X

ابتكار يد تعويضية روبوتية يمكن التحكم فيها عن طريق التفكير

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • وسام الحمد
    عضو فعال
    • Sep 2018
    • 321

    السلام عليكم











    ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق الكمبيوتر.



    ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق الكمبيوتر.



    ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق الكمبيوتر.



    ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق الكمبيوتر.



    ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق الكمبيوتر.



    ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق الكمبيوتر.



    ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق الكمبيوتر.



    ابتكر الباحثون الأمريكيون فى جامعة بيتسبرج فى الولايات المتحدة الأمريكية ذراعا إلكترونية



    يمكنها مساعدة مبتورى الأطراف حيث يتم التحكم بها عن طريق التفكير فقط، مما يعد أملا جديدا



    لمن فقدوا ذراعهم. ووفقا لموقع ساينس دايلى الأمريكى فإن المثير فى الذراع الجديدة أنها زادت



    من حركات اليد المعقدة والتى يمكن إجراؤها فى 7 أبعاد إلى 10 أبعاد فى الفراغ للحركة الواحدة.



    تمكنت هذه اليد من إعادة الحياة شبه طبيعية إلى جينوارى شيرمان وهى امرأة ذات 55 عاما



    مصابة بشلل رباعى وفقدت ذراعيها حيث تمكنت من التحكم فى يدها الروبوتية عن طريق التفكير



    فقط. تأتى الحركات الجديدة لليد الروبوتية من إضافة حركات الأصابع وإمكانية القيام بوظائف دقيقة



    كنقل الأشياء والمكونات بدقة أكبر. يذكر أن الباحثون بدأوا أبحاثهم الخاصة بهذه الذراع منذ عدة



    أعوام حيث بدأت فكرة التحكم فى الأطراف الروبوتية فى عام 2012 وتعتمد فكرتها على تركيب



    شبكة من الموصلات الكهربائية فى 96 من المناطق المعينة فى الدماغ لجمع النشاط الكهربائى



    من الدماغ، وتوجيهه إلى العمل بعد فك شفرات النشاط الكهربائى عن طريق الكمبيوتر.


    Link

Working...
X