X

عالمي الخاص (بوح الروح )

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    الضجيج يرهقني والاضواء تزعجني
    والاصوات تشوش ذاكرتي
    ان لم يرضيك العالم فافعل مثلي واصنع لك عالم خاص بك
    لا احب العزلة لمجرد كونها عزلة
    احبها لانها فترة اختباء من خيبات الامل
    هروب من كل الاحتمالات السيئة او الجيدة

    (مرحلة سلام داخلي )
    فتحت هنا مدونتي لتبقي عالمي الخاص
    لادون مكنوناتي او بعض من خلجات الروح
    وانتفاضات القلب
    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...

    #2
    إذكــُرنـي ,

    إن جرحـُك فِي يـّوم الزمــان !

    إذكــُرنـي
    إن ذرفـّتْ الدمــّع شـَوقاً وهـِيامْ ~
    إن خّـانكَ التعبير فِي لحّظةة || وداع وحِرمَان ||

    إن أخـّذكْ صَوت عـَازفْ , ناي , حزين
    وسرحـَت بِ (حبيِـب ) لم يعد في قلبـِه لكَ مكان ؟

    سَ { تسقط دمعّـاتِكْ }
    شوقاً , وحباً , وجرحاً , وخذلان ْ !!

    تتـُوه بِكْ الخطوه . . !
    وتـَفقدْ شفتَاكْ البسمَه . . !
    تنـتّظِر سَـمآع صـّوتِه بكل لَهفه
    تُـحَآول و تُـحَآول ولكن دون : جـَدوى !

    رحـّل تَـارِكـاً قلبـُكْ ,
    يعتصِرهـ الأنيـِن والحَسرهـ !

    تـَذكَر حِينُها : كيفَ هــَاان قلـِبي عليك في لحظةة ؟ ؟

    عندمـَا رحلتْ وتركتْ لـِي ذكـَرى .
    [[ الـَوجَع , و الشّـو و ق , والحـَنيـِن ]]
    ,
    عندهَـا فقط تذكرني عندمَا قـُلت لكْ :
    في أي لحظةة قـَد تكُون أنتْ مَن يجرحه الزَمـَآن . .

    إنْ عرفـَت أنّ
    نزّف جِراحِك و دمعاتـِك , كانت لـِ / أحد ( معجبيه) و( السلام )
    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
    تعليق

      #3
      جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة عن هذا الطرح القيم والنافع والمفيد ... تقبلي تحياتي.


      تعليق

        #4
        لا اعلمك ولا زلت اجهلك
        وسفني تخاف ان ترسو علي حدود شاطئك
        فتغرقها تلاعب الرياح بعالمك..!!
        أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
        أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
        تعليق

          #5
          اسافر وحيدا مع تمتماتي
          ارجوها ان تصل اليك...
          ابتسم دوما للسماء
          علك تنظرين اليها فتبادليني البسمة بخجل..
          تعليق

            #6
            ابداع...
            نظرت الى بعض ما حاكته تلك الانامل فتسمرت..
            جمال فريد تملكت ريشتها
            مزجت الالوان بسلاسة فتولدت شرارة تنبض بالحياة..
            حرة لا يحدها سوى اطار زائف..
            تعليق

              #7
              كم انت رقيقة ايتها الوردة..
              صافية تزهين بجمالك ..
              تتمايل ضفائرك بين انحاء المرج الاخضر..
              تحرسك اشواك الحرص لتبعد عن طهرك
              ايدي الشر والحسد
              تعليق

                #8
                في طريق العشق المظلم
                وحده ضياؤها من يزيدني اصرارا على العبور نحو مجاهله
                تعليق

                  #9
                  يروق لي ان اطيل النظر

                  عندما تبدأ والدتي حديثها معي بكلمات خصصتها لي كـ حبيبتي و .. و ..و الكثير من الغنج

                  والدي بـ لحظه يبدأ بـ تمتماته المحتجه : لما تقال لها ولاتقال لي . .

                  هي تبتسم خجِله راضيه , إنه هناك لايزل يبحث عن كلماتها

                  وهو هنا يذكّرها , بـ مامضى وبطريقته , وانه لن يمل بـ مطالبتها

                  القلوب لا تعرف شيخوخه , ولا تشيخ الكلمات , وإن شاخوا اصحابها . . !!
                  أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
                  أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
                  تعليق

                    #10
                    انثى عقيم ليس لها القدره على الإنجاب

                    وخلف سجن اضلاعها حبست أجمل المشاعر ..

                    تتحسس بطنها الفارغ من جنين

                    لم يكتب لها أن يكن به ساكن

                    على ملامحها اشتياق يقتلها

                    لـ طفل تتمنى أن تسقيه من حناانها الجآرِف

                    في كل ليله تصرخ غريزة الأمومه

                    مطالبه أن يكون لها حق أن تمارس

                    بيت تسكنه الوحشه ينقصه طفل يصرخ ....

                    و يحتضن بين أرجائه لعبه

                    أنوثه بنظر الجميع ناقصه

                    وجمالها لن يكمله سوى ذاك الصغير

                    الذي لم يكتب له أن يكون بعالمها حاضر

                    كم هو مشابهاً وجعي بوجع تلك الأنثى العاقر

                    لا فرق سيدي سوى أنها تفتقد طفلاً صغيراً

                    وأنا افتقد رجلاً بالغاً راشداً عاقل ..

                    لن أنتظرك كثيراً فـ مشاعري باتت تشكي عجزاً واضح
                    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
                    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
                    تعليق
                    Working...
                    X