إنّ الحياة قصيدة



( إيليا أبو ماضي )



ما للقبور كأنّما لا ساكن فيها

و قد حوت العصور الماضية



طوت الملايين الكثيرة قبلنا

و لسوف تطوينا و تبقى خالية



أين المها و عيونها و فتونها ؟

أين الجبابرة و الملوك العاتية ؟



زالوا من الدنيا كأن لم يولدوا

سحقتهم كفّ القضاء القاسية



إنّ الحياة قصيدة أعمارنا

أبياتها ، و الموت فيها قافية



متّع لحظك في النجوم و حسنها

فلسوف تمضي و الكواكب باقية