X

ذِكْر الموت علاجٌ للغَفْلة

 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #1
    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ

    إخوتي في الله؛ رُوّاد بوابة داماس؛ فيما يلي مقالٌ، وطيبُ تذكير.

    ذكرُ الموت عِلاجٌ للغفلة
    ..........................




    في حديث أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم مَرّ بِقَوم يَضحَكون ويَمْزَحون ، فقال : أكثروا ذِكر هاذم اللذات . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

    قال السمعاني : يُسْتَحب لِلْمُؤمنِ حب الْمَوْت ؛ لأَنَّهُ بِهِ يستخلص مِن الأوزَار ، ويَصِل إِلَى محبوبه إِن قُدر لَهُ خير .
    وَعَن بعض السّلف : لا يَكْرَه الْمَوْت إِلاّ مُريب . وَإِنَّمَا كُره تَمَنّي الْمَوْت بِضُرّ نَزَل بِهِ على مَا فِي الْخَبَر .
    فَأَما إِذا تَمَنّى الْمَوْت ليستخلص مِن الدُّنْيَا وفتنها وشوقا إِلَى لِقَاء ربه ؛ فَهُوَ مَحْبُوب . اهـ .

    وكان الصالحون يتذكّرون الموت والآخِرة بِرؤية ما يُذكّرهم بها

    كان عثمان بن عفان رضي الله عنه إذا وَقف على قَبْر بَكَى حتى يَبلّ لِحيَته ، فيقال له : تَذْكُر الجنةَ والنار فلا تَبكِي ، وتَبْكِي مِن هذا ؟
    فيقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن القبر أول منازل الآخرة ؛ فإن نَجا منه فما بعده أيسر منه ، وإن لم يَنْجُ منه فما بعده أشدّ منه ، قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما رأيت منظرا إلاّ والقبر أفظَع منه . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه والحاكم وصححه ، وحسّنه الألباني ، وصححه الأرنؤوط .




    ..........................

    في أمان الله.
    نَقاءً - كَزَهرِ الياسَمينِ - كُنْ.
    Similar Threads
Working...
X