X
 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #2
    هم اللأمازيغ.
    تعليق

      Font Size
      #3
      بارك الله فيك وجزاك خيرا
      تعليق

        Font Size
        #4
        Originally posted by assalass عرض المشاركة
        هم اللأمازيغ.

        لا أخي الكريم, إذا تناولنا الموضوع من الناحية التكنولوجية فإنه لم يكن لا المسلمين بعربهم وأمازيغهم ولا الاسبان والبرتغاليين قادرين على اكتشاف القارة الأمريكية قبل القرن الثالث عشر.
        تابع عرض الخرائط في الفيديو أعلاه ابتداء من الدقيقة الثالثة و42 ثانية وستعلم أن الرحلة كانت طويلة بالسفن المتاحة في ذلك الوقت.
        تعليق

          Font Size
          #5
          عاى مستند لوحة وجدة في كندا منقوشة باللغة THIFINAGH زاجعة لعصراللأمازيغ
          تعليق

            Font Size
            #6

            بحسب كتاب "المخابرات فى الدولة الإسلامية" للكاتب محمد هشام الشربينى، تشير كثير من الدراسات إلى أن المسلمين سبقوا كولومبوس فى الوصول إلى أمريكا اللاتينية، فبعد عدة سنوات من البحث والدراسة فى أمريكا اللاتينية كشف الباحثان عبد الهادى بارزورتو ودانيال دنتن فى محاضرة ألقياها فى جامعة كاليفورنيا عن جوانب تشابه فى طرق المعيشة التى كان يمارسها السكان الأصليون من الهنود الحمر، والمعروفون الآزتك مع المسلمين، كما عرض المحاضران عددا من الوثائق وسردا مجموعة من القصص التى تناقلتها أجيال متعاقبة من الآزتك ظهر فيها إشارات واضحة إلى آثار إسلامية كانت موجودة فى أمريكا قبل وصول كريستوفر كولومبوس والمستكشفين الأوروبيين إليها، مما يعد دليلا على أن الإسلام وصل إلى أفراد تلك القبائل قبل المسيحية التى جاء بها الأوروبيون.
            ووفقا للكتاب أيضا تشير دراسات أخرى أن عددا من البحارة المسلمين من بقايا المماليك الأندلسية كانوا أفراد البعثة الاستكشافية التى قادها كولومبوس نحو الأمريكتين عام 1492م، نظرا لتفوقهم فى علوم الفلك والملاحة وصناعة السفن، ويذكر المؤلف أيضا أن هناك بعض الدلائل الأثرية الموجودة الآن فى متاحف أمريكا اللاتينية ومنها شيلى أن المسلمين هم الذين اكتشفوا قارة أمرياك قبل "كولومبوس".
            وجاء فى كتاب " صدف غيرت التاريخ" للكاتب إبراهيم على، أن بعض المؤرخون يروا أن العرب المسلمون وصلوا إلى أمريكا قبل كريستوفر بحوالى 500 سنة، مستندا إلى المؤرخ الإدريسى فى كتابه "مروج الذهب ومعادن الجوهر" المكتوب سنة 956م، حيث حكى عن أحد المغامرين ويدعى "الخشخاش" أبحر فى رحلة مع أصحابه فى طريق بحر اسمه بحر الظلمات سنة 889م، وجد فيها غنائم ومعادن غالية، فكانت هى الأمريكتين.
            بينما يذهب كتاب "أحمد بن ماجد ملاح من جلفار" للدكتور سالم حميد، بأن هناك دلائل أن أبو بكر الثانى إمبرطور مالى، الذى ولد فى 1280م، وأصبح أمبرطورا عام 1310، قرر أن يتخلى عن عرشه فى العام التالى من أجل مغامرة محفوفة بالمخاطر، وذلك بعبور المحيط الأطلسى وقام بتجهيز نحو 200 سفينة و200 زورق إضافى، وقاد حملة وصلت إلى الأمريكتين عام 1312م، وقد أكد كولومبوس نفسه فى أحد المخطوطات التى كتبها بيده أن الأفارقة المسلمون كانوا قد سبقوه فى الوصول إلى القارة الأمريكية، بدليل أن سكان أمريكا الأصليين قد تعلموا كيفية إشابة وصهر الذهب ومزجه بالمعادن الأخرى، وهى طريقة أفريقية خالصة.
            أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
            أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
            تعليق

