X

هل تشتكين مشقة القيام بالأعمال المنزلية ؟؟؟

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • rearwin
    VIP
    • Oct 2018
    • 841





    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :



    أما بعد ...

    هذه توجيهات نبوية من الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام لكل من تشتكي مشقة القيام بالأعمال المنزلية :




    أولاً : استحضري النية عند قيامك بأي عمل وانوي بفعله كسب الأجر والثواب .

    فأنت مأجورة - بإذن الله - فيما تقومين به من شؤون البيت والأسرة إذا أخلصتي النية لله تعالى .



    والدليل على ذلك ما روى مسلم بن عبيد : " أن أسماء بنت يزيد رضي الله عنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم وهو بين أصحابه ، فقالت : بأبي وأمي أنت يا رسول الله ، أنا وافدة النساء إليك ، إن الله عز وجل بعثك إلى الرجال والنساء كافة ، فآمنا بك وبإلاهك ، وإنا معشر النساء محصورات مقصورات ، قواعد بيوتكم ، ومقضى شهواتكم ، وحاملات أولادكم.

    وإنكم معشر الرجال فضلتم علينا بالجمع والجماعات ، وعيادة المرضى ، وشهود الجنائز ، والحج بعد الحج ، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله عز وجل ، وإن الرجل إذا خرج حاجا أو معتمرا أو مجاهدا ، حفظنا لكم أموالكم ، وغزلنا أثوابكم ، وربينا لكم أولادكم ، أفما نشارككم في هذا الأجر والخير ؟ ! فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه بوجهه كله ، ثم قال : " هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن من مساءلتها في أمر دينها من هذه ؟ " فقالوا : يا رسول الله ، ما ظننا أن امرأة تهتدي إلى مثل هذا.


    فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليها فقال : " افهمي أيتها المرأة ، وأعلمي من خلفك من النساء ، أن حسن تبعل المرأة لزوجها وطلبها مرضاته ، واتباعها موافقته ، يعدل ذلك كله ".

    فانصرفت أسماء وهي تهلل وتكبر استبشاراً بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.



    ثانياً : لا تدعي قبل نومك أن تقولي " سبحان الله 33 والحمد لله 33 والله أكبر 34 "

    داومي عليها والزميها كل ليلة .



    ففي القصة :
    (أن فاطمة رضي الله عنها جرَّت بالرحى حتى أثرت في يدها ، واستقت بالقربة حتى أثرت في عنقها ، وقامت بالبيت حتى اغبرت ثيابها ، وخبزت حتى تغير وجهها – لأن الخباز مع لفح النار يتغير لون وجهه –

    يقول علي رضي الله عنه قلت لفاطمة : لو أتيتِ النبي صلى الله عليه وسلم فسألتهِ خادماً فقد أجهدك الطحن والعمل .

    فذهبت فاطمة رضي الله عنها تشتكي لرسول الله صلى الله عليه وسلم مشقة العمل في بيتها وتسأله أن يعينها بخادم .

    يقول علي : فجاءنا عليه الصلاة والسلام وقد أخذنا مضاجعنا
    ، فقال ألا أدلكما على ماهو خير لكما من خادم ؟ إذا أويتما إلى فراشكما أو أخذتما مضاجعكما فكبرا أربعا وثلاثين ، وسبحا ثلاثين وثلاثين ، واحمدا ثلاثا وثلاثين فهذا خير لكما من خادم )



    ثالثاً : أكثري من قول " لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم " أثناء مباشرة أعمال المنزل .

    فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( من قال لا حول ولا قوة إلا بالله كانت له دواء من تسعة وتسعين داء أيسرها الهم )

    وقال إبن القيم : "لاحول ولاقوة إلا بالله" تشرح البال وتصلح الحال وتُحمل بها الأثقال وترضي الرحمن وكنز من كنوز الجنة .






    وبعد ...

    فهذه التوجيهات النبوية الكريمة قد ثبت نفعها بالتجربة ،

    طبقيها وستلاحظين الفرق .












    Link

Working...
X