X

قصيدة أتيت المقابر يوما

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • VIP
    • Nov 2018
    • 633

    قال مالك بن دينار رحمه الله :

    أتيت المقابر يوما

    لأنظر في الموتى وأعتبر وأتفكّر فيها

    فقلت :



    أتيت المقابر ناديتها

    فأين المعظّم والمفتخر ؟

    وأين المدلّ بسلطانه

    وأين العزيز إذا ما قدر ؟

    وأين الملبّى إذا ما دعا

    وأين المزكّى إذا ما حضر ؟

    قال : فإذا بصوتٍ يجيبني :

    تفانوا جميعاٌ فلا مخبر

    وماتوا جميعاّ وهذا الخبر

    لقد قلّد القوم أعمالهم

    فإمّا نعيم وإمّا سقر

    وصاروا إلى ملكٍ قادرٍ

    عزيزٍ مطاعٍ إذا ما أمر

    فيا سائلي عن أناسٍ مضوا

    أما لك فيمن مضى معتبر ؟

    قال مالك : فنظرت فإذا بهلول .

    فقلت له : السّلام عليك يا بهلول

    فقال : وعليك السّلام يا مالك بن دينار

    فقلت له : أراك قاعداً بين القبور ؟

    فقال : قعدت عند قوم لا يؤذونني

    وإن غبت عنهم لا يغتابونني

    فقلت : أراك تنظر إلى السّماء فتبتهل

    وإلى الأرض فتعتبر

    وعن يمينك فتضحك

    وعن يسارك فتبكي !!!!!

    فقال : يا مالك إذا نظرت إلى السّمآء

    تذكّرت قوله تعالى : وفي السّمآء رزقكم وماتوعدون

    فحقّ لمن سمع هذه الآية أن يبتهل

    فإذا نظرت إلى الأرض تذكّرت قوله تعالى :

    منها خلقناكم وفيها نعيدكم

    ومنها نخرجكم تارة أخرى

    فحق لمن سمع هذه الآية أن يعتبر

    وإذا نظرت إلى اليمين تذكرت قوله تعالى :

    وأصحاب اليمين مآ أصحاب اليمين

    فحقّ لمن سمع هذه الآية أن يضحك

    وإذا نظرت إلى الشّمال تذكّرت قوله تعالى :

    وأصحاب الشّمال مآ أصحاب الشّمال

    في سموم وحميم وظلٍّ من يحموم

    فحقّ لمن سمع هذه الآية أن يبكي

    ......................................

    المصدر: ( كتاب تنوير القلوب )

    .



    ( معاد نشرة بعد رجوع البوابة لشكلها السابق )


Working...
X