              Font Size
              #7
              Originally posted by حنايا الروح عرض المشاركة
              بحسب كتاب "المخابرات فى الدولة الإسلامية" للكاتب محمد هشام الشربينى، تشير كثير من الدراسات إلى أن المسلمين سبقوا كولومبوس فى الوصول إلى أمريكا اللاتينية، فبعد عدة سنوات من البحث والدراسة فى أمريكا اللاتينية كشف الباحثان عبد الهادى بارزورتو ودانيال دنتن فى محاضرة ألقياها فى جامعة كاليفورنيا عن جوانب تشابه فى طرق المعيشة التى كان يمارسها السكان الأصليون من الهنود الحمر، والمعروفون الآزتك مع المسلمين، كما عرض المحاضران عددا من الوثائق وسردا مجموعة من القصص التى تناقلتها أجيال متعاقبة من الآزتك ظهر فيها إشارات واضحة إلى آثار إسلامية كانت موجودة فى أمريكا قبل وصول كريستوفر كولومبوس والمستكشفين الأوروبيين إليها، مما يعد دليلا على أن الإسلام وصل إلى أفراد تلك القبائل قبل المسيحية التى جاء بها الأوروبيون.
              ووفقا للكتاب أيضا تشير دراسات أخرى أن عددا من البحارة المسلمين من بقايا المماليك الأندلسية كانوا أفراد البعثة الاستكشافية التى قادها كولومبوس نحو الأمريكتين عام 1492م، نظرا لتفوقهم فى علوم الفلك والملاحة وصناعة السفن، ويذكر المؤلف أيضا أن هناك بعض الدلائل الأثرية الموجودة الآن فى متاحف أمريكا اللاتينية ومنها شيلى أن المسلمين هم الذين اكتشفوا قارة أمرياك قبل "كولومبوس".
              وجاء فى كتاب " صدف غيرت التاريخ" للكاتب إبراهيم على، أن بعض المؤرخون يروا أن العرب المسلمون وصلوا إلى أمريكا قبل كريستوفر بحوالى 500 سنة، مستندا إلى المؤرخ الإدريسى فى كتابه "مروج الذهب ومعادن الجوهر" المكتوب سنة 956م، حيث حكى عن أحد المغامرين ويدعى "الخشخاش" أبحر فى رحلة مع أصحابه فى طريق بحر اسمه بحر الظلمات سنة 889م، وجد فيها غنائم ومعادن غالية، فكانت هى الأمريكتين.
              بينما يذهب كتاب "أحمد بن ماجد ملاح من جلفار" للدكتور سالم حميد، بأن هناك دلائل أن أبو بكر الثانى إمبرطور مالى، الذى ولد فى 1280م، وأصبح أمبرطورا عام 1310، قرر أن يتخلى عن عرشه فى العام التالى من أجل مغامرة محفوفة بالمخاطر، وذلك بعبور المحيط الأطلسى وقام بتجهيز نحو 200 سفينة و200 زورق إضافى، وقاد حملة وصلت إلى الأمريكتين عام 1312م، وقد أكد كولومبوس نفسه فى أحد المخطوطات التى كتبها بيده أن الأفارقة المسلمون كانوا قد سبقوه فى الوصول إلى القارة الأمريكية، بدليل أن سكان أمريكا الأصليين قد تعلموا كيفية إشابة وصهر الذهب ومزجه بالمعادن الأخرى، وهى طريقة أفريقية خالصة.
              سيدتي النقاش والفيديو ليس حول أسبقية اكتشاف المسلمين للقارة الأمريكية أم لا. الموضوع يتمحور حول أول أقوام العالم القديم اكتشافا للقارة الأمريكية, أي قبل كولومبوس وقبل المسلمين.
              الرجاء مشاهدة محتوى الفيديو كاملا قبل الرد لأن الاكتشاف الأول لأمريكا تم في العام 1000 ميلادية.

              الأمر الثاني أن كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر ليس للإدريسي بل هو للمسعودي.
              تعليق
              Working...
              X