X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    جائحة كورونا فرضت حالة من الطوارئ في العديد من دول العالم، فلم يعد الفرد قادراً على التحرك بحريته؛ خوفاً من انتقال العدوى إليه، خصوصاً إلى عيادة طبيب الأسنان؛ الأمر الذي أدى إلى ظهور مشاكل مرضية في الفم نتج عنها ألم الأسنان.
    الاختصاصي في جراحة وأمراض اللثة، وزرع وتجميل الأسنان الدكتور نجيب فرحات يطلع قارئات ، في الموضوع الآتي، على أسباب ألم الأسنان المفاجئ وطرق التخفيف منه في المنزل، مع تعذر الوصول إلى عيادة طبيب الأسنان خلال الجائحة.



    يشير الدكتور نجيب فرحات بداية إلى أنه وفي حال الشعور بألم في الأسنان، من الضروري الاتصال بطبيب الأسنان المعالج هاتفياً، الذي يحتفظ عادة بملف للمريض، ويمكنه تحديد سبب الألم غالباً.
    ويؤكد وجود سببين رئيسيين لألم الأسنان: الألم الذي يسببه التسوس، والألم الناتج عن التهاب اللثة، ولكل منهما عدة أسباب.


    1- ألم الأسنان الذي يسببه التسوس


    يمكن أن يظهر على شكل حساسية ولمعان بالأسنان؛ بسبب تسوس بسيط أو متوسط يمكن التخلص منه مؤقتاً؛ بالحفاظ على نظافة الفم من جميع رواسب الطعام والابتعاد عن تناول المشروبات الباردة، وتناول السكريات والحلويات، فضلاً عن تنظيف الأسنان بمعجون أسنان خاص بالأسنان الحساسة، وغسل الفم بغسول خاص أيضاً بالأسنان الحساسة. وإذا لم يتوفر يمكن استعمال الماء والملح للتخفيف من الإزعاج، مع التركيز دائماً على نظافة الأسنان.

    - ألم شديد جداً بسبب تسوس عميق يلامس العصب ؛ بسبب عدم علاجه بالوقت المناسب؛ يمكن تخفيف عوارضه بتناول العقاقير والمسكنات من فصيلة الباراسيتامول، وغسول فم من الكلوريكسيدين أو غسول الماء والملح، مع مراعاة عدم استهلاك السكريات والمشروبات الباردة والساخنة جداً، حتى الوصول إلى كرسي طبيب الأسنان.


    - ألم حادّ بسبب التهاب الخراج واهتراء بالضرس؛ بسبب تسوس عميق جداً مع ورم حادّ مصحوب بانتفاخ في الوجه، وفي هذه الحالة على المريض الابتعاد عن جميع مسببات الحرارة واللجوء إلى المضادات الحيوية Antibiotics ، بعد الاتصال بالطبيب الذي يحدد نوعه وكميته، مع عدم تفضيل تناول أدوية مضادة للالتهاب Anti inflammatory؛ كونها غير صحية في خلال أزمة كورونا، بالإضافة إلى المسكنات من نوع الباراسيتامول وغسول الفم بالكلوريكسيدين أو الماء والملح.

    - ألم الأسنان الناتج عن كسر في أحد الأضراس أو قطعة من تلبيسة الضرس، وتضرر حشوته؛ في هذه الحالة يُنصح بالابتعاد عن المشروبات والمأكولات التي تحتوي على السكر، وتلك التي تحتوي على الأسيد (الحمض)، وكل ما هو ساخن أو بارد جداً؛ لأنَّ جميع هذه العناصر تعمل على تحفيز الألم.
    في حالة تضرر الحشوة، يمكن تطبيق أخرى مؤقتة في المنزل؛ عبارة عن علك يوضع داخل الفراغ، كون الكسر قد يجرح اللسان، إلى حين الوصول لعيادة الطبيب.


    - الآلام التي يتسبب بها ظهور والتهاب أضراس العقل، وفي هذه الحالة يمكن اللجوء الى المضادات الحيوية في حالات الورم والمسكنات وغسول الفم، ويمكن وضع كيس من الثلج على الجهة المصابة بالألم للتخفيف من حدّته، والتمكن من النوم في الليل. هنا تجدر الإشارة إلى مراعاة عدم النوم على الظهر، من دون وضع وسادة أو وسادتين عاليتين؛ لأنَّ هذه الوضعية تعزز جريان الدورة الدموية إلى الرأس فتحفّز الألم.
    هذه العلاجات مبدئية، إلى حين الوصول إلى طبيب الأسنان.



    2- الألم الناتج عن التهاب اللثة





    الألم الناتج عن التهاب اللثة متعدد، نذكر منه:
    - تراجع اللثة Gum recession مما يتسبب بحساسية ولمعان الأسنان عند تناول المشروبات الباردة والساخنة. وللتخفيف من الأعراض؛ يجب الابتعاد عن كل ما هو بارد جداً وحار جداً، مع مراعاة تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة بفرشاة أسنان ناعمةSoft ، ومعجون أسنان مخصص للّثة والأسنان الحساسة، بالإضافة إلى غسول للفم أو الماء والملح.

    - الالتهاب الحادّ باللثة مع احمرار ونزف دموي منها، خصوصاً عند التفريش، والسبب إهمال المريض لتنظيف أسنانه على نحو جيّد، ولمدة 2-3 دقائق في كل مرة، وتراكم الجير.

    والعلاج يكون بتنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة بطريقة صحيحة؛ باستعمال معجون أسنان مخصص لالتهاب اللثة، مع استعمال غسول الفم كلوريكسيدين، أو غسل الفم بالماء والملح.

    - التهاب ما حول السن Periodontitis ووجود جيوب بسبب تآكل العظم Pockets ، ففي هذه الحالة على المريض المحافظة على نظافة أسنانه، وعدم ترك بقايا الأكل العالقة بينها من خلال التفريش واستعمال خيط الأسنان، وغسول الفم كلوريكسيدين والماء والملح؛ للتخفيف من حدّة الألم والإزعاج الذي يشعر به.

    ويختم الدكتور نجيب فرحات حديثه معتبراً أنّ هناك بعض الآلام التي يمكن التخفيف من حدتّها في المنزل؛ باللجوء إلى الأساليب التي سبق ذكرها، إلى حين الوصول إلى كرسي طبيب الأسنان، ليُصار إلى علاج المشكلة من أساسها.
    وشدد على ضرورة مصارحة طبيب الأسنان، عند الحاجة إلى القيام بزيارة طارئة إلى عيادته، حول المعاناة من أية أعراض قد تشي بالإصابة بفيروس كورونا أو كوفيد-19؛ مثل ألم الحلق، وآلام في الجسم، وارتفاع في درجة حرارة الجسم؛ وذلك لحماية المريض نفسه وحماية الطبيب والفريق الطبي الموجود في العيادة، والمرضى التاليين.
    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
    Similar Threads
Working...
X