X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جحا العربي :

    اسمّه نصر الدّين جحا، وهو أحد الشخصيّات الفكاهيّة المعروفة تحديداً في الثقافات القديمة، وقد تمّ نسب شخصيته إلى العديد من الشخصيات التي عاشت في مجتمعاتٍ وعصورَ مختلفةٍ؛ ففي الأدب العربي نُسب جحا إلى شخص يُدعى الدّولة الأموية واسمه أبو الغصن دُجين الفزاري، أمّا في الأدب التركي فقد نُسبت قصص جحا إلى شيخ عاش في القونية، وعاصر الحجم المغولي للأناضول، ويُدعى الشّيخ نصر الدين خوجه الرمي، علماً بأنّ معظم القصص المتعارف عليها عالمياً منسوبة إليه .
    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
    Similar Threads

    Font Size
    #2

    جحا مَنْ يعلمُ يُعْلِمُ مَنْ لا يَعْلم :
    جلس الشيخ نصر الدين يوماً على منصّة الوعظ في أحد جوامع ((آق شهر))، وقال: أيها المؤمنون، هل تعلمون ما سأقوله لكم؟ فأجابه السامعون: كلا، لا ندري. قال: إذا كنتم لا تعلمون، فما الفائدة من التكلم، ثم نزل. وعاد في يوم آخر فألقى عليهم نفس السؤال، فأجابوه، هذه المرة: أجل إنّا نعلم. فقال: ما دمتم تعلمون ما سأقوله فما الفائدة من الكلام؟ فحار الحاضرون في أمرهم واتفقوا فيما بينهم، على أن تكون الإجابة في المرّة القادمة متناقضة، قسم يجيب: لا، وقسم يجيب: نعم، ولمّا أتاهم المرة الثالثة، وألقى عليهم سؤاله الأول، اختلفت أصواتهم بين: لا ونعم فقال: حسناً جداً مَنْ يعلمُ يُعْلِمُ مَنْ لا يَعْلم.

    يتبع....
    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
    تعليق

      Font Size
      #3
      بارك الله فيكى وجزاكى كل خير وشكرا لكى على تنوع المواضيع التى تذكرينها لنا وهى مواضيع شيقة ومفيدة زادكى الله من علمه
      تعليق

        Font Size
        #4
        Originally posted by aelshemy عرض المشاركة
        بارك الله فيكى وجزاكى كل خير وشكرا لكى على تنوع المواضيع التى تذكرينها لنا وهى مواضيع شيقة ومفيدة زادكى الله من علمه
        امين يارب
        بارك الله فيك اخي الكريم وجزاك الله خيرا علي مرورك وتشريفك الطيب
        أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
        أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
        تعليق

          Font Size
          #5
          Originally posted by حنايا الروح عرض المشاركة
          جحا مَنْ يعلمُ يُعْلِمُ مَنْ لا يَعْلم :
          جلس الشيخ نصر الدين يوماً على منصّة الوعظ في أحد جوامع ((آق شهر))، وقال: أيها المؤمنون، هل تعلمون ما سأقوله لكم؟ فأجابه السامعون: كلا، لا ندري. قال: إذا كنتم لا تعلمون، فما الفائدة من التكلم، ثم نزل. وعاد في يوم آخر فألقى عليهم نفس السؤال، فأجابوه، هذه المرة: أجل إنّا نعلم. فقال: ما دمتم تعلمون ما سأقوله فما الفائدة من الكلام؟ فحار الحاضرون في أمرهم واتفقوا فيما بينهم، على أن تكون الإجابة في المرّة القادمة متناقضة، قسم يجيب: لا، وقسم يجيب: نعم، ولمّا أتاهم المرة الثالثة، وألقى عليهم سؤاله الأول، اختلفت أصواتهم بين: لا ونعم فقال: حسناً جداً مَنْ يعلمُ يُعْلِمُ مَنْ لا يَعْلم.

          يتبع....
          بالغ التقدير والشكر ..
          تعليق

            Font Size
            #6

            الحمير : كان جُحا راكباً حماره حينما مرّ ببعض القوم، وأراد أحدهم أن يمزح معه فقال له: يا جحا لقد عرفت حمارك ولم أعرفك فقال جحا: هذا طبيعي لأنّ الحمير تعرف بعضها
            أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
            أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
            تعليق

              Font Size
              #7
              هاتها تسعة ولا تزعل: رأى في منامه أنّ شخصاً أعطاه تسعة دراهم بدلاً من عشرة كان يطلبها منه فاختلفا، ولما احتدم بينهما الجدال انتبه من نومه مذعوراً فلم ير في يده شيئاً، فتكدر ولام نفسه على طمعها، ولكنّه عاد فاستلقى في الفراش وأنزل تحت اللحاف ومدّ إلى خصمه الموهوم قائلاً: هاتها تسعة ولا تزعل!

              أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
              أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
              تعليق

                Font Size
                #8
                الرأس : توجّه جحا مع أحد أصحابه إلى الصيد فرأيا ذئباً وطمعا في فروته، فركضا وراءه إلى أن دخل في جحر، فأدخل الرجل رأسه كي يعرف مكان وجوده ويمسكه، فقطع الذئب رأسه، وجحا واقف بجانبه أكثر من ساعة، رأى أنّ رفيقه لا يطلع، فسحبه إلى الخارج وشاهده من دون رأس فافتكر في نفسه هل كان معه رأس أم لا؟ فعاد إلى البلد وسأل زوجة صديقه: اليوم حين خروج زوجك معي هل كان رأسه معه أم لا .
                أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
                أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
                تعليق

                  Font Size
                  #9
                  الحمار المخللاتي : أخذ جحا يبيع مخللاً، وقد ابتاع أدوات المخلل مع حمار المخللاتي، فكان الحمار يَعرف البيوت التي تشتري منه، وكلّما نادى الشيخ: مخلل مخلل، كان الحمار ينهق في تلك الأزقة المزدحمة ويغطي بنهيقه صوت جحا، فغضب منه. وذات يوم وصل إلى محلٍ مزدحم، وأخذ الشيخ يُنادي: مخلل مخلل، فسبقه الحمار إلى النهيق، فألقى جحا له المقود على عاتقه وحملق بعينيه، وقال: انظر يا هذا أأنت تبيع المخلّل أم انا ؟
                  أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
                  أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
                  تعليق

                    Font Size
                    #10
                    هاتها تسعة ولا تزعل :D :D :D
                    اللهم آتت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محمودًا الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد
                    تعليق
                    Working...
                    X