المعاني ، فقيل : نَزُهَ فلان في آدابه ، وكَنَى بهذا عمّا يستفيد من علمه.


    (15)

    (1/83) : الإملاق : الفقر ، من الملَقة وهي الصخرة الملساء.
    فأملق : كأنه صادف مَلَقَة لا تنبت شيئا ، ولم يصادف خصبا بعد أن كان في ترفّهٍ وغنى.

    (16)

    (1/84) : المفاوز : جمع مفازة وهي الصحراء ،
    سمّيت مفازة على التفاؤل ، لأن الرجل إذا قطعها فاز ونجا.


    (17)

    (1/85) : شَحَذَ : حَدّ وسنَّ ، وشحذ الرجل سيفه : إذا ألح عليه بالتحديد ،
    ومنه قولهم للمُلحّ في المسألة : شحاذ.


    (18)

    (1/85) : استسرَّ : غاب واختفى ، وأصله من سِرار الهلال في آخر الشهر ،
    وهو يَسْتَسِرُّ ليلة لا يظهر أو ليلتين.


    (19)

    (1/125) : أقضَّ المضجع :
    خَشُن وصار فيه القَضَضُ ، وهي الحجارة.


    (20)

    (1/145) : هوجاء : ناقة سريعة ،
    كأن بها هَوَجا وهو الحمق لسرعة مشيها.


    (21)

    (1/157) : دماثتهما : سهولتهما ،
    والدماثة سهولة الأرض وكل ما وطئته وسهّلته وأذللته بيدك فهو دَمِث.


    (22)

    (1/158) : أستحم : أدخل الحمام ،
    واستحمّ الرجلُ : اغتسل بالحَميم ، وهو الماء الحار.


    (23)

    (1/181) : وسمي الغريب ابنَ السبيل ،
    لأنه إذا ظهر على قوم لا يعرفونه لم يُعرف له نسب إلا السبيل الذي جاء منه.


    (24)

    (1/206) : الهَمَج : البعوض ، ثم قيل لأَرْذال الناس : همج.

    (25)

    (1/243) : الهِمُّ : الكبير الذي يهم به مَنْ رآه ، وشيخ هِمّ : مسن ،
    والهِمّ : الرقيق النحيف ، وهو من هَمَّته النار إذا أذابته ، وهَمّمت الشحم : أذبته.





    * المصدر/ حسين بن رشود العفنان، صيد الفوائِد.

    وفّقكُم الله.
    تعليق

      #3
      جزاكم الله خيرًا.


      جمعكم القادرجمع سلامة في الآخرة وأبعدكم عن جمع الكسورين

      .
      تعليق
      Working...
      X